..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رَجَـــعَ الـمُــجَـــرَّبُ

عطا الحاج يوسف منصور

رَجَعَ الـمُـجَرَّبُ يـا عـراقَ الـمَـسـخَـرَهْ 

   وشِــعـارُهُ الـمَـعـهــودُ ســيـرُ الـقَـهــقَــرَهْ 


رَجَـعَ الـمُجَـرَّبُ يـا عـراقـي بـعـدمـا 

   أصـبَـحـتَ في وطـنِ الـمَـهـازلِ مَـعْـبَـرَهْ  


بِـكَ يَـسـتَـعـينُ الـفـاسِـدُنَ وجَـوْقُـهُمْ 

   أوَلَـسْـتَ تَـعــــرِفُـهُـمْ جــــذورًا نَـخِـــرَهْ  


وتُـطـيلُ في الـشـكوى وتَـدعو حـاسِـرًا 

   شــكـواكَ لا تُـغـني وتـبـقـى طــرطَــرَهْ 


مـا بـيـنَ أحـزابٍ عِـصـابـاتٍ غَــدَتْ 

   تـرضى معَ الاســيـادِ لَـحـسَ الـقُـنـدَرَهْ  


سَـلَـبوا الـعـراقَ وشَــعـبَهُ كي يجعلوا 

   وطـنًـا إذا وصـفــوهُ قـالــوا مَـقـــبَــرَهْ  


رَجَـعـوا وهُمْ عـينُ الـخِـيـانةِ يا تُرى 

  هـلْ بَـعـدَ تَـجريـبِ الـمُجـرَّبِ مَـغـفِـرَهْ 


هـاهُمْ على أنـفِ الـعـراقِ وشـعـبـهِ 

   عـادوا وعـادَ الـمـوتُ يَـشـحَـذُ خِـنْـجَرَهْ 


لا أدري مـا حـلَّ الـعـراقَ وشَــعـبَـهُ 

   أخــلا الـعـــراقُ مـن الـبـنـيـنِ الـبــرَرَهْ  


كـيْـمـا يُـعـيـدوا للـعــراقِ مَــكـانَـةً 

   هـانَـتْ وصَـيَـرَهـا الـفـسـادُ مُـهَـرْهَـرَهْ 


عـادوا بـفَـبـركةِ الامـورِ لِـيَـبـتَـدوا 

   تَـوزيـــعَ كَـعْــكَـتِـهـمْ بـأيـــدٍ قَـــــــذِرَهْ 


مـا بـيـنَ أحــزابٍ تَـعَــرّى جُـلُّـهـا 

   فـأتـتْ بـأشــبـاهٍ لـــهـا فـي الـسَـمْـسَـرَهْ 


عَـجَبي لِـشـعبٍ كالـخِرافِ تَطَـبَّعوا 

   يـرضى الـفُـــتـاةَ وللّـصـوصِ الـثَـمَـرَهْ 


فـالى مـتى تـبـقى حـمــارَ مُـنـافـقٍ 

   والـى مـتى تَـبــقى لـلــــصٍ بَــقَـــــــرَهْ 


أينَ الـشـبـابُ وأينَ أصـحابُ الِـحِـجـا 

   أينَ الـرجـالُ أصِـرتَ مــأوى الـنَـكِــرَهْ 


يا أنتَ يا وطـني الـعـراقُ أهـكـذا 

   أصـبحتَ مـزبـلــــةً وكُـنتَ الـمَـفـخَـرَهْ 


عجبي أراكَ وحالَ شـعـبِـكَ بائـسًـا 

   ولكَ الـشـواهـدُ في الـنِـضالِ مُـسـطَّـرَهْ 


تـأريـخُـكَ الـمـاضي حـكـايا عِـزنـا 

   كانـتْ وأمّـا الـيــومَ صــارتْ ثَــرْثَــرَهْ  


لا عِــــزَّ إلا أن تَـقــــومَ بـثــــورةٍ  

   لِـتُـعـيـدَ مَـنْ خـانَ الـعُـهـودِ الى الـخَــرَهْ 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات




5000