.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العاطلين عن العمل طاقات معطلة

ضياء محسن الاسدي

أن موضوع العاطلين عن العمل موضوع متشعب جدا يتحمل مسئوليته الجميع في العراق في الآونة الأخيرة من خلال هذا الكم الهائل من شريحة واسعة في العراق والتي تتغاضى عنها الدولة وعدم أيجاد الحلول أو التعمد في إهمالها ليبقى الحال على ما هو عليه حتى أصبحت قنبلة موقوتة يخاف عقباها إذا ما انفجرت حينها ورماد تحته جذوة متوقدة قد تشعل نارا تحرق المجتمع نتيجة السياسة الخاطئة للحكومات المتعاقبة على العراق من خلال عدم تفعيل البرامج الصحيحة والتخطيط السليم المبرمج لاستيعاب هذه الشريحة وسحبها من الشارع العراقي حتى لا تكون عبأ عل المجتمع وكارثة اجتماعية تهدد الأسرة والوضع الأمني لأن شريحة العاطلين عن العمل أو بالأحرى ( الباحثين عن العمل ) وهي الكلمة المنطقية لوصفهم عندما تنتشر في المجتمع تودي إلى تردي المجتمع وتصبح فريسة سهلة للأعداء واستغلالها في ممارسات تدمر وتفكك النسيج الاجتماعي وعالة عليه .أما الحلول الناجعة لهذه الظاهرة التي تسعى لها بعض المؤسسات الخيرية والمراكز التدريبية مشكورة الجهود في صقل وتدريب وتعليم الشباب والشابات والنساء وهذا يحسب بالتقدير والشكر للقائمين عليها وفي بعض الأحيان قد يجدون بعض الفرص هنا وهناك وقد لمسنا منها بعض الجهود في إيجاد فرص عمل صغيرة للبعض بالجهود الفردية لهذه المؤسسات الغير حكومية بعيدا عن الحكومة التي أدارت ظهرها لهم بعدما صعدت على أكتافهم . لكن السؤال هو أين سيكون مصير هؤلاء الخريجون لهذه الدورات التدريبية والمؤسسات الخيرية بالتأكيد سيكون الشارع لهم بالمرصاد ثانية إذا لم تستوعبهم الحكومة في مؤسساتها لذا من الحلول الوقتية لهذه الشريحة هي 

1- أعادت خدمة العلم أو الخدمة العسكرية الإجبارية للخريجين الجدد مع أخذ الاعتبارات الإنسانية والاجتماعية كما كان معمول بها في السابق لسحب الشباب إليها بخبراتهم الأكاديمية والعلمية ورفد المؤسسة العسكرية بعناصر شابة

2- أعادت المصانع المعطلة ولو جزئيا لتطوير الاقتصاد الحكومي ودعم إيرادات الدولة وفتح المجال للطاقات الباحثة للعمل .

3- دعم الشباب الباحثة للعمل بمشاريع صغيرة التكلفة ورأس المال في إقامتها ليتسنى لأصحابها في رفد الحركة الاقتصادية والتجارية وتعود بالنفع للشباب والباحث عن العمل

4- التقليل من السن التقاعدي للموظفين ليصل أعلاه الخمسين سنة وبنسبة 100% ليفسحوا المجال للآخرين من الخريجين لإحلال محلهم 

5- الحرص عل تعيين الخريجين الجدد ولو بنسب قليلة بدأ من القدامى منهم بحسب قاعدة بيانات تعدها وزارة التخطيط ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية وحسب الاستحقاق الوظيفي .كل هذه الحلول البسيطة جدا نستطيع من خلالها سحب الشباب والخريجين من الشارع ليكون لهم الدور الفعال في بناء المجتمع لنصل إلى الحال الأفضل مما نحن عليه بالإرادة القوية لأصحاب القرار في الدولة ومؤسساتها .


ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000