..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أرحمونا الله يرحمكم ...1

عباس باني المالكي

اعتمادا على أن الشعر هو منظومة نصية داخل نماذج متغيرة من المنظومات الثقافية  ، كما أن النص لا يمكن اعتباره ذو معنى واحد، بل النص هو عدة معاني متراكبة ومتداخلة في نسيج  نفسي وفكري يعبر عن هذه الدلالات المتعددة، وتبقي قدرة الشاعر على ربط هذه المعاني بخيط الحياة الذي يربط بين كل هذه المعاني، دون فقد المعنى المركزي أو الجوهري الذي نشأت بسببه أزمة المعاناة الشعرية ، حيث أن هذه المعاني ما هي إلا مستويات هذه الأزمة  الشعرية وتطورها داخل  نفس الشاعر وحضور كل تاريخه المعرفي ،الذي يخرج الرموز المقاربة لكل الظروف الخارجية والداخلية ، والنص الحديث هو التجاوز المستمر لكل ما هو مألوف أو سائد بعيدا عن أفق الأيديولوجيات أو الخطاب الاجتماعي المألوف، ويخضع إلى بلاغة العصر المتجدد متجاوزا مقولة الأجناس الأدبية،   واعتبار مفهوم النص مقولة أدبية أساسية تبحث عن المعنى الكامن في الحياة والذات ، ومبتعدا عن التكرار والاستنساخ ،ولهذا أرجو من الذين يتصورون أنهم شعراء أن لا يعتبرون أنفسهم شعراء بقدر ما يطرحون من هموم ذاتية ، لا أساس لها من الشعر بل تشعر أنها طلاسم  كل  جملة   شعرية لا علاقة لها   بالتي  قبلها  والتي بعدها ، حيث عندما تقرأ قصائدهم لا تعرف أين يكمن الشعر في طرحهم بل مجرد أحاسيس مفرطة بالطرح وخالية من العمق والرمز وخالية من الصورة التي يجب أن تتوفر في القصيدة الحديثة والشاعر الحديث، يلتقط كل ما هو قصي وشاذ أحيانا ويغترف من أصقاع اللاوعي البعيدة أحيانا أخرى، أي أن الشاعر ليس صدى مكررا يسجل كل ما هو مألوف كالفوتوغرافي يسجل كل صوت حوله، بل أن شعره يجب أن يكون اقتحاما لكل ما هو محسوس وملموس في حياة الإنسان موطنا وذاتا. بجميع مشاعرها وآمالها وعذاباتها ،لا كما ينشر في المجلات والصحف و الكثير من المواقع الإنترنت الأدبية  ،والتي يختلط فيها الشعر مع الهموم الذاتية التي لا ترتقي،  إلى أي مستوى من الشعر بل تسلل هؤلاء إلى ضفاف قصيدة النثر محاولين تمرير خوائهم المعرفي..  أرحمونا

عباس باني المالكي


التعليقات




5000