..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللجنة الإعلامية لجائزة الإبداع العراقي نظمت حملة ترويجية في مدينة البصرة

وسام قصي 

احتضن قصر الثقافة والفنون في مدينة البصرة، يوم الاربعاء ٢٠١٨/١٠/٣، حملة ترويجية نظمتها اللجنة الاعلامية الخاصة بجائزة الابداع، وجرى خلال الحملة الترويجية عقد ندوة نقاشية، بإدارة المتحدث الرسمي الوزارة  عمران العبيدي، بحضور نخبة من الأدباء والفنانين والنقاد والمثقفين.

وقال المتحدث الرسمي، تأتي هذه  النشاطات ضمن الحملة الترويجية، التي تقوم بها اللجنة الاعلامية الخاصة بالجائزة، بهدف التعريف بقيمة الجائزة وشروطها ومتطلباتها، وفتح المجال  امام أكبر عدد من المثقفين والأدباء والفنانين للمشاركة والتقديم .

وقدم العبيدي شرحا مفصلا عن الجائزة واجاب عن الاستفسارات والأسئلة من قبل الحاضرين.

ودعا العبيدي من خلال الندوة جميع النخب الثقافية والفنية للمشاركة بقوة في حقول الجائزة، إذ لابد أن يتم التعامل معها كقيمة مادية ومعنوية مهمة في المشهد الثقافي العراقي.

بدوره  قال الاستاذ الدكتور طارق العذاري: تمثل جائزة الابداع العراقي التفاتة وانتباهة عميقة من الوزارة، بأنها تولي أكبر للحركة الثقافية الارتقاء بالمثقفين، بالرغم من الصعوبات، نجد انها استمرت بدورتها الرابعة، وانفتاحها على التخصصات الجديدة_ انفتاح على كل الانواع والفئات، وهذا نوع من انواع الديمقراطية الثقافية واشاعة ثقافة وطن يريد ان يبني نفسه.

وتابع:كما هو معلوم أن العراق بلد الفن والثقافة والحضارة، وهذا الشيئ متفق عليه عالميا وتاريخياً، فهذه الجائزة، تحفز لوضع المثقف امام تحديات ومسؤوليات ومحاولة للدخول في معترك التنافس لحفظ الهوية الثقافية الوطنية،تماشيا مع العراق الجديد، في هذه الظروف والتحولات العسيرة، لذلك ينبغي ان يلتف كل الفنانين الادباء والمعنيين بالحركة الثقافية والوسط، مؤكدا ضرورة تطوير الجائزة من خلال تقديم المقترحات ووجهات النظر بما يساند العمل الإداري والوظيفي للعاملين في الوزارة باعتبارها الناقوس الذي ينبه المثقفين ان هناك ثقافة تحيى كل عام ان تدخل منافسات شريفة ونزيهة، وضرورة الابتعاد عن المناكدات والحلول السلبية، والتوجه نحو الحلول والطروحات الإيجابية والبناءة.

وبين العذاري ان المسؤولية لا تتحملها وزارة الثقافة فقط وإنما الفنانين والمثقفين وكل من له شأن في هذه الحقول المتنوعة. وقال مدير القصر الثقافي في البصرة عبد الحق المظفر: عملنا بشكل مباشر على دعم الجائزة  من خلال الترويج الإعلامي في إذاعة المربد وإذاعة البصرة وكذلك الصحافة البصرية من خلال الندوات والملتقيات، نتمنى ان تستمر وان تتوسع ماديا ومعنويا.

الناقد  والمهندس ظافر عباس المظفر بين ان من الضروري أن تعمم الجائزة على الجامعات والكليات والمعاهد  فهي تحفيز للمبدعين وهي خطوة ناجحة وممتازة.





المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000