.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( لا تحدثني عنه فأنا أخشاه..! )

علي حسين الخباز

في ولادة الإمام الهادي (عليه السلام)

 أخشاه لأني أعتقد أنه هو الذي يأمر بثورات العلويين ضد عرشنا، وكنت أريد أن أهز مكامن القوة فيه، عساي اطمئن من خوفه؛ كي لا يشعل فتيل الثورة عليّ ذات يوم، فأمرت بعمل تل عظيم من التراب، واستدعيت جميع الجيوش في استعراض مهيب، ثم دعوت الإمام الهادي ليرى ذلك حتى أدخل الخوف في قلبه، وإذا به يقول:ـ ((هل تريد أن أعرض عليك عسكري؟) قلت: نعم، وإذا بملائكة مدججة بالسلاح، وإذا بي انا الواثق بعرشي وسلطاني واستعراضي الكبير أخاف، صرت ارتجف خوفا، انا الواثق، دعني احدثك عني أولاً: بويع لي بعدما توفى أبي، واعرف انه عاصر من خلفاء بني العباس: المأمون، والمعتصم، وانا الواثق، اذ ملكت ملك خمس سنين وسبعة أشهر، وبعدي حاولت أن أرث الحكم لابني محمد، ولكنه كان صغيرا فأخذها المتوكل أربع عشرة سنة، ثم المنتصر الذي كان ملكه ستة أشهر، ثم أحمد بن محمد المستعين، الذي كان في أكثر أيامه مشتغلاً بالحرب والمنازعة مع المعتزلة، وكانت مدة ملكه أربع سنين وشهراً، ثم خُلع بعدها، وبويع المعتز بن المتوكل الذي استشهد الإمام (عليه السلام) في عهده.. كلها أشياء أعرفها تلك التي حدثت حتى بعد موتي.. لذلك أقول لك: ان سياسة الحكام العباسيين تدرجت في مناهضة اهل البيت (عليهم السلام).

 نعم، جميعنا كان يخشى الامام الهادي (عليه السلام) رغم اني حاولت ان أغيّر سياسة العرش العباسي، وحاولت خلق حالة من الاطمئنان للبيت العلوي، لكني أيضا اخافه؛ لكوني اعرف موقعه الديني والاجتماعي المميز، وانه كأسلافه الأئمة لا يداهنون من اجل الحكم والملك، بل انهم أصحاب مبدأ وعقيدة وقيم. 

 كانت سياسة السفّاح والمنصور والرشيد تتلخص في الرقابة المشدّدة والتضييق مع فسح المجال للتحرك المحدود ورافقها خلق البدائل العلمية لئلا ينفرد أهل البيت(عليهم السلام) بالمرجعية العلمية والدينية في الساحة الاجتماعية، فكان الدعم المباشر من الحكّام لأئمة المذاهب وتبنّي بعضها والدعوة إليها في هذا الطريق.

  وكل هذه الأساليب لم تفلح في التعتيم الاعلامي وتوجيه الأنظار عن أهل البيت(عليهم السلام) الى غيرهم، فكانت سياسة المأمون هي سياسة الاحتواء التي نفّذها مع الإمام الرضا(عليه السلام)، غير أن المأمون حين أدرك عدم امكان احتواء الإمام(عليه السلام) قضى عليه، لكنه بتزويجه لابنته أم الفضل من الإمام الجواد(عليه السلام) قد أحكم الرقابة على ولده الإمام الجواد(عليه السلام) بشكل ذكي جداً، ولم يسمح أبي المعتصم للإمام الجواد(عليه السلام) ـ وهو في ريعان شبابه ـ ليبقى في مدينة جدّه بل استدعاه وقضى عليه بالسم؛ لأنه قد أدرك أيضاً عدم امكان احتوائه بل عدم امكان احكام الرقابة عليه من داخل بيته وخارجه.

 كنت اخشاه واخافه مدة حكمي، لكني أؤمن أن الانفتاح عليه افضل من خلق توترات انا لست بحاجة لها، وكنت اكره اخي المتوكل وحاولت ابعاده عن الخلافة، وهذا لم يتم لي لصغر سن ابني محمد، واعرف ان المتوكل ومن امر بسجن الإمام والتضييق عليه بأنحاء شتّى، فتمّ استدعاء الإمام الهادي(عليه السلام) وعُرِّض لأنواع الاحتقار والتسقيط والتضييق.. واُحكمت الرقابة على كل تصرفاته داخل البيت وخارجه، بنحو قد تجنّبوا فيه إثارة الرأي العام حيث تظاهروا بإكرام الإمام واحترامه واعزازه (عليه السلام)، بينما وصلت الرقابة الى أبعد حدّ.

 وكانت قضية الإمام المهدي المنتظر(عليه السلام) من الأسباب المهمة التي دعت السلطة لإحكام الرقابة عليه لئلاّ يولد الإمام المهدي(عليه السلام) إن أمكن أو للاطلاع على وجوده إن كان قد وُلد، ومن ثم القضاء عليه، انا أخشى الامام الهادي، لكن لا اريد ان اقطع عليك احتفاءك بيوم مولده المبارك.

 نعم كنت اخشاه على الملك فعلى من اخشاه اليوم وانا الذي كنت اتابع اخبار مولده خوفا دعني اتابع اخباره اليوم فرحا اعرف انه ولد في نواحي المدينة المنورة في قرية أسسها الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) تسمى: صرّيا وقد بشر رسول الله (ص) بولادة الإمام الهادي (عليه السلام) بقوله: (... وأن الله تعالى ركب في صلبه نطفة لا باغية ولا طاغية، بارة مباركة، طيبة طاهرة، سقاها عنده علي بن محمد، فألبسها السكينة والوقار، وأودعها العلوم وكل سرٍ مكتوم، من لقيه وفي صدره شيء أنبأه به وحذّره من عدوه...) فسلام الله عليه.


علي حسين الخباز


التعليقات




5000