..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تقارير سفارة العراق في بيرن / زيارة الدكتور الجوادي لسفير الفاتيكان وعميد السلك الدبلوماسي في سويسرا

د.علاء الجوادي

التقى السيد السفير الدكتور علاء الجوادي بسفير الفاتيكان وعميد السلك الدبلوماسي في سويسرا المطران توماس كوليكسون في مقر سفارة الفاتيكان في بيرن بتأريخ 31/8/2018، حيث أعرب سفير الفاتيكان عن سعادته بلقاء سفير جمهورية العراق الجديد في بيرن ومشيراً الى أهمية العراق من الناحية السياسية والحضارية والدينية بتنوعه القومي والديني الذي يمثل التعايش بين كل تلك الفئات منذ القدم. 

من جانبه فقد أشار السيد السفير د.علاء الجوادي الى أهمية دولة الفاتيكان وتأثيرها كمرجع روحي في اوربا ولأتباع الكاثوليكية ولعموم المسيحيين في العالم مؤكداً على إهتمام العراق في الحفاظ على التنوع الديني والعمل دائماً على ضمان التعايش السلمي بين فئات السعب العراقي من خلال ضمان المساواة في الفرص الواجب توفيرها لجميع أبناء الشعب خصوصاً بعد الانتصار على عصابات داعش الإجرامية التي دمرت وانتهكت عدداً من المدن العراقية في عام 2014 مشدداً على ضرورة إهتمام المجتمع الدولي بالعراق ليس من الناحية المادية فحسب بل من الناحية الثقافية والفكرية لإستئصال الفكر التكفيري بفكرٍ إنساني معتدل، منوهاً إلى ان العراق هو ألارض التي طالما انطلقت منها البشرية والأنبياء والرسل الذين حملوا رسائل السلام الى العالم وحسب روايات الكتاب المقدس فالعراق مركز انطلاق البشرية إذ كانت بابل مدينة كل الناس ثم انتقلوا منها إلى كل بقاع العالم، مؤكدٌ كذلك على ان جنوب العراق وبالذات مدينة (أور) كانت المدينة التي ولد فيها أبو الأديان السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والاسلام.



كما أشار سفير الفاتيكان وعميد السلك الدبلوماسي في سويسرا الى رغبته في إقامة إجتماع على مستوى رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الاتحاد الفدرالي السويسري لتقديم السيد سفير جمهورية العراق الجديد في بيرن وتعريفه لهم كإجراءٍ بروتوكولي للسفراء الجدد في ساحة عمل البعثة وكذلك للتباحث حول أهم المواضيع المطروحة في العالم وفي الساحة السويسرية وكذلك إجراء الحوارات لتقوية أواصر العلاقات التي تخدم مصالح الدول وممثليها في الساحة السويسرية. من جانبه عبّر السيد السفير الجوادي عن ترحيبه واستعداده لانجاح هذا الاجتماع كجزء أساسي من العمل الدبلوماسي الذي يزيد من فرص الإطلاع على أهم الأحداث في العالم ومعرفة وجهات النظر التي يطرحها السادة سفراء الدول وممثلوها وكذلك الإطلاع على مواقف تلك الدول من أهم الاحداث والمستجدات على الساحة الدولية والإقليمية ولإطلاعهم عن طبيعة الاوضاع في العراق والنجاحات الكبيرة في القضاء على داعش الارهابي وحفظ وحدة العراق وتطوير العلاقات الدبلوماسية مع كافة دول العالم، إضافة الى نجاحه أخيراً في إقامة انتخابات ديمقراطية عبّرت عن آراء وتوجهات كل العراقيين.

 

السفير العراقي يقدم باقة ورد لسفير الفاتيكان

تخلل اللقاء نقاشاً عن حوار الأديان فقد أشار السفير الجوادي الى أن أغلب الأديان تحمل رسالة السلام والتعايش وان هذا التداخل والاشتراك في هدف شبه موحد ما هو إلا دافعٌ للإتفاق على ضرورة التعايش السلمي بين مختلف التوجهات الفكرية والعقائدية التي يجب ان تُحتَرَم أياً كانت ضمن حدود الدستور والقوانين. 

كما تم التطرق الى القضية الفلسطينية واحتلال إسرائيل للاراضي الفلسطينية التي سببت هذا الصراع الذي نشهده وعدم الاستقرار الذي طالماً هدد السلم والأمن في الأراضي الفلسطينية منذ الاحتلال وأكد السفير الجوادي على خطورة قرار اتخاذ القدس (أورشاليم) عاصمةً لإسرائيل، حيث أن للقدس أهميتها الخاصة عالمياً ودينياً لا يمكن أن تكون تحت السيطرة الإسرائيلية، وقدم شرحاً عن محاولات الغاء الهوية العربية الاسلامية المسيحية للقدس الشرقية وهي خطوط لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال.

وفي نهاية اللقاء أعرب السيد سفير الفاتيكان عن إعجابه بالسيد السفير وسعة إطلاعه على تأريخ الأديان والكتب المقدسة، ومن طرفه شكر السفير الجوادي سفير الفاتيكان على حسن الاستقبال والضيافة معرباً عن رغبته في أن يزور العراق وان يتم عقد اجتماع آخر يُعقد في سفارة جمهورية العراق في بيرن إذ ان العراق يسعى دائماً لفتح أبوابه والحفاظ على علاقات جيدة ومتوازنة مع كافة دول العالم سعياً منه لاستمرار التعاون والتواصل واستمرار سياسة الانفتاح على العالم أجمع.


د.علاء الجوادي


التعليقات




5000