.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدة.... لا تنساني للشاعر عصمت شاهين دوسكي

عصمت شاهين دوسكي

بقلم ... انيس ميرو- زاخو 


عودنا الشاعر المبدع المتميز بعطائه المستمر رغم كل اهتزازات وتقلبات حياته الاجتماعية والنفسية.....

و لكنه سلم أمره للرحمن و للزمن بعد أن سدت آذان وعيون المعنيين بشئون الثقافة والإعلام والأدب.

نحن تعودنا على النفاق الاجتماعي لا نهتم بالذي بين يدينا و ربما لا سامح الله بعد الرحيل نمجده أو نبني له صرحا كما حدث مع بعض الأدباء ، الشاعر الخالد احمد خانى وغيره من الشعراء.

 و ما لفت نظري أن تشترك الإعلامية  المتميزة بصوتها الفيروزي و المفعم بالأحاسيس لربما المعاناة قد إجمعت بينهما لكون من يعاني هو من يحس بالآخرين ....

بدون تزويق أو رتوش هذه القصيدة اعتبرها من القصائد التي يجب أن تغنى ليتمتع الذواقون في كل مكان لكون القصيدة هي بلسم يشترك بها غالبيه مواطني العراق والوطن العربي ....

قصيده ماسيه هزت وجداني و ذابت جليد السنين و حركت كل جميل في أعماقي .... استغربت من بيده الاقتدار و التدبير كيف لا نهتم بكنز ما بين أيدينا ، كلماته روضة من جنان العشق السامي كأنه ليس من هذا الزمن بل من زمن أصيل ...

لقد جددت مشاعري و وجداني أيها الشاعر الرقيق المرهف الإحساس و أقولها بالله عليك لا تنسى محبيك في كل مكان و زمان.... أنت أعدت للمشاعر و الأحاسيس رونقها و نظفت الروح بهذه المعان ولا ننسى المبدعة الإعلامية سيدرا كوچر و زميلها المخرج علي الصائغ ، صح من قال الإنسان لا يعيش فقط بالماء و الخبز لبقية المشاعر حق علينا أن نتمتع بها و قد أجدتم بهذه التحفة الشعرية  الفنية و متعتم ذواقي الشعر و من يمتلكون الفكر والأحاسيس الراقية ، هديه لا تعوض بثمن ، أقولها شكرا ثم شكرا ثم شكرا لهذا الثلاثي المتميز و لنكن على موعد آخر لتزف  لنا بقصائد جميله أخرى ومن الله بالتوفيق تحياتي لهذا الثلاثي المتميز الشاعر الكبير عصمت شاهين الدوسكي و الإعلامية المتميزة سيدرا كوچر و المخرج الناجح المتميز علي الصايغ .

لا تنساني

عصمت شاهين الدوسكي

 

لا تنساني ..  وأنتَ في غُربَتك

لا تنساني .. وأنتَ تهمسُ بِلوعةِ شفتيك

لا تنساني .. في يقظَتُك وحلمُك

إياكَ أن تنساني مهما جَرى على راحتيك

..................

لا تنساني .. يا رقةُ الحياة

يا ندى كل صباحٍ ومساء

لا تنساني .. مهما تغيرتِ الأجواء

إن كان صيفٌ أو شِتاء

لا تنساني ..

إن كنتَ وحيداً بعيداً أو قريباً

البعدُ والقربُ بالروحِ سواء

لا تنساني ..

أن كنتَ طيفاً أو خيالاً

هذا قدرٌ إن شئتَ أم لم تَشاء

أنا مغتربٌ في عينيك

جراحاتي أكبر من أيً صحراء

ربما لو كنتُ في كنيسةٍ

لخَرجَت مريم ومَسحت دموعي

وقالت .. كفى ، كفى بُكاء

.................

لا تنساني ..

مرًت دماءُ العالم

فوقَ جراحَ وطني وتركن أنيني

ما بالُ الأسلاكُ تمتد في كل مكان؟

ما بالُ القيودُ تُدمي مِعصمي وحَنيني؟

لا تنساني ..

رُبما تُكون عاشقٌ مجنون

لكني تحتَ الأمطار أصرخ

أينَ أنتَ يا مجنوني ؟

أشتاقُ إليكَ كما يَشتاقُ للسلامِ

والحبِ والأمانِ جسدُ وطني

أشتاقُ إليك كما تَشتاق

البلابلُ إلى رَوضةِ أو جَناني

لستُ من الكآبةِ

لكن الأحزانُ كالنورِ في عيوني

لا تنساني ..

في شوارعِكَ تَزهو الأشجار

وفي شوارعِنا كلُ شيءِ يبكيني

..................

لا تنساني ..

بأيً مكانٍ كنتَ

وطني بلا نكسةٍ أمام عينيك

جراحاتي تَغدو قناديلاً بين يديك

أنا فقيرٌ ، تائهٌ ، مغتربٌ

يبحثُ عن قطعةِ خبزٍ من شفتيك

لا تنساني ، لا تنساني

لا تنساني  ... بالله عليك

بالله عليك ..


عصمت شاهين دوسكي


التعليقات




5000