..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المشهد المقلوب في عكّا !!!

يوسف شرقاوي

الفاشية والعنصرية موروثان لدى المجتمع الاسرائيلي من  الخط الوراثي للعبودية,فلايوجد على وجه هذه البسيطة  مجتمع حر يروق له استعباد مجتمع آخر إلا اذا كان هذا المجتمع المستعبد يعاني من عقدة الاستعباد في الماضي.
ففاشية وعنصرية اسرائيل الصهيونية سعتا في الماضي ولا تزال تسعى الى تغييب الشعب الفلسطيني عن المشهد العالمي  من خلال تدمير المجتمع الفلسطيني لإخفاء جريمة العصر المقترفة بحق الشعب الفلسطيني من قبل الصهيونية المدعومة من قوى الاستعمار العالمي ,ظنا منها انها قادرة على ذلك,لأن الفاشية والعنصرية لاتعميا الاعين بل تعميا القلوب التي في الصدور.
 اسرائيل لم تستوعب  عبر التاريخ بان الاحتلال زائل لامحالة  مهما بلغ عتوّه ومهما طال احتلاله لأراضي الغير.
 
,فلا كذب الصحافي الصهيوني يوأف كرني,ولا إفتراء المؤرخ اسحاق بن تسيفي,بمقدورهما أن  يثبتا المشهد المقلوب في عكا, ولن يستطيعا أن يعززا دجل  من قدم من اوكرانيا ورومانيا والقوقاز من توصيف العكيّين  اصحاب الارض الحقيقيّين بانهم مستوطنون في عكا وذلك تمهيدا لطردهم منها,مهما شيدوا المباني الحديثة لخنق الاحياء العربية في المدينة,ومهما حاولوا منع العكيين  سكان المدينة منذ الازل من ترميم منازلهم الآيلة الى  السقوط فوق رؤوسهم,بحجة المحافظة علىالطابع التاريخي للمدينة,بل   يقومون بذلك  لتنغيص عيشة العكيّين واجبارهم على ترك منازلهم ومدينتهم,متوهمين بأن الزمن كفيل  بإرغام العكيّين على ترك منازلهم ومدينتهم التاريخية والتي لم تنحني  رغم تقلّب   الغزاة عليها بدءا بالفراعنة والرومان والفرس,مرورا بالفرنجة والفرنسيين والاتراك والانكليز,وصولا الى اليهود الصهاينة, من الغزاة  من  حاصرها واحتلها,ومنهم من قهر وانهزم  لبسالة أهلها ومناعة  حصونها,ومنهم من انتحر على اسوارها الشامخة,ومنهم من سيندحر عنها لامحالة مهما بلغت جبروته,لان ااهلها متجذرون في  أرضهم  منذ الأزل فهي عصية على  الانكسار والركوع بكفّها تلاطم مخرز المحتللّين الصهاينة فهي باقية والاحتلال الى زوال مهما طال
ماحدث في عكا من حرق لمنازل وممتلكات العائلات العربية داخل الأحياء اليهودية من المدينة تحت  سمع وبصرالشرطة الاسرائيلية   والسماح لالف من الرعاع المستوطنين باجتياح المدينة والعبث بممتلكات العائلات العربية بحجة ان أحد الشبان العرب  قاد سيارتة في عيد كيبور اليهودي هو نمذج مصغّر لما سيحدث في المستقبل إن تركت  اسرائيل معفيّة من دفع ثمن احتلالها للارض العربية  من قبل (تنظيمات) ما يسمى العمل الوطني والتي هي في حاله موت سريري بعد أن  تحولت من( تنظيمات) تحرر وطني الى تنظيمات مهمتها   الإجتهاد لإيجاد الحلول للصهيونية في فلسطين والإعتراف بشرعية احتلالها  لفلسطين واسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين لبيوتهم وممتلكاتهم الذين طردوا منها بقوة السلاح, (وثيقة جنيف) وإجتراح حلولا(خلاّقة) لحق عودة  اللاجئين خوفا من إحداث خلل ديمغرافي لصالح العرب في فلسطين هو خير دليل على انتهاء مهمة تلك (التنظيمات) وشرعية  تمثيلها للشعب الفلسطيني,وما دام النظام العربي الرسمي يركع  يركع ارضاءا لاميركا,ليمكن سفن الأعداء من الإبحار بهدوء وكما تشتهي لتقاسم العبادة في الأقصى تمهيدا  لتهويدة,وتمهيدا لتحقيق حلم بنغوريون يهودية اسرائيل بعرق يهودي صاف خال من العرب
 
عندما أقدم شارون على نقل مستوطنات غزة الى الجليل كان يراوده حلم طرد العرب من عكا ومن المدن العربية الأخرى في فلسطين المحتلة عام 48,لكن هيهات أن يتحقق حلم هذا البلدوزر) الأرعن الذي يغط في غيبوبة منذ أكثر  من عامين ومن هم على شاكلته )
 
اسرائيل تحلم  بأنها قادرة على طرد العرب من عكا  مقدمة لطردهم من باقي المدن العربية في فلسطين المحتلة عام 48 لكن لن يتحقق هذا الحلم الأرعن,رغم  أن السكان العرب يعانون من ظروف اقتصادية  مزرية نتيجة البطالة والفقر, والتمييز العنصري , سيتصدون لعصابات المستوطنين المنفلتة , والمدعومة من دولة الاحتلال الصهيوني ,التي تريد  إعادة انتاج ماحدث عام 1948 من قتل وطرد وترهيب وتشريد وتطهير عرقي لتحويل  الفلسطينيين سكّان البلاد الأصليّين الى لاجئين  خارج أرضهم وفي أرضهم,لكن الظروف تغيّرت  فهؤلاء العرب المتجذرون في الأرض  هم  توأم الروح,وهم هويةالروح ,وعكا نشيد البحر



 

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000