..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أما لهذا الليل ان ينجلي

ابتسام يوسف الطاهر

لم يمر شعب بما مر او يمر به شعب العراق فتجربته فريدة، لم يمر بها شعب اخر تاريخيا ولا حاضرا، فريدة بقسوتها، فريدة بالكم الهائل من الغبن والجحود، وفريدة ايضا بالتباساتها والكم الهائل من المزايدات السياسية والدينية على حساب الانسان العراقي.
حين ذهب العراقيين لمكة لتدارس كيفية حقن الدماء، زمرت الابواق للتشويش ولاحباطهم وهم يزعقوا "بان مصير تلك البادرة الفشل" بل اتهموا بعض الفصائل بالخيانة, وبطبيعة الحال اصغى البعض ممن كانوا مثل المعيدي الذي شيموه ليسرقوا عباءته, كما نقول بالماثور الشعبي. بينما بوركت جهود الفصائل المتناحرة الفلسطينية وتمنوا لها النجاح حين ذهبت لمكة لحقن دماء الفلسطينيين؟!
وهؤلاء ذاتهم بالامس القريب اتهموا العقلاء ممن طالبوا القائد البائد، بالتنحي لانقاذ العراق وشعبه , بالعمالة لامريكا. وشيموا ذلك القائد وخدعوه بطبول العروبة والصمود الخاوية التي جلبت كوارث الاحتلال والتدمير للعراق. وجلبت الاعدام للقائد وعصابته!
بينما هؤلاء انفسهم دعوا عرفات حينها للترجل عن السلطة لفك الحصار عن غزة ورام الله!
فهل دم العراقي رخيص ليكون كبش فداء لشعارات مفرغة من كل معانيها؟ الم يكن الاحتلال واحد للطرفين؟
وبالامس احتجواعلى اسرائيل اذ منعت العمال الفلسطينيين من العمل لديها؟ بينما العراقي الذي يخدم بلده وشعبه يتهم بالعمالة للاحتلال! ويقتل بدم بارد بلا شجب ولاتنديد؟
العراقي سُجن بالامس ، بلا سبب ولا محاكمة، وهُجّر ورميت الاف العوائل على الحدود، واخفي المئات، الذين لااحد يعرف مصيرهم للان، وهل كانوا احد ضحايا المقابر الجماعية ام انهم مازالوا احياء يتعذبون؟ كل ذلك والعالم الغربي والعربي، صمّ اذانه، حتى حين بح صوتك وانت تشرح لهم ، استمع لك الاوربي، لما يتمتع به من تقليد جميل في الاصغاء، ولكنهم تناسوا ماقلت لهم في الحال، لانهم يؤمنون بالصورة، التي ينقلها تلفزيونهم، لا التي تجلبها انت، وبما ان تلفزيوناتهم كانت على علاقة جميلة بحكومة القائد (الضرورة) وسفاراته، اذن كل كلام تقوله هوغير مدعوم وغير موثق.
اما العربي ففي احسن الاحوال، استل سيف الاتهامات الجاهزة ليجهز عليك وعلى كل ماقلته او تقوله, وقد وجد في الامر فرصة لشتمك واتهامك بالعمالة، خاصة المتمتعين بمكرمات القائد، او المخدوعين بالشعارات القومية التي يلبسها البعض للتمويه!
وحتى الحروب التي فرضت على الشعب العراقي من قبل ذلك القائد لينفذ ماخططت له امريكا، لم يعترض عليها سوى اصوات هامسة من بعض اليساريين وبعض الاصوات الضعيفة ازاء زعيق الابواق التي غطت على صراخ الاطفال هناك، وعلى بكاء النساء الثكالى ومعاناتهم.
ومازالت تلك الابواق ذاتها، حتى بعد سقوط النظام! تمجد الجلاد وتدين الشعب, مما شجع الموتورين والمخدوعين لارتكاب ابشع الجرائم بحق الانسان العراقي.
فقد تضاعفت معاناة ابناء شعبنا على كافة المستويات، مع زيادة عمليات التخريب, الذي طال كل شئ هناك، والذي هو استمرار لمحاولة النظام سابقا بتخريب الانسان العراقي! بالرغم من ذلك عادت الابواق ذاتها للعزف على ذات النغمة تغض النظر عن معاناة الانسان العراقي، بل وتزمر لما يزيد من معاناته، اوتهلل لعمليات القتل المتواصل له، والتي تسميها جزافا (مقاومة) مرة او جهادا باخرى، وهي بذلك تشوه كلمة المقاومة، وتشوه الانسان العراقي النظيف، بل بعضها
خاصة من العراقيين الانتهازيين الذين ركبوا موجة الكتابة ليصلوا لغايات ومنافع شخصية، فسطروا كلمات النفاق ليدعوا معارضة النظام بعد ان فرغت خزائنه على حروبه الحمقاء. واليوم يركبوا موجة التحريض الطائفي ارضاءا لذوي النفوس الضعيفة من عرب واجانب، على حساب بلدهم ومواطنيه. وتلك هي الخيانة لايعادلها غير خيانة القائد السابق حين انهزم من ساحة المعركة.
فما يحصل بالعراق اليوم من بلبلة مقصودة، وعملية خلط اوراق، تشبه عملية حرق الوثائق وسرقتها وخلطها اثناء سقوط القائد البائد ودخول جيش المحتل بغداد. وهذا ماكانت تنتظره قوات الاحتلال, للهيمنة ولتهديد الدول الاخرى, والسيطرة على مقدرات العراق.
فلو عدنا قليلا للوراء، نذكر ماقام به النظام حين اطلق سراح المجرمين من قتلة ومهربين وسُراق، بالوقت الذي قتل كل الذين اختلفوا معه بالرأي، حتى لو كان ذلك الاختلاف مجرد وشاية لا اساس لها من الصحة!
فما يجري الان كأنه امتداد لما كان حاصلا بالامس، ولكن بشكل ابشع وامام الكامرات، دون ان تخرس تلك الابواق او تغير لحنها النشاز.
فمايحصل من قتل وتخريب لم يمس غير الانسان العراقي المتعب، وبالتالي يوفر على جنود الاحتلال جهدا ويوفر لهم سببا لاطالة بقاءهم.
يستكثروا على العراقي الهدنة لالتقاط انفاسه لاستعادة قواه ليقاوم الاحتلال الذي جلبه قائدهم المفدى, يستكثرون عليه فسحة الامان والعيش الكريم وقد اذله نظامهم الذي يحنوا له الان، ومارافقه من حروب وحصار. هذا جزاء الشعب العراقي الذي تناسى همومه ووقف بالامس القريب مع كل قضايا العروبة, متحديا النظام الذي منعهم حتى من التظاهر ضد اسرائيل او الاعتداءات على الفلسطينيين!
ليكون جزاء ذلك الشعب القتل اليومي وتخريب المنشآت الخدمية، من كهرباء وماء، ومستشفيات ومدارس واثار، بدل من مساعدة ابناء العراق، لاستعادة بلدهم وتعميره بل الكل يصر على جعل عملية العيش اليومي للعراقي العادي كأنها كابوس.
فضرب المساجد والجوامع عملية ليست غبية فقط ، بل كأنها مدفوعة من قبل عناصر الاحتلال انفسهم لما عرفنا عنهم من حقدهم الدفين علي تاريخ الشعوب ومعالمها التاريخية! او من قبل بقايا النظام ذاك سواء من الشيعة او السنة او غيرهم من القوميات الذين شوههم حزب البعث.
اذن متى تتوقف المزايدات السياسية التي يقودها بعض من حملة الاقلام، خاصة من الذين يغيروا افكارهم وفق مايرتضيه الدولار او الباوند. فالبعض لبس عمامة الوطنية ليبرر تعاونه مع النظام الذي لم يترك كارثة تعتب عليه الا وجلبها لذلك الوطن المبتلى، ثم بعد ان يأسوا من استمرار العطايا، لبسوا قبعة المعارضة. وعادوا اليوم يستفزون مشاعر العراقيين المعذبين بالتباكي على النظام!
لم يبقى لنا سوي التساؤل :متى تتخذ الحكومة العراقية (المنتخبة) زمام الامور وتضع حدا لهذا الكابوس، لتخرس كل الابواق؟
متي تضرب وبيد من حديد كل الداعين للتعصب الطائفي من كل الاطراف؟ متى تتخذ الوسائل الرادعة لانتزاع السلاح من كل الميليشيات؟ فهذا هو الكفيل بانجاح خطتها الامنية. ولتغلق الحدود لشهر او اكثر حتى يستتب الامن فعلا وتسيطر على الامور.
وعسى ان تعمل لاعادة الخدمات الاساسية, الطاقة الكهربائية, الماء , كما هو في كل البلدان او مثل تلك التي تعيش على معونات العراق على الاقل. لكي لاتستغل قوى الظلام ذلك الخلل لارتكاب جرائمها.

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات

الاسم: hakim
التاريخ: 09/09/2009 14:07:01
تحية تقدسر واحترام
يعجبني طرحك يا سيدتي وتثيرني اسئلتك..اتمنى ات تراجعي مقالاتك دائما قبل نشرها كي تجنبي سياقاتها يعص الاخطاء التي لا يسوغها مقامك الرفيع..

حكيم دهيمي
استاد محاصر معهد الادب واللغات المركز الجامعي خنشلة-الجزائر-

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 20/02/2007 00:05:43
عاشت الانامل التي كتبت هذا المقال شيصير لو احد ساستنا
يذكر ذلك في مؤتمر اقليمي , عالمي .
كي يذكر العربان الجربان بذلك .
يا اختي العزيزه اصبري صبرا فالعراق الجريح سوف ينهظ وينهظ واريد ان تكتبي حين يعافا بلدي ان لا ينسوا هذا
الموقف من العربان ولا نريد العراق ان يحتظن اي عربي
يريد ان يعمل .ولا ننسى
وشكرا مرة اخرى ودمتي تالقا .




5000