.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل برلمان عام ( 2018 ) المنقذ للشعب العراقي

ضياء محسن الاسدي

 ( لو أُريد للحكومة العراقية القادمة في العراق أن تنجح في مسعاها للتشكيل بالطريقة الصحيحة لتكون قوية قادرة على انتشال المواطن العراقي من واقعه المتردي ومن الأضرار التي لحقت به من جراء السياسات الخاطئة المتعاقبة على حكمه وأن تضع احتياجاته ومصالحه فوق كل الاعتبارات النفعية للأحزاب والكتل السياسية . فالحلول موجودة ومتوفرة وبسيطة شريطة أن تكون الأحزاب مؤهلة في برامجها وفي موضع المسؤولية بأفكارها الجديدة التي طرحتها قبل العملية الانتخابية على ناخبيها وأن تضع هذه الشخصيات المنتخبة التي وصلت إلى قبة البرلمان بأصوات المواطن العراقي الذي ينتظر الكثير من سياسييه الجدد من خلال

أولا : أن يكون رئيس الوزراء القادم من خارج عباءة الأحزاب بعيدا عن الاصطفاف الطائفي أو العرقي يمتاز بحس القيادة والمواطنة ومواصفاتها والملمة بالواقع العراقي لكي لا يكون تحت تسلط الأحزاب وسطوتها واملاءاتها وله الحرية في اختيار الكابينة الوزارية التي تمتاز بالكفاءة والمهنية والفكرية بعيدا عن الضغوطات والمحاصصة التي أوصلت البلاد إلى ما صلت إليه الآن من التردي والفوضى وانحدار الواقع الخدمي الذي يعاني منه العراقي وغياب القانون وزيادة خط الفقر المرعب .

ثانيا : بناء قاعدة قوية لمشروع معارضة داخل البرلمان بكتله عابرة عن مفهوم الطائفية تأخذ على عاتقها تصويب وتقويم العملية السياسية والحكومية بالطرق الصحيحة والقانونية وإيجاد الغطاء الفعال في المحاسبة والرقابة على عمل الحكومة وتغليب منافعها الحزبية والشخصية في أداءها لنخلق جيل جديد من المواطنة بعيدا عن التشرذم في القرارات وتعطيل القوانين أو إهمالها والتي تسببت في الخيبات السياسية . ومن نستطيع بناء دولة منظمة مؤسساتية وطنية تتبنى الخطاب الوطني والتفاف الجماهير حولها وتقويتها إضفاء الشرعية لها وإرساء الثقة بينها وبين المواطنين ) ضياء محسن الاسدي

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000