..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الليلة عيد

عمار حميد

نعم ... انه عيد لمن لازلت مصرّا على تسميتهم بكارتيلات الفساد والسرقة على غرار كارتيلات المخدرات اصحاب النفوذ والجيوش الصغيرة التي تحميها وتمتص دماء الفقراء والضعفاء في دول امريكا الجنوبية ، فقد قالت المرجعية قولتها وأسلَمَت الأمر للشعب وكلمة (شعب) اضعها بين هلالين لمجموعات البشر المتصارعة فيما بينها على ارض الرافدين ، فهل سيدرك (الشعب) ماقالته المرجعية ، فهي تقول وبأختصار شديد (أن الأمر بينكم وأليكم) اي ما بينكم ومابين مرشحين متعددي الولاء والأتجاهات وان الأمر عائد اليكم في فرصة جديدة لأختيار من ترونه مناسبا وتقرير مستقبلكم بأنفسكم.

ولكنها أشارت وفي نفس الوقت ان مسار العملية الأنتخابية لايمكن ان يعطي النتائج المرجوة والمقبولة بسبب عدم تعديل قانون الأنتخابات ولكن الفرصة تبقى موجودة في أن يُصحح هذا القانون بجهود الغيارى من أبناء هذا البلد ونوهت كذلك الى ان ممارسة الحق الأنتخابي ليس مُلزِماً على عكس ما يُروَّج الأمر الذي يعتبر سابقة لم تحدث وان تطرقت لها المرجعية في الأنتخابات السابقة.

يمكن ان أشبه رد المرجعية على العملية الأنتخابية وما ينتظره (الشعب) منها مثل شخص رمى عملة نقدية معدنية ننتظر سقوطها على وجه الملك او الكتابة ثم نفاجئ أنها استقرت واقفة على طرفها وهذا في الواقع سيكون فرحا وعيدا لكارتيلات السياسة العراقيين من خلال تفننهم مرة أخرى بخداع هذا (الشعب) الذي يتمتع (بذاكرة سمك) ممتازة! وسيتم استغفاله لفترة انتخابية جديدة وسيساعدهم (الشعب) والعشائر التي وأن تعرضت للأنتقاد في خطاب المرجعية الا ان سطوتها ونفوذها على عوامِها يبقى قويا ومؤثرا ومن الوارد جدا جدا أننا سنعاني من أربعة سنوات أخرى.

عمار حميد


التعليقات




5000