.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التاريخ الأسود لسياسي العراق

عباس عبيد علوان

كان والدي يحب حكايات القصص ,ويروي لجلسائه الكثير , ومنها يروي عن حياته ,حيث قال : كنا عسكر في منطقة سن الذبان  ( الحبانية  في الرمادي)  غرب العراق عام 1941 م متمركزون في السوبيرات  ( مواضع عسكرية )  على الطريق العام , وكانت إحداث سنة 41 هي ثورة رشيد عالي الكيلاني ثورة مايس ..

  قال قد فاجئنا فجرا  رتل عسكرية مع دبابات تحمل إعلام عراقية ويهتف  ( عاش العراق .. عاش العراق ) ففرحنا  أيما فرح وخرج قسم منا من مواضعه واقترب من الرتل .. ولحظات تفتح النار تجاهنا  وكأن جحيما انصب علينا  ومن استدرك موضعه نجا من الموت وكنت أنا واحدا منهم  والحديث لا زال لوالدي 

 وتم القضاء على قوتنا المتمركزة في سن الذبان   القريب من الحبانية الرمادي  , وأنا قد أخفيت نفسي في الموضع وهناك  الكثير مثلي  وطول نهار كامل بقيت في الموضع ولما حل الليل هربت ومن معي الى جهة الفلوجة  ومن هناك إلى الرضوانيه  والى القصر الأوسط  ناحية اليوسفية حاليا  وثم الى بيتنا  انتهى حديث والدي .

 هذه سلسلة إحداث  في ربوع العراق الحديث  الذي نشأ على مخلفات الدولة العثمانية من أجزاء ولايات البصرة وبغداد والموصل ..والتي فيها  ارس الحكم الملكي  كيان دولة جيش وشرطة ومؤسسات على أجزاء من هذه الولايات  ولكن بدأت وسوست نفوس الضباط  والسياسيين  على التلاعب والعنتريات   في زعزعت الاستقرار السياسي والاجتماعي والتأثر بسياسات دولية . مثل ألمانية وبريطانية و مصر والتلاعب بالدولة الفتية والتي اسمها العراق , وبدأت المشاحنات ودخلت الأحزاب في التلاعب في مصير العراق ونتج عن ذلك  ثورة 14 تموز سنة 1958 ارتكب خلالها  الضباط مذبحة كبيرة ومنهم الملك واستولى عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف على السلطة وإعلان الجمهورية  العراقية  وبعده استمرت المشاحنات  على السلطة بين عبد السلام عارف وعبد الكريم قاسم والشيوعيون والبعثيون  انتهت بالقضاء على عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء  و مجئ البعثيون  وعلى رأسهم  احمد حسن البكر وسرعان ما دب الخلاف بينهم وإزاحة البكر ومجي صدام حسين وبدأت المصاب تستمر أكثر خطورة  

  فكانت الحروب والاغتيالات وتسقيط الجنسية  العراقية من بعض المواطين  العراقيين , من الطائفة الشيعية ومصادرة أموالهم المنقولة وغير المنقولة بالرغم من أنهم من أب عن جد عراقيون , ورميهم على حدود العراق مع إيران شاهدتها بأم عيني ومنهم جيراني  من نساء وأطفال وشباب  وكبار سن  بحجة أنهم من جنسية غير عراقية ( إيرانية ).

  , والحرب مع إيران طالت (8 )سنوات ودمرت الحرث والنسل والموارد إلى جلب أكثر من( 5 ) ملايين مصري تعويضا عن العراقيين الذين هجروا أو ماتوا في الحروب إلى  الحصار الذي جعل العراق تحت الوصاية الدولية و الذي دام سنوات عجاف  إلى السوق الراكدة  وكان راتب الموظف ما يعادل (3) دولارات , وكانت الأمم المتحدة هي التي تشتري المواد الغذائية في برنامج النفط مقابل  الغذاء إلى حرب الشمال مع الأكراد إلى حرب الكويت ... إلى الاحتلال الأمريكي   إلى التنازل عن أراض عراقية للدول المجاورة للأردن (رويشد ) والسعودية ( مثلث الحياد)  الى التنازل عن ( نصف شط العرب ) لإيران وعن أراض عراقية للكويت تصل إلى نقطة ( المطلاع ) إلى الاعتراف بالكويت كدولة هذه كانت منجزات النظام  السابق الذي جاء بعد  عام 1968 فهل ينكر أحد ذلك  خاصة من جيلنا الذي تلوع  من هذه السياسة الهابطة والعنتريات طوال فترة هذا الحكم وشغل المواطنين بالإعلام المظلل  والفرقة بين العقائد الدينية والشوفينية   وثم سبب هذا النظام احتلال بلادنا بسبب هذه العنتريات عام  2003 ؟

 وهكذا انتهت حقبة حكم البعثيون ومجي حكومات جديدة بعدة الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003م 

وتستمر المصائب فكانت هذه الحكومات على أساس حكم برلماني  وهذا النظام ممتاز وجيد لكنه استغل للإغراض والمنافع الشخصية فكانت الخلافات عاصفة بين مكونات هذه الحكومات من كل الطوائف فتجد الخلاف حتى بين مكون ولون واحد وعرض بلدنا الى لون غريب( داعش ) في التدخل واحتلال محافظات خاصة الغربية وهدد العاصمة بالسقوط والمحافظات الجنوبية  .

 ولكن  العراقيون  الفقراء والبسطاء هم من هب  بالدفاع  والجهاد وتحرير البلاد  من هذا النوع الجديد من الاحتلال ولا نعرف أي جهة تقوده وتموله  لذلك تم القضاء عليه بعد أن خلف الآلاف بل الملايين  من ضحاياه بين مشرد ومهجر ومفقود ومذبوح ودمر البنى التحتية وبيوت الناس  بمدن كاملة خاصة في محافظة الرمادي والموصل وتكريت وديالى ولا اخفي بعض سكان هذه المدن شاركت في هذا اللون من الاحتلال .

 خلاصة القول ... هذا العراق بلد المذابح  والمصائب و لا يقوده او يحكمه لون او شخصية لا يفكر ألا بالمصلحة الشخصية والأنانية والطائفية وابتزاز الناس وقيادتهم على أساس الطائفة أو القومية آو الدين او المذهب  والضحايا هم الناس الأبرياء  و لكل لون زعامة  تتبجح باراها وفلسفتها لا على أساس المواطنة التي تجمع هؤلاء في رقعة جغرافية  ويستمر التاريخ الأسود يسجل الإحداث بلا رحمة ولا شفقة  في بلدنا وشعبنا ونفقد البناء والصناعة والزراعة والاستقرار الاجتماعي ولا حل لهذه المصائب  إلا برحمة الله  انه هو ناصر والقوي على كل ظالم 

 

 

عباس عبيد علوان


التعليقات




5000