..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وطن حققته الأمنيات

عمار حميد

أعلموا ايها الأحبة ان احداث هذه الحكاية جالت في صدور من أحبوا قطعة الأرض التي سأتكلم عنها، ففي ليلة شتائية باردة من ليالي الشهر الأخير للسنة المحزنة والتي كان حزنها مثل باقي كل السنوات التي مضت تلا الصبي الصغير وبصوتٍ هامسٍ صلاةً وأمنية نبعت من عمق قلبه النقي  والطاهر ... أتمنى منك يا ألهي أن تأخذ هذه الأرض بعيداً عن هذا المكان ، أرجوك ايها الأله لا أريدُ أن أكبر والتعاسة مستمرة في ملاحقتي ... سقطت دمعته وأنقطعت رجاءاته بعد ان تناهى الى سمعه وهو يختبئ تحت الأغطية صوت اطلاقات نارية آتيةٍ من بعيد ، لقد كانت ليلة من أكثر الليالي التي خيم فيها الوجوم واليأس على سكان هذه القطعة من كوكب الأرض ... أرجوك ايها الرب الرحيم حقق لي هذه الأمنية ، ثم غرق الصبي الصغير في النوم لكن أمنيته الصادقة لم تعرف الأستكانة فخرجت الى الشوارع تحمل جروحها تتشبث بالأشجار والجدران والأنهر ،بحثت عن طيورٍ هجرت سماء هذا الوطن منذ زمن بعيد جداً وأختبأت في أعشاشها ، ظلت هذه الأمنية تحلّق وتبحث من مكان الى آخر حتى أرشدتها دموع الأمهات والأخوات والزوجات الثكالى في جوف الظلام الموحش الى قبور أمواتهم والتقت مع الأرواح التي استراحت هناك ، كانت كثيرة ... كثيرة جداً تسد عين الشمس بعددها الهائل ولأول مرةٍ على هذه الأرض شعرت الأرواح بنقاء هذه الأمنية من بين ملايين الملايين من الأمنيات التي كانت تحلّق فوقهم يومياً ... لابد ان تعلموا ايها الأحبة ان اكثر هذه الأمنيات والأدعية كانت نقية لكن هذه الأمنية كانت غير تلك الأمنيات كانت غريبةً جداً لكن الأغرب انها كانت نقية جداً حتى وسعت بنقائها هذه الأرض الحزينة كلها ، نقاء مفاجئ عم هذا البؤس الطاغي في المكان ... هذا ما أحست به الارواح ، عندها وفي لحظة سكون كل شيئ نظرت الارواح التي تملأ اركان هذا الوطن في مقابره المنتشرة فيه الى الأعلى فنظرت معها الطيور المختبئة في اعشاشها نحو الأعلى وتموَّجت الأنهار محاولةً ان ترتفع بامواجها وأرتعشت اوراق الأشجار ولأول مرة في زمن ليل هذا الوطن الموحش لمعت النجوم وأنارت السماء بنورها ونور كواكبها بشكل جميل لم يسبق ان حدث من قبل أبداً ، لقد وصل نداء امنية الطفل الصغير الى السماء وظلَّت السماء تشع بنجومها ذلك الشعاع الغريب طيلة تلك الليلة حتى لاح الفجر وعندها أهتزت الارض أهتزازاً لطيفاً ومتصلاً لكنه من اللطافة ان أقداح الشاي الصغيرة وأحواض السمك داخل المنازل لم تهتز او تسقط لكن الناس شعروا ان الارض من تحت أقدامهم كانت ترتفع وأرتفاعها هذا جعل الشمس كأنها توقفت في مكانها لأن أرضهم كانت تصعد مع صعود الشمس فتبدو وكأنها ثابتة في وضعها قريبةً من الأفق ... أستيقظ بقية العالم على خبر عظيم ... ان بلاد الحزن والدمار تتحرك وترتفع في السماء ، نقلت القنوات الفضائية في كل العالم بث الأقمار الصناعية وشاهد مليارات البشر قطعة الأرض الكبيرة محلقة بارتفاع في السماء وتكلم العلماء في مؤتمرات عقدت بشكل عاجل وسريع فيما كانت مياه الخليج تجتاح الفراغ الذي تركته هذه القطعة من الأرض بهدوء وأستمر ارتفاع الأرض حتى توقفت في منطقة هي نفس ارتفاع طائرات السفر التي كان ينظر لها سكان قطعة الأرض بحسرة وألم عندما كانت تمر من فوق رؤسهم وحافظ الهواء الذي فوقهم على كثافته حتى لا يتعرض احد للأختناق بسبب تغير الضغط الجوي على هذا الأرتفاع ، كل هذا حصل وقطعة الأرض هذه لم تسبب زلزالاً او دماراً في طبقات الأرض المحيطة بها ، كأن سكيناً خارقاً بيدٍ خارقة عظيمة أقتطعتها بكل خفة وأحتراف ، ثم تحركت قطعة الارض التي مُلئت دماراً وحزناً نحو الغرب وكانها حُملت على وسادةٍ بحجمها وهي تحجب الشمس اثناء تحليقها فوق البلدان والبحار في ظاهرة تشبه ظاهرة كسوف الشمس الذي يستمر لساعات اما الشعب الذي كان فوق قطعة الارض المحلقة هذه فقد ملأ افراده شعورا واحدا ... السعادة ... اخبرتهم قلوبهم انهم ولأول مرة سيتوحدون جميعهم لأن أرضهم هذه المرة هي التي ستغادر المكان الذي وُجدت فيه وهي تهاجر الى مكان بعيد حتى تلتحق بأبنائها العديدين الذين هاجروا من قبل الى كل مكان لتحتضنهم من جديد ، كان الشيئ الوحيد المتساقط من قطعة الأرض وهي تحلق فوق البحر آلاف الأطنان من البنادق والدبابات والمدافع ... واخيراً استقرت الارض المحلقة وبكل هدوء ايضا في مكان قريب من أوربا ما بين الجزر البريطانية وجزيرة أيبيريا في الجزء الجنوبي من بحر الشمال وهذا المكان الجديد لم يسبب اثراً كارثياً على البلدان المحيطة ولم يؤدي الى مشاكل بيئية كما تخوَّفت بعض الدول التي كانت محيطة بقطعة الأرض قبل ان تغادر مكانها القديم بعد ان أبغضتهم هذه المفاجأة التي لم تكن في الحسبان .

لايمكنني ان أصف لكم ايها الأحبة شعور السعادة الذي تولّد لدى سكان هذه القطعة من الأرض ولكن بعد مرور سنواتٍ من الأستقرار في المكان الجديد انتشرت في وطنهم الخُضرة بكل ارجائه وراقبوا اشجار البلوط بجذوعها الكبيرة وهي تنمو وأزهار التوليب بألوانها الرائعة واشجار الصنوبر والحَور وهي تنمو لتكوّن الغابات في اجزائه الجنوبية والغربية وكان المطر ينزل من سمائهم الجديدة بشكل لطيف طوال اشهر الصيف الذي كان يلهبهم بسياطه الساخنة قديماً وانتشرت البسمة والسعادة في القلوب والشيئ الوحيد الذي مات ولم يستطع ان يتكيَّف مع الوضع الجديد هو الأحقاد ، ولكي لا ينسوا الألم الذي عانوه في السابق أقاموا متحفاً وضعوا فيه نماذج من مولدات السحب والحواجز الكونكريتية والأكياس الكبيرة المملوءة بالعلب المعدنية التي كان يجمعها الناس في سبيل العيش وغيرها الكثير من الأمور وأطلقوا عليه تسمية (متحف القرون العِجاف) وكبر الطفل الصغير وعاش بسعادةٍ ومعه أحفاده من بعده بنفس السعادة ، اما الدول التي كانت محيطةً بقطعة الأرض فقد نَشَرَت كل منها قطعها البحرية في المكان وهي توجّه مدافعها صوب سفن الدول المواجهة لها عبر البحر الجديد المتكون منتظرةً الأوامر بأطلاق النار في أية لحظة ولم يعد هناك أصدقاء أعداء أو أخوة كأخوة يوسف يتلذذون بتعذيب سكان قطعة الارض التي غادرتهم الى غير رجعة.

  

 

عمار حميد


التعليقات




5000