.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كأنك يا أبا زيد ما غزيت

ضياء محسن الاسدي

(( كيف يريد السياسيون منا الخروج الى الانتخابات ونحن نعرف النتائج المعدة مسبقا لخارطة الطريق للأحزاب السياسية على مدى أربعة سنوات المقبلة بعد عملية تدوير الوجوه القديمة والواجهات التي سأمها المواطن العراقي على مدى أربعة عشر سنة والتي لم تقدم لنا ابسط حق من حقوقنا كشعب عراقي حالم بالدمقراطية الجديدة بل زادت المشهد تعقيدا وتراجعا في كل شيء من حياة المواطن العراقي البسيط والذي كان يرجو من هؤلاء الساسة بحجة الدمقراطية التي طالما صدعوا بها رؤوسنا منذ قدومهم ألينا . فقد أصبح المواطن يعرف النتائج وما يترتب من العملية الانتخابية المزمع أجرائها وترويج مبادئها في التغير بحلة شبابية تستطيع أن تقدم ما هو متطور وجديد للعراق من خلال زج وجوه شابة من النساء اليافعات الجميلات وشباب لكن نعرف من ورائهم قادة كتل وأحزاب سوف تتقاسم الأصوات فيما بينهم كتحصيل حاصل للنتائج وسيصبحون الشباب في ذيل قوائمهم بعيدا عن العتبة الأنتخابية بعد توزيع الغنائم للكتلة أو الحزب وأبعاد الشباب المعول عليهم في التغير من الصعود الى البرلمان أو الحكومة حسب قانون ( سانت ليغو ) السيئ وعلى مبدأ المثل العراقي الدارج ( تريد أرنب أخذ أرنب تريد غزال أخذ أرنب ) فالحل الوحيد لتصحيح مسار العملية السياسية في العراق والخروج من أزمته في استبعاد واستبداد الوجوه القديمة هو استبدالها بوجوه شابة وطنية مشهود لها بوطنيتها ونزاهتها واكاديمية خرجت من رحم جامعاتنا العراقية الرصينة تأخذ على عاتقها التغير بعقليتها الشابة المتفتحة المتطورة والتي عاشت معانات الشعب العراقي داخليا في السنوات المنصرمة العجاف وضمان صعودها نحو دفة الحكم وتصديها للعملية السياسية هو تغير قانون ( سانت ليغو ) الانتخابي والقوائم المفتوحة ليتسنى للمواطن حرية الاختيار لمن يريد أن يختاره لكي يمثله في البرلمان القادم بعيدا عن هيمنة الأحزاب والكتل المعمرة حاليا , فالخروج للانتخابات الحالية هي الضحك على الذقون ومحاولة تسويق وأعادت الساسة مرة أخرى بطريقة ملتوية جديدة وكأن العراقي لم يخرج للتغير المنشود أبدا ويبقى يعض أصابع الندم البنفسجية التي غمرها في الحبر ويتمنى لو قطع هذا الأصبع من زمان وهو يندب حظه في الخروج ولسان حاله يقول ( كأنك يا أبا زيد ما غزيت ) ضياء محسن الأسدي

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000