..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ظاهرة قتل النساء في العراق ....الى اين

رسمية محيبس زاير

في السنوات الاخيرة والتي اعقبت السقوط شهدت احداثا فاجعة من العنف الجسدي او التصفية الجسدية ضد المراة في العراق سواء كان هذا القتل غسلا للعاركما يقال عنه او هو عنف تمارسه كتل سياسية او منظمات ارهابية او احزاب دينية مارست قتل النساء في مدن العراق جميعها ولعل محافظة الناصرية من انظف المحافظات من احداث كهذه قياسا الى بقية مدن العراتق عدى حوادث منفردة تجري هنا او هناك تنطوي جميعا تحت ما يسمى القتل غسلا للعار وما تنطوي عليه التسمية من مظالم وماسي وهتك للعرض بدلا ان تكون صونا له
حوادث مؤسفة ومفزعة حدثت مؤخرا باتت تبعث على القلق فالمحافظة التي تخلو او تكاد مناحداث العنف لانغلاقها على مجتمعها وعدم تسلل عناصر مخربة من خارج المحافظة الا في ما ندر شهدت مؤخرا احداثا في منطق متقاربة وما ارويه هنا من حوادث وقعت فعلا قريبا من محل سكني ولهذا وقفت على تفاصيلها بدقة وهي كعينة لما يمكن ان يحدث او يتكرر هنا وهناك ومع كثرة المنظمات النسائية وما تتمتع به من امكانيات عالية ودعم مادي ومعنوي ياتي اليهن من داخل وخارج العراق الا ان هذه المنظمات لم تستطع معالجة هذه القضية الخطيرة او مد يد العون والمساعدة لمن تتعرض لمثل هذةالحوادث

 


الحالة الاولى 

رقية 

فتاة في السابعة عشر من العمر طالبة اعدادية الضطرت لترك الدوام لضغط الاهل مع رغبتها اكمال دراستها وهي من المتفوقات في مادة اللغة الانكليزية توفى والدها فاضطرت الام الى الموافقة على خطبتها لاحد الاقارب في بغداد رفضت رقية في البداية الا انها اذعنت للامر الواقع كان احد الشباب وهو جارهم قد تردد على البيت وابدى رغبته في الزواج منها وهي زهرة جميلة جدا رفض اهله ان يتقدموا لخطبتها ولكنه اصر على ذلك اضافة لكونه من الذين يتناولون مادة الكبسلة او المخدرتات بعد مدة اخذت رقية تستعد للمناسبة السعيدة وضعت مبلغا من المال وذهبت بصحبة اخيها الى شراء بعض الحاجيات كان ذلك الشخص ولنرمز له ب سامي قد هددها ان هي تزوجت غيره بالقتل وكان من عائلة ارتكبت عدد من حوادث القتل دون ان يتدخل القضاء بل تتم تسوية الامر عشائريا بدفع مبلغ من المال لاهل القتيل وينتهي الامر فاجئها عند زاوية الشارع وجرت تصفيتها طعنا بالسكين بعد ان شوه وجهها بامواس الحلاقة وعلى مراى ومسمع عمال البناء مايقارب 11 عاملا نقلت على اثرها الى المستشفى في الشطرة ثم نقلت الى مستشفى الناصرية ولم يسيطروا على حالتها فنقلت الى البصرة وتوفيت هناك بعد ان اعطت افادتها ولم يزل القاتل حرا طليقا يهدد اهل الفتاة ان هم بلغوا عنه وايضا سيتم تصفية الامر عشائريا

 


الحادثة الثانية
قتل فتاتين اختين 

لم اعرف ملابسات الحادث بدقة رغم قرب المسافة كل ماعرفته ان هاتين الفتاتين هربن من اسرتهما لامور خاصة لا اعلمها وبعدمدة تقرب من الشهر عاد بهما شاب يعمل جايجي اي يبيع الشاي في محافظة قريبة اتصل بمن يعرف عائلة الفتاتين اللتين التجاتا وتوسط لهما على الا يمسا بسوء الا ان هذا الشاب قد فتح النار على نفسه فقد طالبه الاهل بدفع 18مليون دينار فصل
اعطيت الفتاتان الامان واستتبت الامور وفي احد الايام طلب منهما احد الاخوة التهيؤ لزيارة العتبات المقدسة في النجف وهناك جرت تصفيتهما ودفنهما وعاد الاخوان وهم يطلقون صوت المذياع على اغاني حسام الرسام
هاتين الحادثتين جرت قيل شهرين تقريبا ولم يتم توقيف اي من القتلة


ملاحظة
الاسماء فقط مستعارة

رسمية محيبس زاير


التعليقات

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 14/10/2008 17:40:03
الاخ جبار عودة الخطاط
مرحبا بك في موقع النور سازورها بالتاكيد انا ايضا من عشاق مظفر النواب شكرا لومضتك الشعري وساذهب لقراءة موضوعك انشاء الله

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 14/10/2008 02:37:30
الاخت رسمية محيبس
ابارك لك إشتغالك بهذا الجانب النبيل وحرصك الانساني اللافت وانشاء الله اكحل ناظري ببصمة رسمية
في حيز التعليقات لمساهماتي المقبله في صفحات النور وادعوك لقراءة ( رسائل الى الكبير مظفر النواب )
في ارشيف – ثقافات – وتقبلي مني هذه الومضة مع ودي الاخوي :
كطع من ورد الحديقه
باكه وقدّمهه إلهه
وجان إبمنظر الباكه مفتتن
وجاب يم وجنتهه حلكه
راد من إيبوسهه بلكت تحن
فزت إبشوك الشوارب
والنتيجه إختنكت
بريـح التتن 00) جبار عودة الخطاط

jabbarwdah@hotmail.com

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 10:19:21
الاخ صباح محسن كاظم في زمن البعث والمقابر الجماعية وازلام عدي حدثت انتهاكات ومظالم تم تشخيصها بشكل كبير قرات كتاب شبيه عدي واطلت على ما فيه من فضائع كنا نظنها اشاعات لكن هذا لا يمنع عدم وجود حالات وخروقات في الفترة الحالية ثم انا لم ادين النضام الحالي بقدر ادانة ضواهر سيئة تعاني منها شرائح كثيرة في المجتمعاكرر ليس ادانة للسلطة الحالية بل للتخلف الذي فاق ما حدث من قبل

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 10:12:49
الاخت الهام المحترمة تساؤلك مشروع وانت تسمعين يوميا بهذه الماسي والمظالم والانتهاكات لحقوق الانسان ليس بيدنا سوى هذا القليل والباقي لله رب العالمين
شكرا لمرورك

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 10:09:31
الاخ اياد محسن لا ادري ما هو الحل والله يا اخي المهم ان نشير فقط وان نسلط الضوء فالساكت عن الحق شيطان اخرس لك محبتي

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 10:06:55
الاخت الرائعة كريمة الشمري
انت على حق في كل ما طرحتيه فهذه هي الحالة السائدة وليس بيدنا غير التشخيص الصحيح والسليم انها مظالم لا يمكن ان نسكت عنها خاصة في بلد نزع عنه اغلال الماضي المقيت بجهودك وجهود الرائعين امثالك نستطيع وضع اليد على موضع الداء دمت اخت كريمة

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 10:01:36
الاخ سلام نوري المحترم
هذه هي المصيبة مناصب فقط ويدعين تمثيل المراة والدفاع عنها وهي مكاسب لمن وجدت نفسها في هذه النظمة او تلك على اي شيء يتقاضين هذه المبالغ من الخارج وبالعملة الصعبة اليس لتعويض المحرومات اين ذلك من هذا الذي يتمتعن به حليا لست ادري

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 05:13:35
الشاعرة المبدعةوفاء عبدالرزاق
اه يا اختي هذه عينات بسيطة لا تساوي شيئا ازاء ما يحدث كل يوم من حوادث خطف وقتل واغتصاب دون ان يتدخل اصحاب الشان ومن بيدهم الحل والربط ما زلنا نصبوا الى مساحة اعلامية تكشف وتدين معاناتنت ومظالمنا
شكرا لقلمك الرائع

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 05:08:28
الاستاذ غفار عفراوي المحترم
لعله نفس الهاجس الانساني الذي يطغى على ما تطرحه من موضوعات غاية في الاهمية اتبع كل مقالاتك الرائعة شكرالك

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 05:06:07
الاخ عدنان طعمة
ننتظر اسهاماتك الرائعة في موضوع حساس كهذا تستطيع من خلال احتكاكك المباشر بوسائل الاعلام ان تسلط الضوء على حالات انسانية اخرى ربما اشد هولا شكرا لك

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 05:03:16
الشاعر سجاد الموسوي
شكرا لمشاعرك الجميلة ورقة قلبك ليت هؤلاء الوحوش يمتلكون قلوبا كقلوب الشعرا ء اذن لتنفسنا الصعداء لكن شكرا لمرورك الرائع

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 04:59:47
الاخ جمالالمظفر
ولماذا يحذروكمن تناول هذا الموضوع الخطر والحساس واذا لم نتصدى نحن لهذه الكوارث فمن يتصدى جميا ان تطرح الامر علىعدة جهات اعلامية وفقك الله وبارك في جهودك وقلمك يا جمال

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 13/10/2008 04:55:59
الشاعر المبدع منذر عبدالحر
هذا غيض من فيض يا منذر فما خفي كان اعظم ولعلها محاولة فقط حتى لا تكبر الفاجعة ويستشري الداء
اين انت نصبولقصائدك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 13/10/2008 00:37:14
الرائعة رسمية: قبل أيام قرأت في موقع إيلاف تحقيق عن قضايا قتل غسل العار في الوطن العربي،،أتدرين نحن في العراق أقل من كل المجتمعات سواء بمصر او الاردن او الخليج...هذا لاينفي إدانتنا لتلك البربرية،والوحشية،والسادية،
لكنك حصرتيها ببعد السقوط ألم يكن في زمن البعث الاسود قطع رؤوس النساء على الاشهاد بسيوف فدائيي عدي،ألم يكن عدي يأخذ البنات الجميلات من الجامعة،،فقد كانت سيارات الحماية تخطف الطالبات ،حتى إن الطالبات الجامعيات يهرعن من الهلع في باب المعظم عند مجمع الكليات او الاقسام الداخليةفور وصول سيارات عدي،إقرأي كتاب كنت ابنا للرئيس وسترين تلك الجرائم....

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 12/10/2008 21:14:49
ان كانت النساء مستهدفات والاقليات دمائهم مهدورة والشيعة تقتل السنه والسنه تقتل الشيعة فمن يبقى اذن ؟
هذا غير الصحفين وكبار المثقفين . . الخ الذين جميعهم مستهدفين .
اصبحت حالة العراق المأساوية لايحتملها العقل البشري من شدة بشعاعتها

تحياتي

الاسم: اياد محسن
التاريخ: 12/10/2008 20:48:53
نعم يا سيدتي ...حواث تدمي القلب ...ولكن ما هو الحل وكيف نستاصل مثل هذا المرض من مجتمعنا ...المجتمع الذي يقتل الانوثة بكل تجلياتها...ما هو الحل ؟؟
سلمت يداك ودمت متالقة

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 12/10/2008 18:55:33
الاخت الكبيرة والشاعرة الفاضلة رسمية المحترمة
ان من دواعي الاسف أن تصبح الام المناضله والاخت الحنون والشابه الوديعه والطفله الحنونه عرضة لهذه الاحاديث ولان العراق اصبح في هرج ومرج فيكفينا صراخا والصراخ للنساء لا يداوى أستعدي ياأختي وابقي مناديه بصوتك لهذا اليوم وقلمك أجعليه ناطقابالحق دائما فالمرأه العراقيه مستهدفه بالدرجه الاولى لانها اطالت المد وصبرت بالحروب وربت الابطال لذا هي مطلوبه من المستعمر للقصاص وتسليط عليها كل من هب ودب وجهل وغطرسة سكارى ومرتدين وعاقين لامهاتهم وارحامهمالله سبحانه وتعالى سيرفع كل ظلم وقع على العراق وخصوصا العراقيات وهو الرقيب وبنحر كل ظالم أسال الله أن يحفظك ويحفظ كل بناتنا ويستر عليهن من مظلآت الفتن.
مع تحياتي كريمة الشمرى

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/10/2008 17:38:06
شكرا رسمية
موضوع يستحق التأمل
اود أن اضيف إ ن هناك يدعين تمثيلهن للمرأة تحت يافطات المجتمع المدني وهن بالحقيقة يجهلن ماهية عمل المرأة وكيف يمكن ان تشارك في حل الخلافات والنزاعات بل همهن اقامة ورش عمل يتلقين على اثرها مبالغ عالية وهي بالحقيقة صورة رمزية لواقع لم نألفه بمعنى على الورق فقط والباقي في الجيب كما يقول الملا عبود الكرخي ((مو كلمن صخم وجهه صار اسطة))
واعني هنا اننا امام مأساه حقيقية حينما تساهم المرأة في طقوس وأد حقوقها وبالتالي تمسح الهوية الحقيقية لوجودها
اذن لاقيمة لمن تقتل مادامت هناك بدائل اميه هكذا اريد تسميتها للعودة بالمرأة الى زمن الوأد.
قاتل ويهدد؟
اين القانون اذن؟

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 12/10/2008 15:59:59
المبدعة الغالية الاخت رسمية محيبس

حين قراتك هنا شعرت بان الانسان لا قيمة له في العراق وخاصة المرأة والاحوال تزداد سوءا برجعتها الهمجية الى عشرات السنين بدل ان نصبح بلدا يمارس الديمقراطية باعتباره حضاريا منذ التاريخ

هناك من يكرس هذه الهمجية ويشتغل عليها وللاسف كما نقول بالشعبي( لا عين التشوف ولا قلب اليحزن)

مع كل الاسف
مودتي

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 12/10/2008 14:05:03
صدقوني يا اخوان
هذا هو العراق فلا شكوى الا لله

الاسم: عدنان طعمةالشطري
التاريخ: 12/10/2008 12:58:07
هذا هو الموت الذي سمن وترهل في بلد ( الف موت وموت ) وفي ما يسمى وطن .. اه ماذا نفعل بكل هذه العذابات وهذا الجماجم؟ ونحن نحث خطواتنا التعبى ونرقب موتنا المنتظر ..اه يارسمية يا ابنة مدينتي اعتقد ان خريف الوداع قد حان

الاسم: الشاعر سجاد سيد محسن
التاريخ: 12/10/2008 11:32:35
المتني الحادثة الثانية جدا جدا

حفظك الله من شر الاشرار ياعميت وحفظ كل نساء العراق المستورات

جولة الباطل ساعة وجولة الحق الى قيام الساعة

الله الجليل مايضيع دماء الابرياء انشاء هو العزيز الرحيم

شكرا عمتي رسمية على نقل هذه الحقائق

مبدعة

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 12/10/2008 11:12:57
العزيزة رسمية
تحية طيبة
قتل االنساء احد مظاهر التشدد الديني ، وقد نالت البصرة الحظ الاوفر من نسبة المغدورات ، لالشئ سوى لانهن لايلبسن الحجاب او يتبرجن او على الوشاية بانهن زانيات ، وقد قتلت ام والى جانبها ابنها بدعوى انه ابن سفاح ، وكل تلك العمليات تنفذ تحت عباءة الدين ..
هل ترون حجم الفاجعة !!!
ربما حذرني بعض الزملاء من تناول هذا الموضوع لحساسيته ولكني تحديث كل تلك التحذيرات ، لان السكوت على الباطل مشاركة في كل جريمة ترتكب بحق ابناء العراق ..
تناولت هذا الموضوع في جريدة الزمان ونشر على المواقع الالكترونية وبضمنه مركز النور ، كما اعددت حلقة عن قتل النساء في برنامج بصراحة وبث من على قناة الحرية الفضائية وترك صدى في الاوساط الرسمية ، وشارك في الحلقة اللواء عبدالجليل خلف الذي كان قائد شرطة البصرة والدكتور تحسين الشيخلي الناطق المدني باسم خطة فرض القانون وشخصيات اخرى ، ولسوء الحظ لم نتمكن من الاتصال بالنائبة صفية السهيل التي رحبت بهذا البرنامج ..
قتل النساء ظاهرة خطيرة وتهدد النسيج الاجتماعي العراقي تحت خيمة الفتاوى التي باتت تشرع القوانين في العراق ( الدي _ مقراطي)
جمال المظفر

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 12/10/2008 10:38:47
نعم يا أختي الشاعرة المبدعة والانسانة الرقيقة رسمية محيبس زاير , الحكايات لا تنتهي في بلد ( ألف ليلة وليلة ) الجديدة , ومسلسل المآسي لا ينتهي , أدعو الله تعالى أن يحميك برعايته , وأن يديم ضوء إبداعك البهي .. تحياتي الدائمة إليك




5000