.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( مشاهد من مولد علي الاكبر ع)

علي حسين الخباز

 كلفت بتقديم نص مسرحي يقدم في محفل احتفائي لمولد المولى علي الاكبر في يوم 11 شعبان ، ولهذا استعنت ببهجةالولاء وطلب من النجار ان يجعل المهد ديكورا لكل الاحداث ـ استغرب النجار :ـ أي مهد يحتوي هذا البهاء الهاشمي ، وصرت عند صمت الوقار ،أرى ذلك المهد النوراني الذي كانت تتمرجح عنده الحياة احتفاء ، فسألت نفسي كيف كانت أمه المقدسة ليلى بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي تهز مهده وهو ابن الحسين ابن علي عليهما سلام الله ـ فكرت لابد ان يحضرن حوريات من الجنة يهزن معها المهد المبارك ، والمشكلة انه ابن بيت تنامت بهجة الميلاد باحلام الشهادة ، لهذا استيقظت الذاكرة عند يوم اجتمع الحسين عليه السلام مع عمر بن سعد ، أمر الجميع بالتنحي الا العباس ع وأبنه علي الأكبر ع تورق البهجة بالحزن المبارك على شرفات الذكرى فتنهض الشجون ، يقول الراوي دلت الشواهد ان علي الاكبر ع كان اشبه الناس بجده رسول الله (ص) ، ينتقل المشهد الى ذروة المجد وملتقى الاباء وصوت الحسين ع يملأ الكون كبرياء (اللهم اشهد انه برز اليهم اشبه الناس خُلُقاً وخَلقاً ومنطقاً برسولك وكنا اذا اشتقنا الى نبيك نظرنا اليه) فكان بذلك مرآة الجمال النبوي ومثال كماله ، مشهد آخر يهرم عند قدميه الزمان ، وتبقى النبوة في رحاب معناها ، رجل كبير السن يقول :ـ هذا شبيه النبي المصطفى (ص) كنت كلما ارآه اشتاق لرسول الله ، نشعر بوجوده ان السماء قريبة عنا اذا رفع المؤمن يدا للدعاء ينوشها ، صورة طبق الاصل لنبي كريم ، كان مضيفا لمزار يطوف خلفه احباب رسول الله ،هو ولي باخلاق نبي كريم ، يقول الراوي :ـ أن الإمام الحسين (عليه السلام) أفرد له بيتاً مستقلاً خاصاً به، فأخذ يستقبل المحبين معرباً عن خاصية الكرم، ومترجماً عملياً موقفه من الضيافة، فمن الناس من يفد عليه للتحدث إليه والتعلم بين يديه، ومن الناس من يزوره نوالاً لجوده وعطاء يده الكريمة، فضلاً عما يهدفون إليه من التزود من ذكريات الماضي المجيد ويوميات الرسالة والرسول الذي تتجلى معالمه على سليله علي عليه السلام كان يؤم داره أناس من جميع الطبقات والمستويات، لاسيما الفقراء.. كان داره عبارة عن منتدىً ثقافي للوفود، ومنتجع للكرم والجود

علي حسين الخباز


التعليقات




5000