.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رجال فوق الشبهات ( الجزء الأول )

ضياء محسن الاسدي

(( هناك رجال أفذاذ ولدوا من رحم أمهات هذا العراق المعطاء الذين كانت لهم المواقف المشهودة في حياتهم العملية حيث نقشوا فيها أسمائهم وأعمالهم وأفعالهم بماء من ذهب ليشار لهم بالبنان على مر الأيام يتباهى بهم العراق الذي أنجبهم والأجيال التالية من حُسُن الخلق والأنسانية الى الجهاد في العمل والأصرار والثبات على المواقف الصعبة ولم يهنوا لها ومن جملة هؤلاء الرجال رجل يستحق ان نضعه أمام أنظار العالم وبين يدي الأجيال الجديدة القادمة ليكون لهم النبراس والفنار الذي يهتدى به يستحق ان نضع كتاب حياته تحت المجهر لنتصفح صفحاته لما فيه من مواقف مشهودة وثبات وتفانٍ واخلاص قل نظيره في وسط يخاف منه الانجرار نحو الأهواء الدنيوية والرضوخ لها ولزخرفها بعدما عاهدوا الله تعالى على العمل بالعدل والقسط تحت يمين وعهد الله ليحموا بين الناس بعدل الله وقوانينه كتاب مفتوح ببياض أوراقه الناصعة وحروف كلماته التي يقف أمامها القارئ فخرا وأعتزازا رجل عصاميا غير ميسور الحال وُلد وهو يتيم الأب عاش على فطرة والدته العلوية النسب التي أغدقت عليه بالحنان والعطف وكانت خير بديل عن والده رحمه الله ثم بعدها برفيقة دربه التي خط معها سطور حياتهما معا خطوة خطوه نحو المستقبل والتي كانت له الأب والأم وخير عونا في السراء والضراء بعدما فقد والدته في مسيرة طويلة من حياتهم الطويلة كانت كالشجرة المظللة يتفيأ تحت ظلالها تربو عليه وتحن كالوالدة بعدما فقد جزءا من صحته .

انه الأستاذ القاضي ( قيس عباس رضا الخفاجي ) أحد أعمدة القضاء العراقي الذي ما زال أسمه يتردد في أروقت وأوساط عالم القضاء وأسم يفتخر به أمام أقربائه وزملائه القضاة الذين حطوا الرحال في ساحة حياتهم المهنية والقضائية في سن التقاعد ليصبحوا كتابا ثمينا يقلب صفحاته كل من أراد أن ينهل من ينبوعه الزاخر والفيض المنهمر من العطاء .

السيرة الذاتية

------------: توفي والده سنة ( 1951 ميلادية ) وترك خمسة بنين وبنتان وزوجة لتقوم من بعده أكمال المشوار التربوي في ظروف صعبة وقاسية ألقت بظلالها على زوجته العلوية الصلبة القوية . كان أصغر البنين وقد أوصلتهم الى نهاية مشوارهم الدراسي منهم المدرس والطبيب والقاضي والمعلم دخل المدرسة الابتدائية للمرحلة الأولى في مدينة الكاظمية المقدسة عام ( 1960 ميلادية ) ودخل المرحلة المتوسطة حتى عام ( 1963 ميلادية وأكمل المرحلة الثانوية ليتخرج منها عام ( 1965-1967 ميلادية ) ليقدم أوراقه الى مجلس الخدمة لأداء امتحان الكفاءة للقبول على الوظيفة الحكومية كما كان معمول في حينها وبعد اجتياز الامتحان حصل على وظيفة ( كاتب ) في مديرية رعاية القاصرين في مدينة البصرة جنوب العراق عام ( 1970 - 1973 ميلادية ) وبعد قضاء حوالي ثلاث سنوات تم نقله الى مديرية رعاية القاصرين في محافظة بغداد العاصمة عام ( 1973- 1974 ميلادية ) وفي ذلك الوقت تم قبوله في كلية القانون والسياسة في الجامعة المستنصرية حصل على شهادة البكاريوس في القانون عام ( 1977 ميلادية )

 

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000