.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ورطة رجل اعلامي 10

علي حسين الخباز

قال الحاج: الدهر يا بني يسمى عند الكثير الزمان، هل توقفت يوما عند هذه المفردة لتعرف معناها ومعنى هذا الاختلاف؟ قلت ياحاج: فعلا استوقفتني الكثير من المفردات بحكم تعاملي الاعلامي، لكن لاوقت لدي للتبحر فيها، وخاصة عندما اعرف القصد المؤسس لهذا الاختلاف، فعلي اولا مثلا معرفة المعنى الاول (الدهر) وتعني مجموعة غير محدودة من الايام...

قال الحاج معقبا ومشجعا: جيد ولدي، والمعنى الثاني؟ قلت: اما الزمان فتعني مرور الليالي والايام. تركت الحاج يصيح: رائع رائع وانشغلت في مرجع مازلت استذكره... عقبت: والازهري في (البينة) يقول: الدهر ويسمونه العرب الزمان.. قال الحاج: اطلاق الدهر على الزمن مجاز للاتساع حيث يرى الحكماء: ان الدهر امتداد باطني للزمان، بينما الزمان مقدار حركة الفلك. قلت: حاج حبذا لو توضح لي ما القصد؟ اجابني: القصد واضح يا بني؛ فالزمان عبارة عن متجدد معلوم يقدر به متجدد آخر موهوم.

ابتسمت في وجهه فسألني: ها هذه لم تفهمها، فأومأت برأسي: اي نعم. قال: جميل رجل مثلك ويقول لا ادري دون مكابرة... يا بني الدهر مدة الأشياء الساكنة، والزمان مدة الأشياء المتحركة... أطرقت برأسي الى الارض: يا إلهي كم المسألة محرجة، فقلت: حاج ما هذا؟ استغرب ما الامر يا بني؟ قلت: لا ياحاج يبدو انك عبأت لي الثقيل لتودعني به. فضحك وقال: اين انت والوداع فما زلنا في منتصف الطريق يا بني، طيب الزمان كتعريف هو مدة الاشياء المحسوسة، والدهر يعبر عن مدة الأشياء المعقولة.

 نظر إلي فرأى ابتسامة الحيرة على شفتي، القضية ليست بالسهولة التي سيتصورها القارىء وهو يتأمل داخل رسم الحرف وشكله، ويستطيع ان يتأمل كل خوافيه، ويتأنى بالقراءة كي يستوعب الموقف... هنا عندي استقبال الكلمة، دفق سرعان ما تأتي الجملة الثانية، فتحتار اين تضع جهد التركيز فيما راح أو فيما بين يديك او عند الآتي بعد ثواني؟ هي ورطة مثلما عنونتها صحت يا جد: اختلف الحوار ولم اعد افهم شيئا!!! قال: اعطني برهة كي أوضح لك الامر، البعض يسمي الدهر العصر، وهو تعبير لكل مختلفين (شتاء ـ صيف) (ليل ـ نهار) فقال تعالى: (والعصر ان الانسان لفي خسر) قيل العصر هنا (الوقت) ويقولون اهل العصر ويعنون الزمان.

قلت للحاج تعقيبا على تفسيره للعصر والوقت: حسب معرفتي ان العصر اسم يعنون به السنين الكثيرة. صاح الحاج: جيد. فقلت: يا حاج لكن ايضا تسميه العرب (مدة).

قال: جيد والله جيد... لو انتبهنا إلى الأوقات المتوالية مختلفة او غير مختلفة، هذا يسمى (دهر) لكن المدة مثلا مدة الشتاء اي يعنون (ايام كلها باردة) الوقت من سمة البرد، الدهر مختلف، برد على حر، على جو معتدل، بينما المدة لأيام كلها حارة مدة، وايام كلها باردة مدة..

قلت: حاج احيانا يعبرون عن المدة بالأجل. قال: جيد بني والله ادهشتني اليوم.. هما متقاربان.. قلت: حاج اذا ادهشتك فأنت حيرتني والله... ضحك الحاج وسألني: وما الفارق بينهما؟ استفسرت من؟ قال: بين الدهشة والحيرة؟ عجيب يا حاج كل مفردة في قاموسك تحتاج الى نقاش ومحاورة وقضية كبيرة. فقال: يا بني لاتهرب ودعك معي في قلب المفردتين..

أدهشتني ويعني حيرة معلنة اعرف ويعرف من يسمعني لماذا انت مندهش. أما (الحيرة) خافية كحيرة الانسان بين أمرين لايدري ايهما يقدم، ولا يظهر حيرته لأحد.. حقيقة حاولت ان اجر انفاسي واعرض القضية برمتها لاستراحة.

 فكرت ان اذهب لآتي بالماء؛ فالحاج قدم جهدا كبيرا، ولابد انه يشكو العطش لكن الذي فاجأني ان تجرأ أحد الركاب فسأل: حاج هل مفردة الرحمن ابلغ ام مفردة الرحيم؟ نظرت إليه باستغراب فعلا السؤال غير عادي والرجل الذي سأل اما ان يكون مدرسا او موظفا مختصا في هذه الامر او ان يكون الرجل مثلي اعلاميا، وله رغبة ان يقع بورطة فهو لاشك يحسدني على ورطتي الكبيرة، ولاشك انه تابعها منذ الوهلة الاولى.. لكني اكتشفت من خلال اشياء مظهرية خاصة انه يواظب على الدرس الديني في إحدى المدارس الحوزوية.

نظر إلي الحاج وكأنه يريد مني ان أجيب سؤاله، وكأن هذا الرجل شاء ان يضيف الى ورطتي ورطة اخرى، وكأن الحاج غير كاف.. استغفر الله.. قلت: الرحمن ارق من الرحيم وابلغ معنا والرحيم مفردة تعني من شأنه الرحمة، والرحمن في تقدير بزمان، والمفردتان (رحمن ـ رحيم) مشتقان من الرحمة رقة القلب وعطفه... سألني الطالب الحوزوي: ما معنى قولك الرحمن ابلغ من الرحيم؟ نظرت إليه ماذا اقول لهذا الرجل؟ اخوان رجاء دعونا نستفيد من حضور الحاج بيننا فهذا الرجل غير عادي التفكير... ومثل هذه الاسئلة التي تسألونها من الممكن ان تطرح في جلساتنا العادية المكررة، وهذا سؤال ظنه صاحبه صعبا هو من السهولة العالية بسبب شهرته وأنا متأكد من معرفة السائل لجوهر المعنى..

فقلت: لو نظرنا الى الآية القرآنية لوجدناه قدم الرحمن على الرحيم في البسملة. ابتسم الحاج وهو يصيح: جيد بني. وقلت: حاج هناك مسألة اخرى لو نظرنا الى استخدام المفردتين عند الناس لوجدنا ان الرحيم لها كمفردة امكانية التعامل العام، نعم من الممكن ان تقول ان هذا الرجل رحيم، وهذا المعلم رحيم، لكن لاتستطيع ان تقول هذا الطبيب رحمن، لكون مفردة الرحمن لاتستخدم ولاتطلق الا لله سبحانه تعالى. وانا اعرف ان التفسير العام للمفردتين كما هو مضمور في صدر السائل كجواب حاضر ان الرحمن لاتشمل الا المؤمن برحمته، والرحيم مشمولة الرحمة في الدنيا والآخرة... وارجو من الاخوان اذا اراد احد ان يفتح محاورة السؤال ان تعرفوا حقيقة واحدة اني احمد الله لكوني التقيت الحاج، وليس من حقي احتكار الورطة لوحدي، رغم اني اتمناها لكن ما اطلبه ان لا تجعلوا الاسئلة اختبارية، فالحاج اكبر من هذه المستوى، حاولوا الإنتفاع منه قدر الامكان...       

 

 

علي حسين الخباز


التعليقات




5000