.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغرباء في الغربة

ضياء محسن الاسدي

(( أول ما وطئت قدماي ارض مشهد المقدسة في أيران راحت تحث الخطى بلهفة وشغف طال أنتظاره الى ضريح الامام الرضا بن موسى بن جعفر عليهما السلام حاملا أشواقي وأمنياتي وأمنيات أصحابي وطلبات دعائهم عنده أجول بنظري من حولي الى من يدلني اليه والتمس الى كلمة عربية تطيب خاطري ولتكون دليلي الى الحرم المقدس وأنا أتفرس الوجوه والملامح لعلي أجد ضالتي . فجأة وأذا بعض الكلمات العربيه تخترق مسامعي بعذوبة الحان وشذى اللغة العربية وهي تغرد على شفاه أحد الشباب من خلفي فطرت فرحا بأحساس أب يسمع كلمة بابا لاول مرة من طفله الصغير وأذا أنا بشاب في مقتبل العمر ينطق العربية مع بعض الاصدقاء فالتفت حينها الى الخلف من غير وعي وذهبت باتجاهه بشوق وأنا أحتضن يديه بكل حنين الى الوطن فسالته هل أنت عربي ؟ فأجاب نعم من الاحواز نزلت تلك الكلمات كالثلج على قلبي وطلبت منه أن يدلني الى الحرم الشريف وتصريف العمله الى التومان الايراني فوجدت فيه كل الخصال العربية الجميلة الطيبة والكرم والجود وحسن الضيافة والحب ونقاء السريرة فكان ضالتي في الغربة الموحشة فشعرت فيه نفس الاحساس وذات الشعور من الغربة حيث كنا غريبان في غربة واحدة تشدنا الى الوطن البعد والاشتياق لهذا بادرني الشعور نفسه وقدم لي التسهيلات التي كنت بحاجتها فكان خير معين وأعز صديق وأخ بمعنى الكلمة وكانت العربية تنساب من فمه كالعسل المصفى فأصبحت الغربة تجمعنا يوميا تعطرها الصداقة والاخوة والابوة أنه الاخ ( محمد رضا ) يملك من الطيبة وحلاوة اللسان وعذوبة الروح والمنطق ما أقف أمامها بأعجاب وتقدير ولهذا بقيت الصلة والتواصل فيما بيننا بعد المغادرة وهو بين الحين والاخر يهاتفنا ويطمئن علينا فأنه يستحق مني كل الحب والدعاء ولاهله بالموفقية والخير ودفع البلاء في تلك الغربة فكنت أحس فيه التعويض بي عن الاخ الذي تركه في أهله في الاحواز والبعد عن الاحبة حيث ان الغربة مصنع للمواقف الصعبة ومصنع الرجولة وحسن الخلق والاخلاق ومعدن النفس الحقيقي )) بقلم : ضياء محسن الاسدي 


ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000