..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألحُـبُ أنـتِ

عطا الحاج يوسف منصور

ليت العواذلَ قد فعلن جميلا   

    في تـــركـهـــنَّ الــقــولَ والــتـــــأويــــــــــــلا

فلهنّ في تلك الدوافعِ غــــايــــةٌ

    كم قُــلـنَ قـولاً زِدْنَ فــيـــه وقـيــــــلا 

لــــو كُنّ يَعـــلـــمـنَ بــــــأننيَ عالمٌ   

     مـــــــــا قُـلـنَ قــــولاً خــاثِـــــــرًا وثـقـيــــلا  

وكفـى بـأنَّ الـمُـوجعـاتِ تـلُزُّني

    لــزّ العــشـيـقـــةِ لا تُــريدُ رحــــيــــــلا 

بل ليتها قد أمـهـلتني ساعةً

     لأرودَ ظــــــــــــلًا للحبيبِ ظـلـيـــلا      

  لألـمـلِمَ الـذكرى وأحلامي بها   

    كي مـا تـكــون إذا تَـعِــبتُ مَـقـيــلا

لا عِـشـتُ يا سـلمى لغيركِ عاشـقًا  

  لا عِـشـتُ إنْ مــالَ الـــفـــؤادُ قـلـيــلا 

أملي نـعيـشُ وقـد تحـقّــقَ حِـلـمُـنا

   هـو كــلُّ مـا أرجـــو  الـيـهِ ســــبـــيــــلا   

يـا لــيـتَ أيــامي صَـفتْ أو هادنــتْ   

    حـتّى أُرتّــــــــلَ حُــــــبَّــــــــنـــــــا تــــرتــــيــــــــــــلا

وأقــولَ للـدنـيـا   كــفــــــــــانــي أنـــنــي   

    نِـلتُ المُــرادَ مبــــــاركًا وجــلـيــــــــلا

لكـنّ مــا أرجــو أراهُ أمـــــــــــــــانـــــيًـــا  

      لا يُــغـني واقـــعُـــهـا الـمُـــعاشُ فــتــيـلا

ولِــمَـنْ يـعـيـشُ على الامانـي حالِمًا

    تـحيـا حــيــاتَــــكَ خــاســـرًا وذلـــــيــــــــــــــلا

***************************                                    

العراق / الكوت             صيف 1968           

  

 

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات




5000