..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نادي الشعر يحتفي بالشاعر جمال جاسم امين لصدور مجموعته الشعرية الجديدة (الاخطاء رمال تتحرك )

ضياء السيد كامل

 

احتفى نادي الشعر في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق بالشاعر جمال جاسم امين لصدور مجموعته الشعرية الجديدة (الاخطاء رمال تتحرك ) الصادرة عن رابطة (البديل الثقافي) والتي تضمنت  قصائد كثيرة وصل عددها الى 53 قصيدة وهو كتاب من القطع الصغير في 108 صفحات. قدم الاصبوحة الشاعر جاسم بديوي رئيس نادي الشعر ابتدأها بمقدمة نثرية اشاد بها بتجربة الشاعر المحتفى به بعد ذلك قرأ الشاعر مجموعة من قصائد المجموعة ابتدأها بـقصيدة :-

  

ذكرى قصب

  

نحن القرويين العزل

عندما لانجد فسحة للرعاة

ننظر الى الناي

على انه ذكرى قصب

  

بعد ذلك قرأ نص الاخطاء رمال تتحرك حيث جاء فيها :-

  

كنت اعرف

ان هذه النار وحدها

ولا صلة لهذا الحريق ب [روما ]

لا صلة لهذا الظلام بأحد

تُرى

كيف عثرت على الليل لاول مرة ؟

وأين انكسرت ؟

الاخطاء رمالٌ تتحرك

ولا اعرف أين !

في 1\1\1982

تزوج امرأة إثر اخرى

لا لشئ

سوى ان يكدس النحيب لموته القادم

وعندما نام في جرحه

ترك الشاهدة بلا قبر

كي تترمل

مثل بوصلة بلا جهات

كنت اعرف ان هذه الحنجرة الملساء كصمت

لن تصلح للامساك بصرخة

وفي السنوات التي كانت تمرّ

وانا واقف مثل حارس حدود

لم اتعلم من المهربين الكبار

كيف اهرّب حياتي

وها أنذا ـ الان ـ

كلما هزَّني ظمأ في صحراء

تذكرت انها اخطائي /

هذه الرمال التي تتحرك

  

وتواصلت قراءاته الشعرية بنص سياج الصعاليك والذي جاء فيها :-

  

المدينة

في الليل تصغر اكثر

والواقفون على سياج اللعنة

 يضبطون مواقيتهم على ساعة الخمر

وعندما

تأخذهم سِنةٌ من النوم على شاطئ

يدّعون الطبيعة بيتاً

ويجلسون على العشب كضيوف

غالباً

اسمعهم يصفرون

الأنّهم أدركوا أنّ هذه الريح

لا تثرثر الا لأجلهم ؟

وابصرهم ينكسرون

قال احدهم :

ـ إن طريق الانسان الى نفسه

لا تحتاج سوى خلوة

ودرّاجة من الاحلام

ولانهم

لم تفسح الارض لهم مقعداً

وقفوا هائمين

وصار السياج ذريعتهم للوقوف

  

وشارك الشاعر مازن المعموري بمداخلة  عن المجموعة حيث جاء فيها:-

اشكر القائمين على هذة الاصبوحة في اتاحة الفرصة لي بالحديث عن تجربة شعرية مهمة من رجال الجيل المتاخر وهو الشاعر جمال جاسم امين واعتقد ان هذه المجموعة ( الاخطاء رمال تتحرك) تنطوي على مجموعة نصوص ملفته للنظر لانها في كثير من الاحيان تبدو للوهلة الاولى وكانها يوميه وفي الحقيقة هي بعيدة كل البعد عن يومياتيات الشاعر او الانسان العراقي بقدر ما تنتمي الى ذاكرة فلسفية وفكرية تشترك في انجابها خاصة في نص (اشياء تتحدث ):-

قال لي

عن الاشياء التي تتحدث

واشار الى الاشجار

كان يقصد ان الخريف هو الصمت

وان اللغة شجرة علامات

المسافات كلها

وهذه الطرق التي تتفرع كأغصان

ربما

كان يقصد أن للشمس - هي الاخرى-

شجرة

اكثر صفرة من الاشجار

وكل غروب يمر عليها

سيُسقط على الارض ورقة منها

هل فكّر الشاعر بمثل هذا الهرم ؟

يوم تجئ الرياح على هذه الاشجار كلها

فلا يملك - وقتئذٍ -

سوى ان يذبل في الركض

او يقف ناحلاً

مثل ريشة في مهب

ايها الواقف- الان -

على اعتاب زوبعة قادمة

هذه صورة

لخزائن الوقت وهي تنفد

فلا جدوى لحديثك عن الافلاس

 ولن ينفع احداً

ان يرزم حطباً من بقايا العمر

كذكرى شجر

شجر

لم يبقَ من ظله

سوى انه

كان ينبت هناك

  

 اعتقد ان هذا النص هو باكورة هذه المجموعة لسبب جوهري هو ان هناك مقولة وتصريح مهم يشتمل على رؤية الشاعر داخل هذه المجموعة خاصةً حينما يقول (وان اللغة شجرة علامات) هذة القضية يجب التوقف عندها لانها تعني فيما يعنيه الواقع النصي للكتابه وهي ان ليست هناك حقائق بقدر ما تكون هناك تاويلات وفي الحقيقة فان هذة الاشياء التي تتحدث هي اشياء ذات الشاعر كينونته تتحدث من خلالها الاشياء الاخرى الشجرة والورقة والرمال وحتى المسميات الاخرى التي يمكن ان يطلق عليها اخطاء هي في الحقيقة ممارسات تاريخية ووجودية تعني ذات المتحدث الا ان هذا المتحدث هو اللغنة ذاتها ولذلك فان الاغتراب الاشياء والذات سرعان ما يتحول الى خطاب شعري يؤثر بشكل حقيقي بالنصوص بشكل عام .

  

بعد ذلك شارك الناقد رشيد هارون بقراءه نقدية موجزة عن المجموعه جاء فيها :-

جمال جاسم امين في الاخطاء رمال تتحرك و بين الثقافة والكارثة لم يكن الشعر قبل ان يكون الاحساس او ينبت ولم تتبلور قيمة  الشعر عند الانسان قبل ان تتعمق المشاكل لدى الانسان نفسه فالشعر حل والشعر اختيار شالذي خصي بحت لا يتاح للناس جميعاً ذلك لانه اختيار نوعي يبنى على احساس نوعي واذا كان التعبير الادبي وسيلة من الوسائل التي يلجاء اليها المنشئ لاجتذاب القارئ  فان الشعر حل نفسي وهو من اعضم الحلول التي تنطلق من النفس الشاعرة لتحل مشاكلها هي اولاً ثم بعد ذلك قد يجد الاخرون صدى لمشاكلهم فيه ، يتعاظم دور الشعر بعده حلاً نوعياً للمشاكل كلما ارتقى الانسان فكراً وتاملاً و احساساً وصدقاً وبذلك فان اصدق اغراض الشعر هو الرثاء لانه يفي بالمتطلبات الحل لمن احس بوطئة الفراق الابدي النقد اختيار لم يقم قبل ان يقوم الشعر وهو اختيار لا يقل نوعية عن الشعر بيد ان هذه النوعية تختلف درجة تبعاً لابتعاد النقاد او قربهم عن الروح التي احس المشاكل واحالها شعراً اختار جمال جاسم امين ان يكتب الشعر وينقد الشعر وينقد النقد وقد بدى لي واقعياً وموضوعياً في نظرته النقدية للشعر والنقد العراقي وذاك ما يمكن ملاحظته في كتابه بين الثقافة والكارثة والذي يشير الى الاخطاء في الثقافة التي تؤدي الى كارثة يقول:-

ان الكارثة منتج ثقافي بمعنى ان ثقافة خاطئة تؤدي الى كارثة واذ بهذا الوصف  تصبح تحصيل مقدمات معرفية بحاجة الى مراجعات اننا نستطيع ان نزيل قشرة هذا الفهم السائد لمفهوم المكارثة حيث بالامكان زوال اثارها المادية بسهولة ولكن ليس هذا المراد انما المراد بالضبط زوال مقدماتها فوائدها المعرفية التي ادت الى انتاجها لان اهمال مثل هذه الفوائد سيؤدي حتماً الى تكرارها وستصبح بذلك فوق الظرفية او الزمنية.

اذا كان كتاب بين الثقافة والكارثة يخوض في حقبة نقدية وزمنية عاشها مؤلفه فان الاخطاء رمال تتحرك خاضت في الحقبة نفسها ولعل الفاظاُ (الاخطاء ورمال وتتحرك ) ولعل الفاظاً كالاخطاء والكارثة ظلت تدور في غير قصيدة ولا سيما في قصيدة مسافات التي تساوقت معها دوراناً جملاً عديدة ناهيةً وامرة (لا تمرر اخطائهم لا تهيء كن لبقاً في الحديث ) اذ يقول :-

  

سأسألك

وأنا أذرع الغياب الذي يفصل بيننا

ـ الأجل هذا كانت الطرق !

أيها العارف

بمعنى ان تكون الكلمات مقدسة

لا تمرّر اخطاءهم على شفتيك

كن لبقاً في الحديث مع الكارثة

لا تهئّ شرفة لأقل من البلبل

وانتخب لأصواتك المزانة بالضوء

مدفناً

لا يقل مهابةً عن الصمت

واذا كان لأعدائك ثمة ليل

فزد أملاً

كانت قصيدة الاخطاء رمال تتحرك اولى قصائد المجموعه وتشديداً على هذا الموضع الخطاْ انتخبته المجموعه لها وهو اختيار ينم عن ذكاء لالفات الانتباه الى مشكلة المجموعه وتعميق الاحساس بها ولعل هذه القصيدة اكثر قصائد المجموعة تعبيراً عن تجربة شخصية واود مناقشة اهمية التناص  فيها والجمع بين الفاظ مثل الاخطاء ورمال وتتحرك .

ان اهداف الشعر اهدافا شخصية في المقام الاول على ان الشخصي يجب ان يحس باهمية الانطلاق الى مديات  اوسع الى مديات توسع تاثيره بالمتلقي وقد كان الانطلاق مكانياً وزمانياً وفنياً في التناص يقول الشاعر:

كنت اعرف

ان هذه النار وحدها

ولا صلة لهذا الحريق ب [روما ]

لا صلة لهذا الظلام بأحد

  

فقد كان التناص بعيداً وشت به لفظتا الحريق وروما والتناص اشارة الى مقولة الشاعر الفرنسي لامارتين ( عار على من يغني وروما تحترق) هذا على المستوى المكاني روما والزماني الوقت الذي قيل فيه اما على المستوى الفني لقد نجح التناص في تشتيت طغيان الضمائر التي تعود في مختلف تمحورات الاسناد على الشاعر كما هو واضح من سياق الاسطر الشعرية او مباشرة عن طريق دلالة الضمير (كيف عثرت ، وأين انكسرت، ولا اعرف، تزوجت) الخ يقول:

كيف عثرت على الليل لاول مرة ؟

وأين انكسرت ؟

الاخطاء رمالٌ تتحرك

ولا اعرف أين !

في 1\1\1982

تزوج امرأة إثر اخرى

لا لشئ

سوى ان يكدس النحيب لموته القادم

وعندما نام في جرحه

ترك الشاهدة بلا قبر

كي تترمل

مثل بوصلة بلا جهات

كنت اعرف ان هذه الحنجرة الملساء كصمت

لن تصلح للامساك بصرخة

  

ثم شارك الناقد زهير الجبوري بشاهدة نقدية حول تجربة الشاعر حيث قال:

شكرا لنادي الشعر الذي استضاف الشاعر الجنوبي  جمال جاسم امين الذي ظهر من اعماق الهور ليعطينا تجربة شعرية رائعة الشاعر جمال جاسم امين واحد من الشعراء اللذين استطاعوا ان يكرسوا جل جهدهم حول التجربة الذهنية التسعينية التي تميزت بالعديد من الشعراء انذاك هذا الجيل االمتمرد الذي تكمن في داخله الثورة التجريبية واللعب بتفاصيل الجملة الشعرية .

الذي شاهدته ولمسته وسمعته في تجرب الشاعر انه يعتمد دائماً على ذهنية عالية في كتابته للجمل الشعرية هذا ما يتميز بان الشعر الذي يعد مادة الخيال هو بحد ذاته لعبة لغوية كرسها كثيراً واعتقد بان النقطة التي تميز بها جمال جاسم امين انه استطاع ان ياخذ من موروثه اليومي وان يوظفه بطريقة مختزلة ومكثفة.

ان شاعرنا يتميز باه يستطيع الاشتغال على تغريبية الجملة وفق الية لغوية فنية ذكية ذلك لانه يجيد صناعة الجملة الشعرية.

  

 

ضياء السيد كامل


التعليقات

الاسم: الشاعر عبد الكريم الحسون
التاريخ: 19/06/2013 19:30:10
مبروك للاستاذ الشاعر جمال جاسم امين اصدار مجموعته الشعريه فهو طائر جنوبي يعشق النخيل ويحب ان يغرد فوق وريقات القي والبردي لينشد قصيدة الخلود

الاسم: الشاعر عبد الكريم الحسون
التاريخ: 19/06/2013 19:27:14
ان كلمات الشاعر المقتدر الاستاذ جمال تعبر عن روح تعشق المدى تريد ان تتحررمن ظلمة الجسد البائس والمهزوم امام عنفوان الطبيعه القاسية روح تحب ان تحلق مثل العصافير تحب الخصب والخضرة والربيع تحياتنا لشاعرنا واستاذنا ابا حيدر

الاسم: عبد السلام نزاري الهوا
التاريخ: 28/09/2010 12:18:35
اخي وزميل دراسي جمال محمد امين تستحق دوما ما هو الافضل يا سيد الحرف..
محبتي وتقديري لقلمك ولشخصك العريقين..حقا تظاهي النخيل .. في شموخه فأنت باسق .. الروح ولك أن تفخر بانتماءك لميسان الخير والعطاء
تحياتي القلبية

الاسم: طارق مسرات
التاريخ: 27/08/2010 00:09:52
اخي جمال تحية حبا واجلال على ابداعك المتميز ...ارجو ان تبعث لي ايميلك الخاص للمراسلة ... ايميلي s.srena@yahoo.com

الاسم: المفكر والأديب / فؤاد سلطان
التاريخ: 22/04/2010 19:22:48
قرأت لك مؤخرا"قصيدة كل الطرق..تدل على (يوسف) اعجبتنى كثيرا" جدا" اشكرك عليها،وفعلا" صدق القول ولد الشعر فى العراق

الاسم: ضياء السيد كامل
التاريخ: 11/10/2008 11:22:06
شكرا لكم ايها الاحبة على مروركم الطيب وكلماتكم الرائعة ويسرني ان اكون بخدمة المبدعين العراقيين ومتابعة اخبارهم ونشاطاتهم شكرا لكم جميعا:
_الرائع كاظم غيلان
_ سلام نوري
_ ضياء كامل
_ رحيم الخرسان

تقبلوا محبتي
ضياء السيد كامل

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 10/10/2008 17:33:32
تحية طيبة للجميع
شكرا للشاعر (امين )اولا على جهوده في صناعة الجمال ولنادي الشعر وللسيد الكاتب ضياء السيد كامل على تقديمه لنا هنا هذه الفاكهة اللذيذة من القصائد والكلام
وللرغبة العارمة في نفسي بالحصول على الكتاب الشعري (الاخطاء رمال تتحرك ) للشاعر جمال جاسم امين للوقوف على تجربته الشعرية الرائعة كما تبدو للوهلة الاولى هنا عبر مقتطفات قصيرة من ابداعه الشعري يسر الحصول على قرائتها الكاتب ضياء السيد كامل حتى لو كان الكتاب مطبوعا الكترونيا في احد المواقع الالكترونية الرصينة .
مرة اخرى شكرا لجهود الجميع وتمنياتي لهم بالتوفيق والنجاح .
abofarah2007@yahoo.com

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 10/10/2008 12:20:19
اجدت ياضياء.. وان جمال يستحق أكثر من ان يحتفى به في زمن تسيدته الشلل والكتل، ومحبتي الدائمة لنادي الشعر الذي ينبض وفاء وحيوية.

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 09/10/2008 22:41:21
أبارك للشاعر الجميل
جمال جاسم أمين
على صدور المجموعة
متمنيا ً له المزيد من الأبداع والتقدم
وكل عام وميسان الحب
بألف خير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 09/10/2008 22:06:06
تسلم ياضياء
كانت اصبوخة رائعة
حضرتها
لاتلمس الشعر
وجمال الحبيب
لك مني وافر المحبة
ولنادي الشعر
فيض قبلات جنوبية




5000