.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة شاكر فريد حسن

شاكر فريد حسن

عدوان احتلالي جديد على الكنائس في القدس

أغلقت كنيسة القيامة في القدس أبوابها وصمتت أجراسها حتى اشعار آخر، وخيمت أجواء الغضب والاحتجاج على اعلان سلطات الاحتلال فرض ضرائب على الكنائس في القدس، واقرار قانون يتيح مصادرة أملاك تتبعها.

لا شك أن فرض الضرائب على الكنائس في القدس العربية، يحمل في طياته دلالات سياسية واضحة، فالمساجد والكنائس هي دور للعبادة يؤمها المصلون للتعبد واقامة الصلوات، وليس عقارًا خاصًا يملكه شخص بمفرده أو مؤسسة.

ولذلك فان فرض ضريبة الارنونا على الكنائس هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء، وعدوان جديد على المقدسات المسيحية.

ومن الواضح أن سلطات الاحتلال تستغل قرار ترامب المشؤوم واعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل، بغية تغيير الوقائع على الأرض، واستهداف المساجد والكنائس هو استهداف للوجود العربي الفلسطيني، باستهداف الرموز والمعالم الدينية والأماكن التاريخية في القدس، 

التي يريدونها يهودية صرف وصافية مائة بالمائة.

وتهويد المدينة المقدسة له غايات سياسية بالدرجة الأولى، وفي مقدمتها منع اقامة الدولتين، وحرمان الشعب الفلسطيني من حقه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

القدس هي مدينة تاريخية بتعدديتها الثقافية الحضارية وأهميتها الدينية لا يمكن أن تكون لديانة واحدة فقط. وما تقوم به سلطات الاحتلال هو انتهاك سافر للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وخرق لكل الاتفاقات القائمة والالتزامات الدولية التي تضمن حقوق الكنائس وامتيازاتها.

فليلغ قرار فرض الضرائب وارفعوا ايديكم عن المقدسات المسيحية والاسلامية، وعن القدس، فالقدس ستبقى عربية فلسطينية رغم كل أنف ترامب وزبانيته.

 

المفكر والباحث والعالم العراقي الجليل فالح عبد الجبار يترجل عن صهوة الفكر 

 

رحل عن عالمنا المفكر والباحث والمثقف وعالم الاجتماع العراقي الجليل، فالح عبد الجبار، اثر تعرضه لنوبة قلبية خلال استضافته من بيروت في برنامج"العراق في قرن"الذي تنتجه وتقدمه قناة"الحرة عراق"، حيث اعتذر عن عدم اكمال المقابلة، ونقل الى مستشفى الجامعة الامريكية في بيروت، وما لبث أن فارق الحياة، تاركًا خلفه ارثًا فكريًا وفلسفيًا وعلميًا وثقافيًا عميقًا وخالدا.

وبوفاة عبد الجبار يخسر العراق والوطن العربي والثقافة اليسارية والفكر العراقي والعربي، رائدًا من رواد البحث والفكر والفلسفة وعلماء الاجتماع، الذين قدموا مساهمات وانجازات فكرية واجتماعية عظيمة للفكر العربي المعرفي والتنويري، ولحركة اليسار العربية وعلم الاجتماع.

الراحل فالح عبد الجبار من مواليد بغداد العام١٩٤٦، غادر العراق وتنقل بين مطارات ومدن كثيرة واستقر به المطاف في العاصمة البريطانية لندن، وفي جامعتها حصل على شهادة الدكتوراة في العام١٩٩٩.

عمل عبد الجبار باحثًا ومحاضرًا أكاديميًا في عدد من الجامعات والمؤسسات البحثية، منها معهد دراسات السلام في نيويورك، ومدرسة السياسة وعلم الاجتماع في كلية بيركبك ومدرسة الدراسات الأفريقية والشرقية بجامعة لندن، وجامعة ميتروبو ليتان-لندن، وجامعة اكستر البريطانية.

ومنذ العام٢٠٠٤ترأس المعهد العراقي للدراسات الاستراتيجية في بيروت حتى وفاته.

اشتغل عبد الجبار في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي في الصحافة اليسارية التقدمية في العراق وسورية ولبنان، قبل انتقاله للعمل في المجال البحثي والأكاديمي، ونشر العديد من الكتابات الفكرية والسياسية وفق الرؤية الماركسية والعقلانية.

اهتم الراحل عبد الجبار بدراسة الحركات الاجتماعية الاسلامية من منظور سوسيولوجي، وركز على التشكيلات الاجتماعية وبنى ما قبل الدولة، كالعشيرة والطائفة دورها في حياة وتشكيل الأمم.

وتناول في أبحاثه ودراساته مسائل الدين ودور القانون وقضايا المجتمع المدني والطبقات الاجتماعية والصراع الديني فضلًا عن الدراسات الماركسية، وعمل على ترجمة كتاب"راس المال"لماركس، واشتهر بمؤلفه"ما بعد الماركسية والشرق الأوسط".

أغنى فالح عبد الجبار المكتبة العراقية والعربية بمنجزات ومؤلفات فكرية واجتماعية عديدة، باللغتين العربية والانجليزية، نذكر منها:"في الأحوال والأهوالل:المنابع الاجتماعية والثقافية للعنف، معالم العقلانية والخرافة في الفكر السياسي العربي، التوتاليتارية، الديمقراطية المستحيلة الديمقراطية الممكنة نموذج العراق، القبائل والسلطة، الحركة الشيعية في العراق، العمامة والأفندي"، بالاضافة الى كتابه الذي أثار جدلًا واسعًا عن تنظيم الدولة الاسلامية ودولة الخلافة المزعومة الموسوم"دولة الخلافة:التقدم الى الماضي "داعش"والمجتمع المحلي العراقي، الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسيات. 

ورغم أن فالح عبد الجبار كان يساريًا حتى النخاع، لكنه عرى اليسار وانتقد الشيوعيين في العراق والعلمانيين العرب لعدم قدرتهم التعبير عن تطلعات الشعب العراقي والتعايش معه، والانزواء خلف حالة من الانزواء السياسي والفكري، وكان قد قال في حوار معه:"الحركات اليسارية في العراق"منفصمة"عن الواقع وبعيدة عنه، أو متعالية عليه، ولهذا لن تحقق أي مكسب انتخابي في المستقبل المنظور، واعتبر الديمقراطية في العراق قابلة للتطور والنضوج.

فالح عبد الجبار مثقف نقدي مستنير، مسكون بحلم النهضة والتقدم، آمن بمبدأ النقد والنقد الذاتي. وسعى في حياته لاقامة الحوار الدفين بين العقل والدين والتاريخ، ومارس الكتابة الفكرية الفلسفية بوجهيها السياسي والايديولوجي، وشكل نموذجًا متفرد للمثقف العقلاني الأصيل في الفكر اليساري العراقي والثقافة اليسارية العربية، وسيبقى خالدًا مخلدًا في ذاكرة المثقفين وفي قلب تاريخ الكفاح اليساري العراقي والعربي، ووداعًا.

 

 وداعاً يا أبا صالح، الرجل الصالح والقلب النقي

غاب عن الدنيا العم الحاج محمود صالح"أبو صالح"، ابن قريتنا"مصمص"الذي اختطفه الموت بعد معاناة مع المرض الذي قاومه بصبر وجلد وتمسكًا بالحياة، وأشتد عليه في الآونة الأخيرة. 

لقد جاءنا الناعي بالنبأ الفاجعة، بوفاة الرجل الصالح البار أبيض اليدين، الذي لم يرد سائلًا ولم يعرض عن تقديم يد العون لكل محتاج، ولم يتوان عن دروب الخير والعطاء يومًا من الأيام، فازددنا ايمينًا ويقينًا بانسانيته واحترامًا وتقديرًا له، وتذكرنا قول عز وجل:"اذا جاء اجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون".

العم أبو صالح برحيله يترك فراغًا وذكرى غالية لكل من عرفه أو التقاه، أو سمع عن مناقبه وخصاله، واستحق الثناء من الجميع دون استثناء. فقد كان من "الرجال الصادقين الذين عاهدوا الله وما بدلوا تبديلًا"، ومن المؤمنين الفاضلين الصالحين الأتقياء الساعين لأعمال الخير ووحدة وتآخي أهل بلده، الذين شاركهم أفراحهم وأتراحهم ، ووقف مع الفقراء والمحتاجين، لا تعرف يمناه ما تنفق شماله، وكان يسعى الى الاصلاح بين الناس.

كان المرحوم العم أبو صالح متواضعًا، تقيًا، هادئاً، طيب القلب والمعشر، سامي الأخلاق، كريم النفس، ومن ذوي النوايا الطيبة تجاه الجميع دون اي تفرقة. 

فالى جنات الخلد أيها الانسان الحنون العطوف، واذا رحلت وانتقلت من دار الفناء الى دار البقاء، فأن ذكراك العطرة ستبقى راسخة في قلوبنا وذاكرتنا الحية، وانك ستجد أعمالك الخيرة في ميزان حسناتك باذنه تعالى.

سنفتقدك في أيامنا وليالينا، أفراحنا وأتراحنا.

سنفتقد صورتك وانسانيتك وشهامتك ومروءتك وتواضعك ودماثتك.

نم قرير العين أيها الطيب الصالح العم أبي صالح، وابسط اليدين فأعمالك خير ودليل على كرمك وعطفك وتقواك وأصالتك. 

وداعًا يا صاحب المواقف النبيلة، فخصالك الكريمة لا تحصى ولن يسجلها قلم.

ويا راحلًا عن هذه الدنيا، ذكراك باقية وأنت مخلد.


 

شاكر فريد حسن


التعليقات




5000