.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة شاكر فريد حسن

شاكر فريد حسن

الكتب الأكثر مبيعًا في معرض القاهرة الدولي للكتاب لهذا العام٢٠١٨

يستدل من المعطيات أن فلسطين كانت حاضرة بقوة ، وأن كبار المثقفين والوزراء والسفراء العرب والأجانب أموا معرض القاهرة الدولي للكتاب، الذي أقيم في الفترة ما بين٢٧كانون الثاني-١٠شباط، ما يدل على الحالة الثقافية التي يعيشها المجتمع المصري، حيث أن المعرض هو ثاني أكبر معرض منتظم بعد معرض فرانك فورد،ويشكل اضافة قوية للمفكرين والمثقفين والقراء والناشرين، حيث يبرز أهم أعمالهم المنشورة والمطبوعة وعرضها على شرائح المجتمع كافة. 

وكانت أكثر الكتب الأكثر رواجاً ومبيعًا في المعرض كتاب"الفتنة الكبرى" لعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، كواحد من كتب مواجهة الدين للارهاب والتطرف، وكيفية تربية النشىء الجديد وجعله قادرًا على حماية وطنه، بالاضافة ااى كتاب"كتابية"عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية سابقًا، ورواية"شآبيب"للدكتور أحمد خالد توفيق، وكتاب"المصالحة بين الاسلام والفن"لهشام النجار، كذلك نفذت جميع النسخ المعروضة من كتاب"مدارات عقائدية ساخنة...حوار في منحنيات الأسطرة واللامعقول الديني، الصادر في منتصف العام٢٠١٧، وهو مجموع أجوبة الحوار الذي أجراه الكاتب والأديب طارق الكناني، مع المفكرالتجديدي التنويري، العراقي ابن بلدة"سكر"، ماجد الغرباوي، الذي يعيش مغتربًا في استراليا، ويشرف على موقع صحيفة"المثقف"الثقافي الفكري الالكتروني، حول بعض المفردات العقيدية وقدرتها على توجيه الوعي الفردي والعقل الجمعي.


 

 عامان على رحيل حارس الذاكرة الفلسطينية الأديب سلمان ناطور

 

مر عامان على انطفاء الصديق والأديب سلمان ناطور الكرملي، أحد أبرز حراس الذاكرة الوطنية الفلسطينية، وأهم الوجوه الثقافية في الداخل الفلسطيني، وصاحب المشروع الثقافي التأصيلي، الذي ينهل من ذاكرة حية متوقدة، الذي توقف نبض قلبه في الخامس من شباط العام٢٠١٦اثر نوبة قلبية حادة. 

المرحوم سلمان ناطور من مواليد دالية الكرمل المتربعة على صدر الكرمل الأخضر، العام١٩٤٩، درس في حيفا والقدس موضوع الفلسفة العامة، وعمل في الصحافة منذ سبعينيات القرن الماضي، وعمل محررًا للملحق الثقافي لصحيفة"الاتحاد"العريقة، وسكرتير تحرير مجلة"الجديد"الغائبة قسرًا عن المشهد الثقافي والاعلامي الفلسطيني، ومحررًا في مجلة"قضايا اسرائيلية"، وكتب في أجناس أدبية متعددة، وكتب ايضًا في النقد المسرحي والتشكيلي والسينمائي، ومثل الثقافة الفلسطينية في العديد من المؤتمرات والمهرجانات العربية والعالمية.

اشتغل الراحل سلمان ناطور من موقعه كمثقف عضوي مشتبك، على اعادة كتابة تاريخ النكبة، وتوثيق التاريخ الشفوي لفلسطين، وتسجيل وقائع التدمير والابادة لمئات القرى الفلسطينية في المثلث والجليل والساحل، وأماط اللثام عن تفاصيل الجريمة البشعة التي ارتكبتها الحركة الصهيونية بحق شعبنا الفلسطيني قبل حوالي سبعين عامًا، وما زالت متواصلة حتى الآن.

كان المرحوم سلمان ناطور كاتبًا تسجيليًا من طراز فريد، ومثقفًا ديمقراطيًا حرًا، ومفكرًا علمانيًا، تمتع برؤية ثاقبة، وفكر طليعي تنوري وتقدمي، مسلحًا بالايديولوجيًا الماركسية، وصاحب مواقف وطنية وثورية وثقافية جذرية،  وقد تم اختيارنا أنا وهو في الثمانينات، في اللجنة التثقيفية للحزب الشيوعي،  وتعرض بسبب ارائه ومواقفه لملاحقة أجهزة الظلام والاعتقال والاقامة الجبرية، ومنع من عرض مسرحيته"المستنقع"في مدينة الناصرة.

نشر سلمان ناطور مئات المقالات الثقافية والفكرية والفلسفية في أدبيات الحزب الشيوعي"الاتحاد"و"الجديد"و"الغد"، تناول من خلالها قضايا فكرية وسياسية وثقافية، وسلط الضوء على الحياة الثقافية الفلسطينية، وواقع الثقافة العربية والفلسطينية، والواقع السياسي والفكري في البلاد. كما ونشر عشرات الاعمال الأدبية التي يغلب عليها طابع السخرية، ناهزت حوالي ثلاثين منجزًا، نذكر منها:"ما وراء الكلمات، أنت القاتل يا شيخ، خمارة البلد، ساعة واحدة والف معسكر، والشجرة التي تمتد جذورها الى صدري، وستون عامًا في رحلة الصحراء"، بالاضافة الى سيرته الذاتية، التي جاءت في ثلاثة أجزاء هي:"ذاكرة، سفر على سفر، وانتظار".

وكان سلمان ناطور معربًا قديراً ومتمكناً،من اللغة العبرية الى العربية، وبالعكس، وكانت له سجالات وحوارات مع الآخر، مع الكتاب والأدباء العبريين.

وعمل سلمان ناطور كذلك على مشروع ثقافي وطني آخر في حيفا، حيث استعاد بيت الباحث والمؤرخ والمفكر الشيوعي المرحوم اميل توما، وحوله الى مركز للتوثيق والدراسات، وأعاد الحياة الى المقاهي الشعبية والأماكن المهجورة في عروس الكرمل، وحولها الى فضاءات ثقافية تحت عنوان عريض"مواجهة ثقافة الموت بثقافة الحياة". 

ويعتبر سلمان ناطور من الكتاب الفلسطينيين الساخرين الذين تأثروا بسخرية المعلم الأكبر، الروائي اميل حبيبي، واضع الحجر الأول الاساس في بنيان السخرية الفلسطينية في النتاج الأدبي والفني والمسرحي. 

وفي كتابه"ذاكرة"الصادر عن مركز"بديل"يعالج سلمان ناطور بشكل حكائي قصصي، وعلى لسان الشيخ مشقق الوجه الذي يرمز الى الأرض الفلسطينية المنكوبة قلق الذاكرة الفلسطينية سؤال الهوية في خضم الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، حيث غدا مفهوم المواطنة الفلسطينية مهددًا بعد أن ضاق المكان وصودر وشوه على أيدي حكومات اسرائيل المتعاقبة وممارساتها العنصرية الابرتهايدية. 

وتلقي"ذاكرة"الضوء كذلك على حملات الاعتقال الجماعية التي كان يقوم بها الجنود الانجليز والعصابات الصهيونية خلال وقبل حرب١٩٤٨، كما ويتعرض الى المعتقلات والسجون والزنازين التي كان يحتجز فيها الشبان والأشغال المهينة المذلة التي تعرضوا لها، فضلًا عن فضح وتعرية سماسرة الأرض الذين تعاونوا مع الانجليز والمنظمات الصهيونية في بيع أراضي الفلسطينيين وتهجيرهم من قراهم. 

فسلامًا على روحك يا رفيقي وصديقي أبا اياس في ذكراك الثانية، وستبقى حارسًا للثقافة في ذاكرتنا الفلسطينية.

 

ماذا تتضمن كلمة الرئيس الفلسطيني عباس الليلة في مجلس الأمن الدولي؟!

 

من المرتقب أن يلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس الليلة كلمة في جلسة مجلس الأمن الاستثنائية، وستكون كلمة مهمة تحدد معالم المرحلة القادمة. 

ويحمل عباس معه الى نيويورك الموقف الفلسطيني الثابت بضرورة قيام دولة فلسطينية على حدود العام١٩٦٧، والانجاز الأكبر الذي تحقق في العام٢٠١٢بقبول فلسطين دولة وعاصمتها القدس الشرقية. 

كذلك ستتضمن كلمته نصًا صريحًا وواضحًا بفشل مفاوضات السلام بسبب التعنت الاسرائيلي، والغاء الاتفاقيات مع الجانب الاسرائيلي. 

وهذا ما سيؤكده عباس بشكل جلي لا لبس فيه، ولا يمكن أن يفهم على وجهين. 

هذا وسيبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمته بالحديث عن الأوضاع في القدس المحتلة والأقصى، وسيتطرق الى قرار الرئيس الامريكي ترامب بشأن القدس ونقل السفارة الامريكية من تل أبيب الى القدس، وانتهاء الدور الأمريكي كراعي لعملية السلام وتدميره لحل الدولتين، وأن قرار ترامب لن يغير من واقع المدينة، ولن يعطي شرعية لاسرائيل، لكون القدس مدينة فلسطينية عربية مسيحية اسلامية وعاصمة دولة فلسطين الابدية.

وسينقل الرفض الفلسطيني نصًا وروحًا، ولا بأي شكل من الاشكال، لصفقة القرن، التي قال عنها صفعة القرن، لأنها مشروع تآمري جديد لتصفية القضية الفلسطينية واطالة أمد الاحتلال الاستيطاني الكوليونالي الاسرائيلي، فضلًا عن ذلك سيتحدث عن الممارسات الاحتلالية التي لا تتوقف وعن انتهاكاتها وممارساتها العدوانية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، والمطالبة باطلاق سراح الطفلة الفلسطينية عهد التميمي.

ويرى المراقبون والمحللون أن كلمة أبو مازن ستكون مهمة وتتضمن نقاط وبنود واضحة وأساسية وموقف واضح من الحالة السياسية الراهنة.

 

شاكر فريد حسن


التعليقات




5000