..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا بلا ملامح

حسن رحيم الخرساني

من بعيد

فإذا بشيخٍ على ملامحه ِ تشرقُ الأنوارْ!

دخلَ إلى المحراب مابينَ النهرين،

ثمَ سجدَ إلى العزيز الجبارْ.

شاكراً لهُ نعمةَ الوصولْ

طالباً منهُ أنْ يفتحَ لهُ

أبوابَ العلمِ والتأويلْ!

على ما شاهده ُ في هذا المكانْ

من عجائب الزمان!

هناكَ جيوشٌ من الأرانب تعوي

ليسَ لها من مجيبْ!

وفئرانٌ

تقرضُ حتى الجدرانْ

تأكلُ الأخضرَ واليابس

ولها في كلِ نافذة ٍ حارسْ!

كما شاهدَ شيخُنا ـ مابينَ النهرين ـ

سلاحفَ

تقودُ الصغارَ والكبار

بفتاوى يذوبُ منها الحديد

ولها جاذبية ُ أثواب العيدْ!

وفي منتصفِ تلكَ الكارثة

ثلة ٌ من حمامْ

تُحي الليلَ بالصلاة ِ والإستغفار

وفي النهارِ تنامْ!

قالَ الشيخُ :

بينما أنا في هذا الغبارْ

سرقني نعاسٌ جبار

إلى سفرٍ غريبْ

وحدي بلا حبيبْ!

إذ وقفَ بي 

عندَ نخلة ٍ أرملة ْ

على جسدِها قبورْ!

وليسَ لها من رأس ٍ

كي أفهمَ منها ما يدورْ!

ثم عادَ بي

إلى نفس المكان!

فأستيقظتُ من رحلتي في الغيبْ

وحمدتُ اللهَ 

على ما منحني من إلهامْ

وكشفَ لي

ما حدثَ 

وما سوفَ يحدثُ 

في بلاد النهرين ِ

من حلال ٍ وحرامْ!!

قالَ ذعذاع ُ :

من بعيد

فإذا بي أنا بلا ملامح!

أمشي إلى الرمالْ

وفي فمي أمة ٌ

حبلى

بمليون، ومليون

سؤالٌ، وسؤالْ!!

ـــــــــــــــــــــــــ


حسن رحيم الخرساني


التعليقات




5000