..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على اعتابِ الحلم !

حسن حجازي

من  وحى  روح  أكتوبر العظيمة  1973م

ومرارة  نكسة  يونيو الحزينة  1967م

كانت تلك الكلمات  بين مرارة الهزيمة ونشوة الإنتصار

تحية إجلال وإكبار لأرواح الشهداء الأبرار

   عبر انحاء الوطن العربى الحبيب 

 

وقفتِ  بأعتابِ  الحلم ِ
فقلتُ  أدخلي
الحيرة  تغتالُ   فيكِ النظرة
تصفعني تفتكُ  بي
سيلُ الهمِ   يدورُ بكَوني
يقتلني في كلِ   نبضة
لتدخلي وما دخلتِ
رفعتُ  راياتي  البيض
وفتحتُ  حصوني وجففتُ  دموعي
لتدخلي  وما  دخلت !
سمعتُ  النسرَ  الرابضَ
في  أعلى   الحصن يغمغمُ  فى أذني :
"
ما أُخِذَ  بالقوة  لا يُستَرَدُ  بغيرِ  القوة "
فصفعتُ  البابَ  بوجهكِ  فى حسرة
وأزحتُ عني سنينَ  الصبر  
ونفضتُ   عني  ثوبَ  الذل
تمنيتُ  الكونَ  أن  يغرق   
 و يتوارى  الوجود
تمنيتُ  أن  يجفَ  البحر
ويعربدُ  في  الناسِ  الشر
أفلتَ مني  زمامُ  العقل
تجمعت  ألواني  في  لونٍ
كئيبٍ  أسود
تاهت عني الذكرى
وأمسيتِ بصدري مجردُ  فكرة
تغتالني  بينَ  حينٍ  وحين
تمزقُ  ساعاتِ  السكينة
تمطرني  مياهً   جافة
تقتلُ  فيىَّ  بذور الغدُ  المطموسِ
بسوادِ الأمس 
السابحَ  فى  بحرِ اليأس
إلى  أن عدتِ  بصبحٍ  أبيض
بغصنٍ  زيتونيٍ   أخضر
وبكلِ الشوقِ  فتحتُ  القلب
وبكلِ الحبِ  زرعتُ الغصنَ   بأعماقي
على أعتابِ  بابي
بكينا سوياً على سنواتِ القهر
تمنينا   الفجرَ  أن  يُولَد  
فى صبحِ الطهر
أينع َ فينا  ثمراً  حلوَ  الطعم ِ
لم نعتاده
ثمراً في لونِ  الدم  
مروياً  بمياهِ  الطهر  
لا يُؤكلُ  في  زمنِ القهر  
أهديتُ  أمي  إحداها
فخطبَتكِ  لي
وقالت  يا ولدي  الأسمر
قد  غفرتُ  لك !
(السويس/حي  الغريب  - خريف 1982م )

****************

  

  

أنشودة لأرض الفيروز  !

  

أنادي عليك ِ

بكلِ لغاتِ العالم

لعلَكِ تأتين !

بكلِ  الشعرِ

بكلِ  الشوق ِ

بكلِ  الحب ِ

لعلَكِ تأتين !

فى دورانِ  الساعات

فى انتحارِ  النبضات

فى سنواتِ الجدب

أناجيكِ أواسيكِ

أناديكِ

لعلَكِ  تأتين !

يكفيني  سهدي  القابعُ

فى  أعماقِ القلب

يكفينيى  أملي  الباهتُ

فى عتماتِ  الصمت

يكفيني   بعدكِ  عني

وبعدي عنكِ

وطولُ  الصبر

يكفيني الجرحُ الغائرُ  فينا

بعدَ الهجر

فى الأمسِ الأتي

بمعني  الظلمِ السابح ِ

فى  بحرِ  الدم

يكفيني  أملي  الباهتُ

فى  اليومِ الثامن

فى الأسبوعِ الخامس

فى الشهرِ  الثالث  عشر

لعلَكِ  تأتين !

فى  سنواتِ العطشِ الرابضِ  فينا

فى أعماقِ الصدر

فى انتحارِ  العِبارة

من  قصيدةِ  شعرٍ

لم تُكْتَب  بعد

فى شعاعٍ  ذهبي  الضوءِ

لم  يُولَد   بعد

من  عتمِ  الرؤية

فى ضوءِ  الظهر

وأنادي

بما  في  الصوتِ   من  قوة

بما فى الكونِ من صبر

بألا  تقتلينَ  في القلبِ  البشارة

فتموتُ  أرضُ  الحضارة

من أجلِ  امرأةٍ غجرية

من  أجلِ  ضفائر  ذهبية

وعيونٍ  ذهبية

كحلها  دمُ  الشهيد !

يسبحُ العشاقُ  فيها في  نشوة

وبكلِ  الجدِ  بكلِ  الحب

فتحوا  القلب

زرعوا  في الأرضِ  الشهد

ضحوا  بأماني  العمر

حملوا  إليكِ  ماءَ  النيلِ

بأعينٍ  خجلى  النداء

وسألوا

بألا  تقتلي  في  القلبِ  البشارة

وألا تخنقي  معنى العِبارة

وأضيئي الدربَ  بأغصانٍ  زيتونية

تحملُ  لوحة  فيروزية

كُتِبَ  عليها بماءِ الورد

لبيكَ  يا بنَ  النيل

لبيكَ  يا بنَ  النيل  !

  

(السويس 1982م)

  

   **********

  

 

الشهداء

  

هُم  مَن  علمنا

الوفاء

هم  مَن  فرشَوا

على  الدربِ  الضياء

هم  مَن  رفعوا

هاماتنا للسماء

هم   مَن  علمنا

معنى  القدوة

معنى  النخوة

ومَن علمنا النقاء !

  

هم  مَن  سكنوا

في  الضمير

هم الأصالة

هم  الشهامة

هُم  لأرواحنا العبير

هم  حلقوا في  السماءِ

وما زلنا

على  الأرضِ  نسير !

  

هُم  جنودٌ  مجندة

ملكوا  منا  الأفئدة

دمائهم   الذكية

كانت  لنا   الفدا

هُم   في  كنفِ  الرحمن

في  جنةِ   رضوان

في   قصورٍ   مشيدة !

  

هُم  زرعوا

فى الدربِ الورد ,

هُم غرسوا

في  الظلمة  الغد

هُم ضحوا

بأماني العمر ,

هُم ذهبوا

لنبقى  نحن !

  

هُم الأبرار,

هُم الأخيار ,

هُم الأطهار ,

هُم عاشوا

في الخلدِ

ومتنا نحن !

  

2008م

  

*******

  

  

حسن حجازي


التعليقات




5000