.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استبيان

علي السيد وساف

تقوم منظمة السلام والصداقة الدولية منظمة غير حكومية ومسجلة ومعترف بها رسميا / مكتب بغداد , الجمعة طرح نموذج استبيان لمعرفة رائ الشارع العراقي حول موضوع الانتخابات من خلال طرح بعض الاسالة في صيغة الاستبيان ليتم التعرف على النسب المؤيد او الرافض .

وماهي الكتلة المتوق فوزها في هذه الانتخابات بين الكتل  - الاسلامية - المدنبة الديمقراطبة او العلمانبة .

علي السيد وساف


التعليقات

الاسم: فؤاد المازني
التاريخ: 30/01/2018 22:03:32
السلام عليكم قراءة لإستبيان
أعتقد أن الإستبيان جس نبض الشارع في ظل أزمة مستدامة طيلة السنين العجاف الماضية مما يعني قياس درجة الإحباط وعدم الثقة والبحث عن سراب لأمل مفقود وديمومة الأوضاع المتأرجحة والعشوائية في التفكير والمتذبذة في القرار من قبل الطبقة السياسية وأغلب طبقات الشعب .. ومن الآخر
النقطة (4)الكتل السياسية المتنافسة ليست إسلامية ولا مدنية ولاديمقراطية ولا علمانية فهي لاترتكز على أيديولوجية فكرية ثابتة ولا تمتلك رؤية سياسية ناضجة ولا تتبنى خطة عمل رصينة بل هي تحصيل حاصل لمؤامرة إشترك فيها كل من لايبالي بالوطن وبالشعب وما أكثرهم .
النقطة (3) نتائج الإنتخابات لايعول عليها لا من المصوتين ولا من الممتنعين ولا من المرشحين أنفسهم ولا من الطبقة السياسية برمتها فنتائج الإنتخابات ترسم بصماتها دول المنطقة وتحدد مسارها السفارة الأمريكية في العراق ويوقع عليها الخونة .
النقطة (2) الرغبات كثيرة ومادامت لا تتحقق فلا ضير إن حدد موعد الإنتخابات أو تأجل .
النقطة (1) الإقتراع هو الحق الوحيد الباقي من جملة الحقوق المسلوبة والسبب في بقاءه ليكون الرافد لإنسيابية هدر بقية الحقوق .
مما تقدم لو كان الإستبيان في دولة أخرى لأعطى مؤشر بياني واضح المعالم . أما في العراق فأعتقد لايستقر الإستبيان على حال فعلامة نعم تنقلب إلى كلا والعكس صحيح ..

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 28/01/2018 07:31:04
العزوف عن الانتخابات سينفع الكثير من الكتل المرفوضة للتسلق الى كراسي الحكم وبهذا نصبح خسرنا المحاولة على الاقل ، لنقف بعيونهم لنقول لهم نحن شعب لاييأس مهما دبروا وهم في هذه المرة يتعسرون فلابد من الوقوف هذا رأي مجرد رأي وانا كفيل بالالتزام به ولكم محبتي

الاسم: اأبو حسن المجتبى
التاريخ: 26/01/2018 23:23:43
أخي علي السيد وساف
سوف يكون رأيك له أثر إيجابي حول الأنتخابات ولكن مايلي
١ - إذا كان الموجود في قوائم الأنتخابات قد سلب لقمة العيش من أفواه اليتامى والمساكين وسلب حقوق الآخرين.
٢- كيف لنا أن ننتخب الفاسدين وأصحاب الرشوة وملك مؤسسات الدولة وجعلها حكراً مع أقصاء الرأي الآخر على حساب المصلحة الخاصة.
٣- القوائم الأنتخابية تحتوي على أسماء نحن نعرفهم قد خالفوا الحكم الألهي والقانون الوضعي على حد سواء ولوعرفت حقيقتهم لوليت منهم فراراً وأمتلأ قلبك رعباً لما يسرقون حقوق الشعب العراقي وهو مغيب قبل الأنتخابات وعند وجودها يلجأون للشعب المسلوب حقه.
٤- أرجو من الأخ علي أن يذكر لي واعزاً شرعياً عند أدلائي بصوتي في الأنتخابات الآتية كي لاأتحمل تبعات ظلم الشعب العراقي عامة وسلب حقوقهم من قبل أولئك الذين يدعون النزاهة.
وأنا مواطن عراقي سلب حقه وهتكت كرامته بين الداني والقاصي وبعد الآن لاأريد بطانية أومبلغ يسير من المال لأن الحق يعلى ولايعلى عليه.
العراقي
أبو حسن المجتبى

الاسم: رزاق الكيتب
التاريخ: 26/01/2018 14:03:32
بعد التحية والإحترام
نشرنا ولا زلنا ننشر تحذيراتنا من العزوف عن الإنتخابات .
هناك من يروج ويدعم بعدم خوض الإنتخابات لأغراض سياسية لإعادتنا الى المربع الأول .. وأو جاهلاً لا يفقه بشيء .
لذلك تصدينا وبقوة لهؤلاء .

الاسم: احمد محمود شنان
التاريخ: 26/01/2018 08:16:41
كل التوفيق لكم
يقع على عاتق المثقفين من كتاب و شعراء و إعلاميين مسؤولية تعزيز الوعي المجتمعي لضمان ممارسة إنتخابية تفضي لنتائج إيجابية و تقوم مسار العملية السياسية و تهذيبها من الشوائب .

الاسم: عبد علي
التاريخ: 25/01/2018 23:30:13
في ضل نفس قانون الأنتخابات وفي نفس مفوضية الانتخابات سوف يكون الخاسر الوحيد هو الشعب العراقي لأنني متوقع فوز الاحزاب الاسلام السياسي المنافق بدعم من لوگيت أكثر الناس المستفيدين من هذهِ الاحزاب القذرة والتي لم يحصل الشعب العراقي على توليها الحكم منذ 15 عام..أنا أؤيد حكومة علمانيه بعيده عن الأسلام السياسي.

الاسم: حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 25/01/2018 23:23:49
أخي الحبيب سيد علي سيد وساف
السلام عليكم
أخي الحبيب لاتوجد دولة في العراق يحكمها عراقيون نبلاء يخافون اللهَ ورسولَهُ ، بل هناك مرتزقة وأحزاب ترتبط بالخارج وتُدعم من الخارج والهدف الأول والأخير هو مسح الثقافة العراقية ..أقولُ العراقية ، القضاء على كل أثر لحضارة وادي الرافدين ، وبالفعل تحقق لهم ذلك ،،المهم هناك شعب مغيب،، مُمغنط بالخوف والهذيان والركض وراء لقمة العيش،،كيف تكون هناك إنتخابات في هذه الأجواء المُعتمة ،،،أنا أسخر من هذه المغردة الهزيلة ( إنتخابات ) التي يُصدقُها المُغيبون ... تحية وتقديري أخي الحبيب سيد علي




5000