..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احذروا النواب الانتهازيين القادمين في البرلمان الجديد : القاضي منير حداد مثالا !

د. اياد الجصاني

 اوجه هذه الرسالة بالذات الى السيد القاضي منير حداد  .

بعد التحية التي ارى انك لا تستحقها اقول حقا انك كنت فنانا باللعب على مشاعر القراء ومنهم المخدوع حضرتي فبعد نشرك  مقالتك بعنوان "الى انظار السيد رئيس الوزراء د. حيدر العبادي " بتاريخ 25 نوفمبر من العام الماضي المنشورة في النور شعرت بواجب التعاطف معك كعراقي جدير بالمساعدة . لقد كانت كلماتك الموجهة الى السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي حول الظلم الذي لحق بك وعدم حصولك على التقاعد و شكواك ومخاوفك مما سيلحق بك لو انك سلمت وثائق حول الفساد الذي تريد محاربته للسيد العبادي خاصة كما انك تذكر ان البعثيين يعشعشون في دوائر الدولة ورئاسة مجلس الوزراء اي انهم يراقبونك دائما لتكون في المرصاد صيدا ينتظرونه لانك مطلوب بعد مشاركتك في تنفيذ حكم الاعدام بالطاغية صدام حسين . ومن هنا وهناك وانا اقرأ مقالتك التي تقول فيها ايضا انك تتجول في العاصمة فيينا التي تغرم بجمالها فقلت في نفسي حقا ان عراقيا مثلك يستحق المساعدة ولربما وانا كما تصورت انك جئت الى النمسا لطلب اللجوء .

وبما اني كنت مهتما حسب  ظروف عملي كمترجم محلف منذ زمن بعيد في فيينا بتقديم المساعدات لامثالك من العراقيين العابرين للقارات الواصلين بشق الانفس لطلب اللجوء في النمسا ، وجهت لك دعوة لشرب فنجان قهوة في احدى مقاهي فيينا  من خلال التعليق الذي نشر في مقالتك الموجهة للسيد العبادي ولكن للاسف كانت مفاجأتي كبيرة عندما قرأت في مقالة اخرى لك بعد ايام انك وصلت البندقية فعرفت اني كنت على خطأ في تصوري وانك مثل السندباد البحري رجل حر ومترف كما لو انك غير مطلوب ترحل بحرية من العراق وتنعم بالوصول الى بلدان اوربا كما تقول في مقالتك الاخيرة  بعنوان " لماذا ارادة  لماذا حنان الفتلاوي " المنشورة في مركز النور بتاريخ 18 يناير 2018" لا احتاج العمل النيابي شخصيا لان حياتي جميلة تتوزع بين بغداد ودول اوربا" . 

وبالتاكيد ان جواز سفرك صادر من دولة العم ترامب او غيرها كما ان استغرابي زاد كثيرا لانك  اليوم صاحب شأن في العراق وتتمتع بحرية وراحة في العمل والعيش الرغيد فيه وتنشط في التسلق على مدرجات الانتخبات وتنعم بركب عربة ارادة ومن هنا اقول لك حقا انك ممثل ماهر  وتعرف من اين تؤكل الكتف كما يقولون وتتصرف بشكل طبيعي كاي من المرشحين في الانتخابات وليس قاضيا شارك في اعدام صدام حسين . ما اريد ان اقوله لك بالذات ان انسانا بمثل هذه المواصفات يقترب من الانتهازية ولا اعتقد انك مخلص وجدير بخدمة الوطن كما انك معدوم الذوق واللياقة لانك بالتاكيد اطلعت على تعليقاتي ومقالتي بخصوصك بعنوان " هل وصل القاضي منير حداد الذي حكم بالاعدام على صدام حسين الى فيينا طالبا اللجوء فيها ؟ " المنشورة في مركز النور والاخبار والحوار المتمدن والديار اللندنية وصحف اخرى في 4 ديسمبر من العام الماضي بعد التعليقات التي ارسلتها على مقالتك والدعوة الموجهة لك من قبلي  باللقاء معك في فيينا  وكان من الاصول على الاقل ان تشكرني ولكن من لا يحترم الاصول هو غير جدير بالاحترام ولا يستطيع خدمة  الناس او ان يصدقوه او ان يمثلهم في برلمان كبرلمان السيد سليم الجبوري من انجازات بريمر . فانا لا اصدق كيف ستصبح نائبا بمثل هذه المواصفات ولكن كما يقولون وافق شن طبقه فلا اريد ان اصل الى السيدة الفتلاوي ولكنها ستجد فيك خير من ينتهز الفرص والتسلق على اكتاف الاخرين لخدمتها ولمصلحتك وليس لخدمة ابناء العراق المظلومين .

علق صديق  لي ذو اطلاع واسع بالشأن العراقي على ما جرى لي معك برأيه قائلا " لا يغرنك ما يكتبه هؤلاء من كلمات رنانة تثير النفس العراقية الاصيلة والوطنية . منير حداد يدعي ان لديه وثائق وانه يخاف على نفسه واليوم يصطف ويكرس عمله مع حركة ارادة التي ترأسها  حنان الفتلاوي وكلنا يعرف من هذه الفتلاوي وما تحمل من نفس طائفي وكيف تصف المالكي الذي باع العراق ودمره بانه معلمها الاول . وكلنا يعرف الشبهات التي تدور حولها فكيف للقاضي حداد الذي يدعي محاربة الفساد ان يصطف معها ويطالب بمقعد في البرلمان وهو يروج لنفسه في هذه الانتخابات ".

وختاما اقول ان لا غرابة حينما يصل الممثلون  البهلوانيون الى ما يهدفون اليه من خلال اللعب على مسارح الانتخابات  المملؤة بالنفايات فمسارح العراق اليوم يلعب عليها سياسيو الصدفة ادوارا مصلحية حي على الصلاة مشبوهة مثيرة للاشمئزاز يقودون الوطن الى الدمار .  وليس لابناء العراق المنهار الا الشكوى لرب العباد فقد ابتلوا بالفاسدين والانتهازيين ولكن الله يمهل ولا يهمل ولا حول ولا قوة الا بالله .

د. اياد الجصاني


التعليقات

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 22/01/2018 13:11:37
كل الشعب العراقي غرهم النفاق ،وحلو الكلام ،وأنتماء النسب فتعاضدوا على قتل المصلحين والوطن،فساروا خلف المنافقين حتى غرقت سفينتهم..منير حداد دوما يدعي انه رجل مثقف يعبر عن الواقع المر الذي اصبح فيه الشعب العراقي من جراء حكم الذين لا تربطهم بالوطن رابطة وطنية او اخلاقية ، هم ومن يؤيدهم..بل يربطهم النفاق والمصلحة الشخصية ولا غير
لكني اقول ان المثقف هو الأسرع في الخيانة الوطنية لأنه الأقدر على تبريرها.
قلناها سابقا وهاجمونا بدون وجه حق فهل وعى المهاجم انه كان يهاجم الحق دون دراية..
لقد ثبت ان بعض العراقيين مالهم من ثبات ،ولاعزم ،ولا صبر على السيف ،..أنهم ألغازُ محفوفة بالمخاطر والغموض.
فهل تنطبق عليهم القاعدة الفقهية :"من جرى على خلاف القياس...لغيره لا يقاس عليه.واخيرا اقول لكل من يدعي انه مثقف بالقلم ان يطلب الحق وان قل؟وعليه ان يحترم شجاعة من يقول الحقيقة أو بعضها.فلا مستحيل امام من يحاول طلب الحق وان قل..؟ ان حكام العراق اليوم الذين انهارت قيم الحياة المقدسة عندهم ،وأشاعوا نظريات الفساد والتعامل معه ..بأعتبارها شطارة..سقطت قدسية النضال عنهم ،واصبحوا كما قال هتلر فيهم :"ان أحقر الناس من ساعدوني على احتلال اوطانهم"وها تراهم اليوم يزورون واشنطن وباريس يتختلون خلف اعمدة الشوارع كي لا يرام احد....لا يا اخي وصديقي القديم .. لا تخص منير حداد فكلهم منير حداد..الحوادث جلل ..لكن الرجال صغار..فهل يصحوا على انفسهم الصغار ليكونوا كبارا...




5000