.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بهلول مظلوما حيا وميتا

ضياء محسن الاسدي

هو أبو وهيب بهلول بن عمر بن المغيرة الصيرفي الكوفي من العراق عاش في زمن هارون الرشيد توفي سنة ( 197 هجريه ) عام ( 810 ميلادية ) ودفن في مقبرة الكرخ بجانب بغداد وجدد بناء قبره الوالي العثماني كاظم باشا سنة ( 1893 ميلاديه ) كان بهلولا يمتاز برجاحة العقل والفقه والشعر والحكمة والموعظة ضد السلطة آنذاك ألتقى بهارون الرشيد عام ( 188 هجريه ) وأصبح من خواصه وأعوانه وقد قيل أنه من أقربائه يدخل عليه متى شاء واين شاء لوقعه العلمي والاجتماعي وحكمته وقد عاصر بهلول الامامين جعفر الصادق والامام موسى بن جعفر عليهما السلام وكان يكن لهم الحب لأهل البيت ويميل لهواهم ويتصل بهم محبة ووفاء لهم لمنزلتهما في المجتمع الذي أغاض اعدائهم وخاصة هارون الرشيد وما نقلوا له من ان الامام موسى بن جعفر عليه السلام يتربص بهارون وملكه وسحب البساط من تحته لذل جمع هارون الخاصة من علمائه وفقهائه ومنهم بهلول في الايقاع بالأمام لكن بهلولا أبت عليه أخلاقه أن ينصاع لهذا الامر فاخبر للأمام بذلك الامر واراد بهلول من الامام الخلاص من هذا الامر فأشار عليه بادعاء الجنون ليهرب من سطوة هارون وجلاوزته فأصبح بهلولا مجنونا يدور في الاسواق منتقدا السلطة بكل حريه وعلى مرأى ومسمع من هارون موصلا انتقاداته وحكمته بأسلوبه الجنوني وحين سأل هارون عن جنون بهلول قال ( ما جن بهلول لكن فر بدينه منا ) وهذه شهادة من عدوه بأنه ليس بمجنون  وكذلك له كثيرا من الاشعار الدالة على حكمته وعقليته الكبيرة منها

يا من تمتع بالدنيا وزينتها          ولا تنام عن اللذات عيناه

شغلت نفسك فيما ليس تدركه      تقول  لله ماذا حين تلقاه

وكذلك

هب أنك ملكت الارض يوما            ودان لك العباد فكان ماذا

الست تصير في قبر                     ويحث وعليك ترابه هذا وهذا

المصادر

---------- 1-أعيان الشيعة للامين ( الجزء 3 الصفحة 617 )

             2- المستفاد من ذيل تأريخ بغداد

             3- الطبقات الكبرى للشعراني ( الجزء الاول الصفحة 68 )

            4- البداية والنهاية  ( الجزء العاشر الصفحة 200 )

            5- العقد الفريد

            6- عقلاء المجانين للنيسابوري الصفحة 100       

                                                                                          

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000