.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الناطقون في زمن الصمت

ضياء محسن الاسدي

(( أن الزمن الذي نعيش فيه يعتبر من أكثر المراحل المظلمة في تأريخ البشرية بما يمر به من الصعاب وويلات تطيح بالانسان وتفتت كل شيء جميل بين يديه حتى أصبحت حياته رمادا تذره الرياح هباءا من حوله ليس لحياته قيمة , لقد حل الظلام على كثير من بقاع الارض بما عملت أيدي الناس من ظلم وجور للعباد وبقي الانسان الشريف والطيب القلب سجين وراء قضبان الحقيقة  المرة التي لا يسيغها كثيرا من البشر ومنهم أناس صامتين أزاء كل ما يجري عكس الانسانية والاخلاقية وأصبح صوت الحق مكبلا بقيود الافكار والآراء التي توفر للباطل ملاذا آمنا في زمن قل فيه الناطقون بالحق خوفا وتقية وطمعا بالدنيا ومغرياتها . الا ثلة قليلة مؤمنة تجردت من أذيال الخيبة والظلالة ولبست ثوب الشجاعة والبسالة وتترست بالقوة والعزيمة لتقف أمام الباطل كالبنيان المرصوص لينحني لها العالم اجلالا واكراما لها ولتثبت للعالم جميعا وللباطل والظلم بأن صوت الحق لا يعلى عليه ابدا مهما طال الزمن به فلابد لغبار الصمت أن ينجلي لتوضح الصورة أمام العالم بأن هناك بصيص أمل وثقب يخرج منه  النور الساطع . فقد أثبت العراقيون للعالم بأنهم الصرخة القوية المدوية ضد الظلم والباطل والعبودية والتسلط أستكمالا لنهج قادتهم الذين سبقوهم عبر التاريخ ببطولاتهم فالعراق بأبنائه لن يخلوا من الشجعان الذين يسطرون اروع الملاحم البطولية كصوت ناطق بالحق في ساحات الصامتين من أذيال الظالمين الذين قبعوا في سجن صمتهم المخزي وما الانتفاضة البطولية التي قادتها جحافل جيشنا الباسل بكل صنوفه ضد الاعتداء الغاشم الذي دنس ارضنا المقدسة وضرب كل رؤؤس الخونة الذين سكتوا عن الحق ولجمت أفواههم الاموال المدنسة بالحرام والمناصب والحقد على ابناء جلدتهم فما عاد للصمت من  مكان في بلادنا بهمة المقاتلين الغيارا الذين حولوا كلماتهم وأصواتهم وافعالهم الشريفة الى رصاصات موجهة الى صدور اعدائهم ليقتلوا الصمت المطبق على شفاههم فالفخر كل الفخر لهؤلاء الذين سطروا بدمائهم أجمل الكلمات والحروف معطرة برائحة الشهادة وعطر الجراح الذي نقش على أجسامهم الشريفة فلهم منا كل الاحترام والتقدير ))        

 

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000