..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عشّة ُ عصافير ٍ وسؤال !

صباح محسن جاسم

يتقاسم وسدرتنا

عشبُ رأسي بالرماد

لفراشات خُذلت ألوانها

وخضرةٍ داكنةٍ عمق المداد

عشة ٌ لولادات  مئات العصافير !

لصخب موسيقى الحياة

تزقزق جذلة ً

في رحابِ ذلك الزحام ،

كلما تعرّت الشمسُ أو ارتدَت فستانَ المساء

أليس في الأمر مكيدة ٌ ؟!

 

هو ذا الليلُ يرخي سدولَه

وذي صغارُ العصافير مزقزقة ً

تتزاحمُ في تواد

تحملُ سؤالا قديما

قِدَمَ الفرات

وورقة َ التوت

وآنية َالفخار

وحمامة ٌ ملّت سفينتَها

فغادرت

تلكم الضوضاءَ

 عبثا عشناها - ما انتبهنا -

من حياتنا الغابرة!

 

على غِرّةٍ  ُتقاطِعُ

بومة ٌ حطّت قريبة  

تضطربُ العصافيرُ

لائذة ً تحت جناح أشواك سَليلة

خلتها ستخطف صغيرا ذليلا

مكْملا في امتحان الطيران   

وأنّي أسدد صوبها بندقيتي الهادرة

طائرُ البوم صفـّق مدبرا

فيما العصافيرُ المرعوبة ُ ما طفقت

تطقطق مناقيرها الصغيرة ..

تزقزقُ  ربما شاكرة!

 

في السماء هلالٌ

علامة َ سؤال:

كم من العمر عشناه زقزقة ً؟

ما وراء  جَلبَة العصافير،

ما سر اللحن الدَؤوب ؟

صخب واشتباك وثورة ثائرة!

عراكُها مَرَحا لا عراك ،

لم لا تختلف العصافيرُ

وسْط تلك اللجّة

الساهرة ؟

 

أيعقلُ حضنُ ذلك المهرج ،

حارسُ تلك الصومعة

كلمة ُ - أحبّك - تقالُ دائرة !

أي لقلبي مئات القلوب

أيّ ُ درس ٍ يُدارُ في الوطن الصغير

زقورة ٌ ورْقاءُ من عسل الانتظار

لفرح هلّ وحياة ناظرة!

ما بالنا نتأبط ُ شرا ولا نقولها

ودوننا

تمضي الحياة ُ

لاهثة ً

غامزة ً

آسرة ؟

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: نضال خزرجي
التاريخ: 24/10/2008 20:48:37
علامة َ سؤال:

كم من العمر عشناه زقزقة ً؟

....رائعة تغريدتك كروعة حضورك المتألق..

العراق بخير يا صديقي ، مادامت حروفك قناديلا تضيء حلكة الليل الطويل..
تقبل تحياتي

الاسم: فارس حامد عبد الكريم
التاريخ: 23/10/2008 23:53:16
الاخ المبدع صباح .... آنستنا زيارتك وسررنا بها... وقادتناقصيدتك الى اجواء رحبة تزقزق فيهاالعصافير ويخلد فيها الحب الصافي ...ولانك عراقي فلن يفارقك الالم والشوق ابداً.. ولكننا سوية نحب ذلك الالم ونتشوق اليه لانه الم حب العراق ..

تقبل مودتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 20/10/2008 19:32:04
المبدعة زهر الزيتون تغريد كشك

رفيقتي في الضحكة الهادرة
كلنا يُخلق علامة سؤال
متكورين نتأمل سفرنا الحزين
وأين سيأخذنا ذلك المآل!
نولد جميعا أنصاف قمر
ذاته ذاك الهلال
نكبر ويصغر فينا السؤال
ويعود ، يا للدهشة ، يكبر من جديد
ثمة في الأفق ما يستراب
لن نلحق أن نعاود السؤال
يلفنا الجواب في لج دهشتنا
يشفق علينا صاحب الجمال
لكننا سنصل حتما متعانقين
فالقمر كله هلال وهلال
متعانقان
وليكبرا ما شاء لهما
وإن يكن
ففي السلة يمسي قمران
يضوعان بالدهشة
وسؤال جديد
من رحم ذلك السؤال !

الاسم: تغريد كشك
التاريخ: 20/10/2008 11:14:52
قد يكبر الهلال فينا يوما
قد يكتمل ليصبح دائرة كبيرة كلما ازداد اتساعها تصبح أكثر اقتراباً من هالة شيء ما كان يبدو في الماضي مضيئا.
الدائرة مغلقة دائماً؛ إذا فتحناها تغيرت معالمها وفقدت أهمَ ما يميزها وهي الاستدارة، ضمن نقطة البداية تنتهي، ومن نقطة النهاية تبدأ من جديد.
نصوصك تجعلني أقترب من مركز الدائرة لأضع يدي على جرح الوطن النازف فيناأبدا ، أصحو على ألم النزف لأبدأ رحلة بحثي عن علاج فلا اجد حلا سوى ان أدفن جراح الوطن بالملح فأزيدها ألما في رحلة بحثي عن شيء يبعث فينا الأمل من جديد.

تحياتي لهذا القلم الذي يكون قادرا على ان يبعث في نفسي الحزن والأمل كلما لا مست حروفك قلبي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/10/2008 20:31:38
الرائع النافذ - النافذ الى القلب - العامري سامي
ربما نتبادل أماكننا لأننا نقرأ الواقع سوية وفي آن متزامن .. لكنك ثر جدا يا سامي .. أما أنا فألوذ بساق شجرة الشعر الوارفة فيملأ شعر رأس ذروق عصافيرها.
أما الأبتسام .. فهو هويتنا يا سامي .. لسبب بسيط اننا قادمون حتما.
اتعرف ما يحز في قلبي يا سامي ؟ أن أرحل دون أن ألحق رؤية لم شمل كل العراقيين أو أن يفوتني لم رسوم الصغار من ابنائهم واضع علاماتي التشجيعية لها..
في أحايين كثيرة ينتابني خجل عظيم من أنني لا أتعرف على أدباء عراقيين حين يقدمون لي ! قبل اسبوع التقيت في بغداد بشخص ابيض كل شعر جسمه. سؤلت هل تعرفه ؟ وأسعفني رد المقدم السريع : انه حسب الله يحيى .. أبا أزل .. الذي خطف ولده ولم يعد منذ اكثر من سنة ! وجدته يعمل ويهتم ويسأل عن الأدب ويجادل ويتحدى .. كيف لا نبتسم يا صديقي؟!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 14/10/2008 19:07:49
في السماء هلالٌ
علامة َ سؤال:
كم من العمر عشناه زقزقة ً؟
ما وراء جَلبَة العصافير،
-----
عن نصك هنا , إنه مرثية مبتهجة !
عجيب أمري وأمرك نبتسم وسط المأساة !!
كتبت قبل قليل سطراً ربما سأجعله عنوانا لقصيدة قادمة وهو : فرحٌ يفوقُ شهرة العصافير !
كتبت هذا قبل شروعي بقراءتك ..
صباح الغالي
أحيّيك وأنتصر لشجونك !!

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/10/2008 14:26:02
فاطمة العراقية الحكيمة
" والله قلبي يكبر ويمتلا زهوا واملا حين ارى قلوبكم قصائدكم تغرد بعراق الحب .."
نخلص لمن نحب .. ونحبه بكل عنفوان وقوة .. ونحقد على من يريد بنا الفرقة كي يستغل خيرات بلادنا ويحيلنا الى عبيد نعيش على صدقاته ..
لقد تعلمنا في الأبتدائية ان مناخ العراق قاري ، حار ساخن صيفا وبارد شديد البرودة شتاء .
نحن قاريو الوعي .. نحب من يحترمنا ونحقد على من يريد بنا الأذى.
سعيد بمرورك أخت فاطمة ..

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 10/10/2008 07:24:31
اكلك العراق بيكم رائع ..جميل ضاحك والله قلبي يكبر ويمتلا زهوا واملا حين ارى قلوبكم قصائدكم

تغرد بعراق الحب الالم متناقضات نعيشها لانها العراق
وانك صباح وللصباح نكهة وامل كل يوم جديد


يشسرق به ..بوركت ..عيدا سعيدا عليكم جميعا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/10/2008 18:35:37
أختي الحميمة سمرقند
والله الحياة جميلة ! والله الحياة جميلة .. والله بعضنا هو غير الجميل .. وهذا ما يأكل في ضفافنا .. وهذا ما ندفع من أجل تنقيته وتشذيبه كل أصابعنا النازفة !
نحن جميلون باختلافنا وتنوعنا وتضادنا وتفاهمنا من اننا ما زلنا لم نفك كل طلاسم الجمال .. وأن هناك موسم للمطر وأرض ستفقع بثمار الفطر والكمأ.
يا بووووووووووي .. فاتنا وقت جميل جميل وحلو .. غدا سيأكلنا الصدأ .. وستغتنم الأمراض والقدر فرصة خلافاتنا العمياء السالبة فتهجم على ما تبقى من عنفواننا .. و نذهب مع الريح .. يا بووووووووووي .. وساعتها لا ينفع ندم .. ويا حرام يفوز الألم !!
يا بوووووي يا قدر .. كبرنا فجأة .. كنا صغارا حلوين نرقص الباليه كما فراشات سعيدة ونهمس للزنبق والشبوي وملكة الليل.
هلمي نرقص من جديد رغم عظامنا المهشمة .. فجمال روحينا سيلمنا من جديد ... يغار منا القدر ولا يريدنا أن نفصح القول ان الأجمل هي حياتنا التي نعيشها بكل حرية..
و ..

" يا غراب يا غراب .. ما شفت أبوية .. عند الكبابجي .. ياكل ويبكي .. بيده عصاية .. يسوق المطايا .."*

* - من فولوكلور الطفولة

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 09/10/2008 11:24:17
صباح الورد ابو ايلوار الوردة ، ذكرتني بقصيدة لنزار :
ان المعركة بين السكاكين ورقاب العصافير لا زالت مستمرة
ولكن نظرة واحدة الى الافق
الى آلاف العصافير المغردة
تثبت ان المعركة دائما
تنتهي لصالح العصافير.
لك تحية وانت تزدهي بمركز النور الحبيب وذلك وحده روعة النهار...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 07/10/2008 20:47:08
الأميري يحيى غازي صديقي وأخي في الجمال
لتمضي الحياة بما شاء لها وتشاء ... لقد أحببناها وعشقناها وطبعنا على نهديها القبلات الصادقات ... روحنا معها ولا مناص من حبنا .. تلك الرعبوبة الحلوة ستعود حتما لتلم رمادنا فنعود نلثغ رمانها .. لقد ابتلى القدر بنا وتحير : عاشقون .. لا يموتون .. ابتلاء وهذا هو عين ما قصه ويقصه الجمال.
-----------------------------
وصلتني رسائلك وأني بانتظار الفرصة المناسبة والجو الجميل كي التقي بأحبتي .. سيما والواقع الموضوعي يستدعى إجراء اللقاء ..
تعبٌ من الحب يا أميري .. يبدو لي أن القدر يغار ممن يحلم ويسعى للجمال !
لك محبتي ولكافة مندائيي العالم شوقي المطرد الماطر طيبة ومحبة.

الاسم: يحيى غازي الاميري
التاريخ: 07/10/2008 19:24:17
العزيزالأديب الرقيق صباح محسن جاسم

" تمضي الحياة ُ

لاهثة ً

غامزة ً

آسرة ؟"

وعيونناعلى طول الخط دامعة وعقولنا حائرة واحلامنا وامانينا تمضي بسرعة معها مكبوتة مرعوبة مقموعة مهضومة .....

لكم منا ايها النبيل خالص التحيات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 06/10/2008 13:44:35
الأعز الرائع والمبدع جمال المظفر
الجرح يكبر يا صديق
والوعي يتعمق يا رفيق
وصرختنا الهادرة حتما ساهرة
وموعد تحررنا ليس ببعيد
يوم يحاسب الجناة
وتعود القهقري تلك البومة العاهرة

يهزني اليك شوقي الذي عهدته
اشكر لك حضورك البهي

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 06/10/2008 09:41:13
العزيز صباح محسن جاسم
تحية طيبة وكل عام وانت بالف خير
هو ذا العراق
يطل من بين الخراب ، والبومة تبث شؤمها في كل مكان
والغرابيب تنعق مؤشرة ليوم جديد من موت مؤجل لابرياء
ولكن
هناك عيون تنتشل العراق من اساه
عيون العراقيين الحالمين ، الغيارى
شكرا لاناملك
جمال المظفر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/10/2008 16:36:20
وفاء .. خّيوه !
مشتاق بعدد سعف النخيل .. !
أخباري !
شهر تشرين الأول يعني الشهر العاشر في التقويم الغريغوري. كما تعني المفردة - أكتوبر - في بريطانيا نوع من ( الجعة) تعمل في مثل هذا الشهر.
بصحة القادمات من أكتوبر المجيد !
مرورك يسعدني و يسكرني..
كيف لا و- نغروبونتي- حل ضيفا على بغداد .. خطيه تعبان حيل من السفر !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/10/2008 16:16:02
الصديق سلام نوري
آمل لك الخير والجمال ...
ضيوفنا كثر .. آخرهم وليس الأخير - نغروبونتي - في بغداد!
( أكلك منين يا بطه ! )

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/10/2008 16:11:02
العزيز أبا سوزان
تحية الى كل العراق بما فيه بستان كردستان.
الشعوب تتزنر بحزام واحد تشد من أزر بعضها صوب البناء والجمال.
ما زلنا نطرب لأغنية غنيناها سوية مذ كنا صبية صغار.
اشكر لك مرورك وتحية لضيوفك الذين أخشى عليهم من كثرة تناولهم للجرزات !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/10/2008 16:01:54
وحضورك يا أخت أسماء المبدعة أجمل ...
اشكر لك مرورك الرحب.
اتابع ابداعك من خلال الموروث والصحافة المحلية.
دمت متألقة لأخواتك وأخوتك في العراق وخارجه.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 05/10/2008 12:14:49
أخي وصديقي الأبدي
صباح محسن جاسم الغالي

ما دام في العراق من يحزّ الجرح لينهض أمثال حبيب اخته وفاء صباح محسن
سيعشش الحمام من جديد
ونهز ثمر النبق الناضج برفق لئلا نقلق تلك الأعشاش

اشتقت لأخبارك أيها الغالي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 05/10/2008 10:52:49
الله يا صديق
بومة وعصفور يلوذ تحت اشواك
هارب من الالم لالم اكبر
يالها من دورة للزمان
نوميء لناان نحتاط

الحياة سيدي
في قصيدتك تنفض الالم
ويستعر من جديد في مشاهد اخرى
ودعوة للسلام
تحملها
عصافير روحك الجميلة
كل الحب

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 05/10/2008 09:14:58
استاذي الجميل صباح محسن جاسم
تحية و مودة

عصافير قصيدتك بعراكها ومرحها تزامنت مع جلوسنا بين العوائل البغدادية القادمة الينا للتنزه والاصطياف ، سعادة خفية تغمرنا لقدومهم و وجودهم بيننا ، يا ترى هل يبادلوننا نفس الشعور ؟ واظنهم كذلك ! فنحن نتمنى رضاهم عنا وحبهم لنا وسعادتهم بنا ، لا ادري ، فهي الطيبة والود اللتان في دواخلنا رغم طيور البوم التي تترصد وتتمنى الخراب !!

دمت مبدعا

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 23:29:35
عيد سعيد وكل عام وانت بخير اخي الفاضل
سطورك مليئة بالمعنى الجميل والعميق
الجميل ايضا حضور الطبيعة في قصيدتك
تقبل تحياتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/10/2008 21:58:39
العزيزة إلهام زهر الرمان
كلما يورد الورد وانت بخير .. كلما يهدل الحمام الفاخت حصرا وانتم بخير ... كلما يفيض دن العسل عسلا وانت أحلى ..
شكرا للشكولا ..
نعم حدثتني السمكات وهن يطرطشن في فراتنا العظيم.. من بين ما ذكرت أن العراقيين سيلتقون حتما في العراق .. لأنهم عظماء وبهم العراق عظيم.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/10/2008 21:52:03
زقورتناالحلوة دكتورة هناء القاضي
يبقى الجمال مهيبا .. وزبد ابحر يمضي .. وهي معادلة.. الشرفاء حتما يدفعون ثمن الجهل المخيم والأنانية .. وما في اليد من حيلة .. تلك ضريبة الوعي !
سعدت بمرورك

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 04/10/2008 21:43:42
تحمل سؤالا قديما
قدم الفرات
لماذا يعشعش في ارضنا الغزات
وننسى الفرح والحب والنجاة
فيا ليت تعود اليناالحياة ، وتعود زقزقة العصافير وتهجر البوم اعشاش الحمام و ارض الفرات

شامغا دوما في اشعارك وفي حبك لارض الفرات

تحياتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 04/10/2008 21:20:23
دعوة جميلة للحب والسلام وتطهير النفوس...ياريت يردد كل البشر أغاني السلام.. ,ولكن الله لا بد ان يحق الحق!!.كل عام وانت بخير




5000