..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحالف الشيخين

عمار حميد

بغض النظر عن الجدل الحاصل والمتعلق بأجراء الانتخابات في موعدها او تأجيلها الى اشعار آخر للفوز بالسلطة لأيٍ كان ، فسواء أُجِّلت ام لم تؤجل فالتحالف قائم ووثيق بين الشيخين (شيخ الدين وشيخ العشيرة) سلطة الدين وسلطة العشيرة وهما السلطتان الأهم والأعظم تأثيرا في مجتمعاتنا الشرق اوسطية وقديم ظهرت أولى بوادره الواضحة في التحالف الذي كان قائما ما بين ابن سعود وابن عبدالوهاب في الجزيرة العربية.

العراق الذي يعاني اضطرابات مستمرة منذ ظهوره كدولة تميز فيه هذا التحالف بين سلطة العشيرة وسلطة رجال الدين بعدة أدوار ومر بأطوار مختلفة أثرت ولازالت فهو أما ادى الى بدايات متعثرة للدولة مثلما حصل عند اندلاع ثورة العشرين خلال الوجود البريطاني في تلك الفترة او أدى الى نتائج كارثية كادت ان تطيح بالعراق ككيان قائم من خلال تحالف رؤساء العشائر في المناطق التي ظهر فيها تنظيم الدولة الأسلامية وأظهروا تأييدهم ومساندتهم في عدة مقاطع تصويرية أو أدى دوراً ايجابيا من خلال حفظ الأمن والممتلكات العامة نسبيا بعد سقوط النظام الصدامي وايقاف المد الأرهابي لتنظيم داعش من خلال فتوى الجهاد الكفائي التي اعلنتها المرجعية الدينية.

من خلال الأمثلة التي تقدمت نرى ان التحالف كان قائما لأن كل طرف يعتمد في وجوده على مساندة الطرف الآخر ولديمومة هذا الوجود ، فمهمة رجل الدين في المجتمع تبليغية خطابية الى المجتمع وضمان ذلك لايتم الا عن طريق التحالف مع شيوخ العشائر الذين يمثلون الواجهة لهذا المجتمع وضمان ولائه.

وقد انتبهت الدولة العراقية ومن قبلها الأنكليز لهذا التحالف والطبقة التي تمثلها فالأنكليز عملوا على انشاء قانون العشائر ومنح الأراضي الشاسعة لزعماء القبائل وكذلك النظام الصدامي الذي عمل على تقريب شيوخ العشائر اليه من خلال منح مراكز اجتماعية وادارية مهمة في الدولة من اجل الدخول كطرف ثالث في هذا التحالف الوثيق مما ادى الى ظهور طبقة شيوخ العشائر الذي أصطلح على تسميتهم (شيوخ التسعين).

بينما نرى الأمر يتكرر ذاته خلال قيام رئيس الوزراء السابق (نوري المالكي) بأنشاء شيوخ الصحوات في المناطق الغربية والشمالية لفرض الأمن (شكلياً) في هذه المحافظات وكسب شيوخ المناطق الجنوبية والفرات الأوسط من أجل الكسب الأنتخابي على اساس فئوي وطائفي أدى بنا في النهاية الى نتائج مأساوية.

هذا التحالف بين الشيخين على مساوئه الكثيرة وايجابياته القليلة لازال يتحكم بأرادات الأفراد والناس في العراق وهو امر لايمكن التخلص من قيوده لكن من الممكن ان يعالج ويكون ذا تأثير أكثر ايجابية على المجتمع من خلال ايجاد طبقات واعية ومثقفة من هذين الفئتين تضع امام عينيها اولا ابناء الوطن بعيدا عن الأنتماءات الدينية والطائفية ، ان تنظر للمجتمع على انه مجموعة من البشر لها حقوق وعليها واجبات وقد ظهر فعلا من هذه الشخصيات التي بدأت تؤثر ولو على نطاق ضيق.

فوجود شيخين يتميزان بثقافة عالية ودور ايجابي في تطوير المجتمع سيمحي الصورة البشعة الأن عن شيوخ عشائر همهم مبالغ (الفصليات) لأكتنازها وصرفها على ملذاتهم الشخصية وشيوخ دين همهم اقامة مجالس تحرض على كراهية الآخر او يكون موضوعها اللطم والبكاء.

عمار حميد


التعليقات




5000