..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نشكركم لرفاهيتنا وحسن خدماتكم !!

اسماء محمد مصطفى

حين ننظر يميناً ويساراً ،  والى هنا وهناك ، الى كل بقعة في الوطن ،  ونرى عظمة الرفاهية التي نغرق فيها  .. !!!!!!!

 وحين نجد الكهرباء تحول بيوتنا الى جنات ارضية على مدار اليوم .. فتستحيل المولدات البيتية الى ذكرى من الماضي ..

وحين تغدق الحنفيات علينا ببركاتها المائية ... بلا بخل .. وبلا شوائب ..

وحين لانفاجأ بتصريحات او اخبار تربك ميزانية المواطن من قبيل قرارات مرتبكة كقرار حجب صرف  الزيادات الخاصة برواتب الموظفين  خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة من هذه السنة ، بحيث لن يُحرَج اي موظف تجاه متطلبات المعيشة ، ولن يحار كيف يسدد مبالغ السلف التي ورط نفسه بها بعد تسلمه الزيادة او كيف يسدد مبالغ الزيادة على بدلات الايجار التي فرضها اصحاب العقارات بمجرد ان تسلم الموظفون زيادات الرواتب ..

وحين لايجري التراجع عن قرار صدر لمصلحة الشعب ..

وحين يتحول الشارع الى ساحة للهدوء ، بلا حواجز كونكريتية .. وبلا اسلاك شائكة .. وبلا زحام ،  وبلا تعطيل يومي لحياتنا .. واعمالنا ..

وحين تتطهر الشوارع من وسائل الموت .. 

وحين نسير الى غاياتنا بلاتوجس او خوف من ان يبتلعنا انفجار ..

وحين لانمشي في طرق متعرجة ذات تضاريس (زكزاكية)  ..لأن علينا تحاشي الحفر والبرك والمستنقعات .. والمدرعات الامريكية ..

وحين لانضطر الى بيع بطاقات التزود بالنفط آخر كل شهر بثمن بخس بعد ان انتهى مفعولها ولم يمرّ بنا باعة السائل الذهبي الاثير ..

وحين لاتغتر علينا اسطوانة الغاز كلما اقتربنا من موسم الشتاء او ضاقت بمحطات التعبئة الازمات ..

وحين لانتعرض كل حين لمضايقات اختفاء البنزين ، بما يجعل مولدات الكهرباء في منازلنا تغط في نوم عميق الى ان يأذن المتاجرون بالوقود ..

وحين لايلتهم ميزانية العائلة غول الاسعار في الاسواق .. ويصيب الجيوب بالهزال ..

وحين لايحار الفقير كيف يعيش ..

وحين لانجد في شوارعنا خيما ً يسكنها المعدمون ...

وحين يجد الشباب ضفتهم الاخرى التي ينثرون عليها ازاهير احلامهم ، فلا نجد بينهم عاطلاً ولا ضائعا ولاهاربا بعيدا عن افق الوطن حاملا تطلعاته في حقيبة سفر علّ الافق الاخر يمنحه الضوء ..

وحين لاتتقاطر عبرات الانين من عيون اليتامى على ارصفة الفقر ..

وحين لاتكابد الارامل شظف العيش ، وهن يتحسرن على لقمة هانئة ..

وحين تخلو الارصفة من مستجدي العاطفة والشفقة ..

وحين يجد جميع المشردين المسنين ملاذهم في دور رعاية  رسمية تأويهم وتحفظ لهم كرامة شيبهم ..

وحين يعلو بنيان الوطن بسواعد المخلصين ..

وحين لانسمع بفساد ادراي في هذه المؤسسة او تلك ..

وحين لانلاحظ مسؤولاً يصفي حسابات في ذهنه المريض مع هذا الموظف الوطني او ذاك ..

وحين لايتجاوز افراد الجيش الجديد والشرطة على المواطن باطلاقة رصاص في الهواء او صرخة زجر وترهيب ..

وحين لانخشى تعرضنا للتنكيل والقهر من هذه الجماعة المسلحة او تلك ..

وحين يكون النظام سيد الحياة ، والقانون فوق الجميع عندنا ..

وحين لايتأخر البرلمان عن المصادقة على كل قرار ينفع الشعب الصابر ..

وحين تورق الاشجار الباسقة في محيطنا ، وتترنم البيئة بترانيم الخصب والاخضرار ، فلا يعود الغبار يغزو اجواءنا ومجارينا التنفسية بهذا الثقل ..

وحين لاتكون الثروة بيد القلة القليلة المتنفذة بينما تشح هذه الثروة في يد المواطن ..

وحين يكون المخلصون في اعلى قمة الهرم ..

وحين تكون لدينا تقاليد محترمة وثابتة  لتكريم ذوي الشهداء من الضحايا الآن وضحايا العقود الفائتة  ..

وحين نجد الطيور المهاجرة عائدة الى اعشاشها ..

وحين تزهر الاحلام في اعماقنا على ضفاف الفرح ..

وحين يكون لدينا وقت لننسى كل حزن جرى ..

وحين يُحترَم المواطن ..

ثم يُحترَم ..

ثم يُحترَم ..

ثم يُحترَم ..

حينذاك نقول : لقد تحقق للعراقيين املهم وقطفوا ثمارصبرهم  ..

ونقول ايضاً للمسؤولين وأولي الامر :

نشكركم لرفاهيتنا وحسن خدماتكم!!!!!!!!!!!!!!!!

  

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/10/2008 07:56:03
http://www.alnoor.se/article.asp?id=34424

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 19/10/2008 17:00:59
الفاضلة شبعادجبار
الفاضلة زينب بابان
الفاضل عراقي ـ كندا
تحية عراقية خالصة
ان ينهض الوطن من تحت الرماد ، الامر رهن الضمير المخلص واليقظ
اما حين تكون الضمائر نائمة او غافية او ميتة ، فلن ننتظر شيئا منها للوطن .
نتمنى فعلا ان يزور الازدهار بلدنا ويبقى فيه ليس ضيفا وانما ابن للبلد ..

امنياتنا صافية .. فهل تتحقق ؟ ياليت

*****
شبعاد :
اراؤك صافية ، رائعة ، تعكس وطنيتك ونبلك . اعانك الله على غربتك..
*****
زينب :
سلامات يازينب ، قلقنا عليك ، ان شاء الله تكونين قد تعافيت تماما .اعانك الله هلى غربتك ..
*****
عراقي ـ كندا :
نعم ، هل معقول ان دولة بميزانية انفجارية تعجز عن تقديم خدمات جيدة للمواطن ؟!
اعانك الله على غربتك .
*****
تقبلوا جميعا تحياتي وتقديري لكم

الاسم: عراقي - كندا
التاريخ: 13/10/2008 19:22:58
الآخت المبدعة اسماء : عزيزتي لاحياة لمن تنادين , أؤلئك السياسيين وأتباعهم ومريديهم - على فرض أنهم فعلا سياسيين - قد تذوقوا اللقمة الحرام وكل هدفهم الآن ملء جيوبهم وكروشهم بالمال السحت ولم ولن يفكروا بمصير العراقيين الطيبين الذي خدعوا بهم وأنتخبوهم , هم في خدمة أحزابهم وتنظيماتهم ولايهمهم العراق وأهل العراق ولو أحترق العراق بمن عليه , طالما عوائلهم في اوريا وأمريكا أو دبي وعمان وغيرها , هم توابع ذليلة للمحتل الامريكي , وأمرهم ليس بأيديهم ولايستطيعون إتخاذ ولو قرار بسيط دون الرجوع للسفير الآمريكي - المندوب السامي - وهو الحاكم الفعلي للعراق , سبحان الله , يارب , أصحاب الكفاءات والمثقفين يقاسون الغربة في منافي الآرض من إستراليا الى كندا , والمنتفعين , المتملقين , الجهلة وأشباه الآميين , تسلقوا أسوار السلطة والنفوذ وأصبحوا هم السادة وبقية العراقيين عبيدا لهم , لذلك لاعجب أن يتدهور الحال الى هذا المنوال في عراقنا المنكوب , وإلا هل يصدق عاقل , أن دولة بمثل ثراء العراق وميزانية خيالية تفوق ال 50 مليار دولار , يعجزالمسؤولين من تذليل أزمة الكهرباء المزمنة التي دمرت الناس ومصالحهم وأمالهم وحتى رغبتهم بالحياة , أين تذهب المليارات التي تدخل للخزينة كل يوم , والجواب المنطقي تذهب الى جيوب حفنة صغيرة من زعماء الآحزاب وأتباعهم الذين أثروا سريعا على حساب معاناة الناس , لماذا لم تحل أزمة الوقود والمحروقات ؟؟ لماذا يتم التلاعب بقوت الناس الفقراء , من خلال التلاعب بمفردات البطاقة التموينية , ولماذا ..؟؟؟ أرجو النشر من إدارة مركز النور الموقرة , فهذه بعض أهات إنسان عراقي بسيط أتعبته الغربة الطويلة وأتعبه أكثر ظروف بلده ومايحاك ومايدبر له , شكرا للآخت أسماء , فكل مقالاتها رائعة وتنم عن حب صادق للعراق وأهله ..

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 10/10/2008 21:45:26
اسماء العزيزة شكرا لك على سؤالك الدائم عني ..حاليا لست في وطن الاغتراب ..

صديقتي الغالية : ليس صعبا ان نعيش في وطن مرفه صدقيني
فاسباب الرفاهية موجودة .زلدينا موارد اقتصادية ولدينا تكنولوجيا نستطيع ان نستوردها بلمحة بصر ولدينا ولدينا عقول تفكر ح-اليا تمشي بلدان العالم ماينقصنا القرار السياسي والولاء للعراق
اما المواطن فهو مسكين على الدوام وهو انما نتاج الانظمة التي اهملت تثقيفه بل بالعكس اثقلته بهموم وولاءات سخيفة

نحن نعول على المثقفين ان يمدوا يدهم للمواطن كي ينتشلوه
نحن نعول على المخلصين كي يقوموا بخطوة ما في صالح المواطنوالوطن

نحن نعول على الصحفيين كي يقوموا بدورهم المزدوج في تعرية الواقع والاشارة الى مواقع الخللل وتوعية المواطن نفسه كي لايرضخ ولايقبل بواقع مهين

شكرا لك

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 10/10/2008 16:24:30
الاخت العزيزة اسماء عاشت يداك على هل الموضوع الحلو ومن واقع حال العراق المؤلم ماينقصنا ياغالية المسؤول الذي يعيش معاناتنا وان يتلظى الظلمة والحر عند انقطاع الكهرباء وان يخشى على ابناءه من الماء الملوث ولكن اغلب اللمسؤولين عوائلهم بالخارج وهم في حصون مشيدة ومتوفر لهم كل احتياجاتهم فكسف تريدينهم يجسوا بالشعب منين اجيب احساس للي مايحس الم يقل الساهر ذلك في اغنيته اشكرك لرسالتك ولكن عذريني لعدم الرد حيث منذ ان كتبت عن المالكي ومطالبتي بتوفير ابسط المعيشة للشعب العراقي قاموا بضرب ايميلي وخربشته ولا استلم عليه رسائل المحبين ووصفوني بالصدامية والبعثية ولا اعرف من يطالب بعيش كريم لشعبه ويعيش حاله حال العالم رغم هنا بالسويد باعترافهم كل الخير من نفط العراق وهنا لو تعرفين اعتمادهم فقط على الخشب وصناعتها ويعيشون برفاهية وامان ومازلت على سرير المرض والله يا اسماء مارايته من اهتمام صحي ورعاية كانني مواطنه سويدية واكثر ولو كنت في بلدي العراق لما وجدت كل هذا الاهتمام حتى وفروا لي معينات يخدمونني بالبيت وتوفير كافة احنياجاتي بلا ثمن ولو وجدت هذا الاهتمام في بلدي لما خرجت ولكني منذ طفولتي وانا حقا تجارب للاطباء العراقيين والحمد لله الان انا بايادي امينة ترعاني وتهتم بامرري واخبروني انك طلبت رفم هاتفي وارحب بمسجات الاصدقاء واليكم محبتي الغامرة 0046704873506 زينب بابان السويد

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 08/10/2008 21:41:25
الشاعر عزت امين قرقودة
تحية انسانية خالصة
اشكرك لهذا المرور العذب والطيب .. كلماتك مسؤولية في عنقي
دمت بخير

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 08/10/2008 21:38:13
الاخ الفاضل عدنان طعمة الشطري
تحية عراقية خالصة

اشكرك لمرورك الطيب .. ممتنة لكلماتك النبيلة التي اعتبرها مسؤولية في عنقي .
دمت بخير

الاسم: الشاعر عزت أمين قرقودة - جرش - الأردن الحبيب
التاريخ: 08/10/2008 17:22:31
الصمت يخلق أروع الكلمات .. جميل ورائع

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 07/10/2008 23:57:47
العزيزة اسماء
كل مايدبجه يراعك ابداع
ونظل نتعلم منك كيف نتهجى الابداع ايتها المبدعة

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 07/10/2008 22:27:58
الاخ الفاضل علاء عيسى
تحيةخالصة
اشكرك لمرورك بالموضوع
كلماتك مسؤولية في عنقي
دمت بخير

الاسم: علاء عيسى
التاريخ: 07/10/2008 04:00:30
لحرفك
أثر وتأثير
ولكى خالص التقدير
ولعراقنا الدعاء لها
ليعم الخير الوفير

أسماء
الصمت أمام حرفك فرض لابد منه
وحين لايحار الفقير كيف يعيش ..

وحين لانجد في شوارعنا خيما ً يسكنها المعدمون ...

وحين يجد الشباب ضفتهم الاخرى

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 06/10/2008 15:56:14
السادة والزملاء الافاضل
تحية عراقية خالصة


د. عبد الكريم عطا :

نعم ان بعد العسر يسراً . اشكرك للتفاؤل
كمااشكرك لمرورك الكريم ، كلماتك مسؤولية في عنقي
دمت بخير


*****


الزميلة والاخت الفاضلة الصحفية سناء النقاش
تحية الورد
نعم ، بنا حاجة الى ان نقف جميعا يداً بيد ، نفتح الجروح ، ونقدمها للمسؤول ، للعالم كما هي بلا تجميل ولا تضليل .، وان كان المسؤول لايسمع ، والعالم اخرس ..
اشكرك لمرورك العذب
دمتِ بخير

*****

الزميل جبار طراد الشمري

ونحن معك نتمنى ان يقرأ المسؤول كل كلمة تخص دائرته او مؤسسته ، لكنه يقرأ وهو يضع على عينيه نظارات سود على مايبدو فلا يميز بين الكلمات والسطور !!
اما عن تصرفات افراد الجيش العراقي الجديد ، فمع الاسف ان بعضهم اكثر امريكية من الامريكان انفسهم ، بتعاملهم مع الناس بتعالٍ واستهتار وكانهم ليسوا اولاد البلد ..
دمتَ بخير


الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 06/10/2008 13:56:56
السادة والزملاء الافاضل

عباس البدري :

لا استغرب ان تدعو المعلقين الى بث الامل في تعليقاتهم وانت الذي كتبت عن نثر الورود على الحواجز الكونكريتية ، كانك تقول ان السلام والمحبة يمكن ان يكون لهما مكان حتى في اشد الاوضاع حرجا وشدة ، فاسعدت قراءك انت والزميلة الجميلة سمرقند الجابري .
لكن انا شخصيا لااعتب على من يعلق بلغة الحزن والوجع لاننا موجوعون فعلا .. ولاتنس ان ( الاحايين ) المذكورة في موضوعي كلها تضرب على وتر الوجع .. ما يعني ان كان هناك من لوم فانا الملامة ، لكنني اوضحت في تعقيب سابق غايتي من تكرار ( الاحايين ) في محطات انتظاراتنا المريرة ..
نأمل ان يحمل الغد ما هو افضل ، لتتغير الاحايين الى : واخيرا .. واخيرا .. واخيرا

دمت بخير
*****


صباح محسن جاسم :

كل عام ، العراق والانسانية بخير
نتمنى ان يكون للكلمة فعل السحر بما يتعلق باوضاع الوطن الجريح ..
بعون الله تغير كاتباتنا واعلامياتناالفاضلات وكتابنا واعلاميونا الافاضل الواقع نحو الافضل بصدق الكلمة ونزاهتها .
اما بشأن ماذكرته حضرتك عن الاتفاقية ، فلننتظر ونرَ ، أنقول مرحبا مرحبا ام لا هله ولامرحبا ؟!!!

دمت بخير

*****

روحي جردات :
لم يصفق الجميع لخراب بغداد ..
لا احد من اهل البلد ومحبيه يصفق لخرابه وضياعه ..
لكن نامل ان تتغير الحال الى الافضل ، ويصفق الجميع للبناء الجديد ..
اشكرك للسطور التي كتبتها وهي تنم عن اهتمامك بالعراق واهله ..
دمت بخير



الاسم: جبار طراد الشمري
التاريخ: 06/10/2008 07:08:21
الزميلة العزيزة اسماء تحية اخوية شكرا لانك اشرت لمجمل معاناة ابناء الشعب اتمنى ان يقرا كل مسؤل مايخص دائرتة حفاظا على وقته الثمين ويخجل وبودي الاشارة الى ان شوارع بغداد تنتشر فيها هذه الايام قوات لاتحترم ولاتحترم ولاتحترم وتخرق قوانين الارض والسماء ليها صلاحيات غريبة ومخيفةوهذه دعوة لزيارة الشارع المقابل لدار الازياء وترى ما يفعل افراد الجيس بالمواطنيين فاقو الامريكان باستهتارهم لانعرف هل هو تصرف شخصي ام تعليمات خاصة تقبلي احترامي جبار طراد الشمري

الاسم: سناء النقاش
التاريخ: 05/10/2008 22:10:57
الاخت العزيزة اسماء
تحية اخوية عطرة
قرات ما كتبتي وانت لست بحديثة العهد بالكتابة فقد طوعت الحرف لبنانك واستطعت دوما ان تضعي الاصبع على الجرح ، ودعينا نفتح الجروح واحدا تلو الاخر علنا ننهض ونحقق ما نريد وان نضع ايدينا متشابكة مع بعضها لنقول لا للتخلف ولا للارهاب ولا لكل مسؤول نسى مسؤولياه وانشغل هنها بنفسه دعينا نوحد الموقف ونعمل معا الف تحية لك واعو الجميع الى وقفة حقة ضد كل من جعل شعبنا في هذه الخانه خانة الاهمال معحبي لك واشد على يديك بحرارة
اختك الصحفية سناء النقاش

الاسم: سناء النقاش
التاريخ: 05/10/2008 20:46:09
لاخت العزيزة اسماء
تحية عطرة
اطلعت على الرفاهية التي تحثتي عنها واتقد انها ملازمة لنا في كل العهود ولكنني لن اتشاءم لن الغد لابد له من ان يطل علينا بالتغيير يوما ولابد ان نتعاون جميعا من اجل التغيير ونرفع اصواتنا عالية حتى يسمعها الجميع ويحس من به صمم ونجعل ايدينا يدا بيد من اجل التغيير وشكرا لصوتك الهادر دوما فقد تعودنا ان تكوني صافية نقبة تعشقين الوطن وتسعين للخير
مع المحبة
اختك الصحفية سناء النقاش

الاسم: د. عبد الكريم عطا كريم
التاريخ: 05/10/2008 07:26:51
بسم الله الرحمن الرحيم
الغاليه اسماء
سيبقى صوتك شامخا معلنن التغيير مهما تكون الامور
طالما في اصوات كصوتك يرن ويدوي
فنحن في قمة التفاؤل
وينطبق المثل الشعبي
بعد العسر تيسير دنيه اصبراله
بورك لسانك وصوتك ومزيدا من اصوات التغيير لكي يسمعوا من هم اداة التغيير
مع تقديري اليك ولجهودك الطيبه يابنت الرافدين البطله
الاستاذ الدكتور
عبد الكريم عطا كريم
عراقي مقيم في المغرب - اكادير

الاسم: روحي جرادات
التاريخ: 04/10/2008 21:53:31
الاخت اسماء

لو عرفتم ما في الغيب لاخترتم الواقع...

قول او حكمة ويبدو انها نتاج تجربة طويلة

اما وقد حصل ما حصل وانقلبت الامور راسا على عقب وتلهف الجميع بشوق لعراق ينعم بالحرية والجنة الموعودة... وصفق الجمع لخراب بغداد واستباحة كل ما فيها بدءا من آشور وبابل حتى آخر لحظات الموت وقوفا كالاشجار...

ومثل عجالة الموت واستعجال القدر فاني اكتب بعجالة فلتقرئي:

لماذا نعمد ان نختار الموت بايدينا

نتعمد ان نجتر البؤس فيلازمنا...ويحاكينا

قهروا الاعداء مدينتنا...

لا زال الموت يداهمنا...

رفعوا رايات جرائمهم

ويردد عرب الصحراء

طوبى للهندي الاشقر

فليقتل ما شاء من الفقراء

وليهدم عزم مشيئتنا

وليدفنها ما بين الافك

وما بين رعاع وضجيج الدهماء

واقبلي تحياتي


الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/10/2008 20:28:23
العزيزة أسماء محمد مصطفى
كل عام والعراق بخير
كلماتك وآخرين كثر من الزميلات والزملاء ستساهم حتما على تغيير هذا الوضع الفاسد في وطننا العراق.
المهمشون سيأخذون دورهم في وضع اللبنات الصحيحة للبناء وما هذا الذي نشهده سوى زبد البحر.
ويبدو لي ان هذا بكل فوضويته محسوب له ... ها قد جاء البطل نغروبونتي حول الأتفاقية الأمنية - (الأقتصادية) وستنتهي كل هذه الفوضى بعد توقيع المعاهدة.
سيدخل هذا الأسم تاريخ العراق الجديد فلا تفوتكم تهجئة الأسم جبدا وسأثبته لكم كما في أصل الخبر :
Top U.S. Official Negroponte Visits Iraq
يا مرحبا .. يا مرحبا !!!
هله والله !

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 04/10/2008 19:54:39
السيدة الكاتبةأسماء محمد مصطفى ،أحييك وأحييى أى مسؤول فى الدولة العراقية يخصص حيزا من وقته لقراءة موضوعتك الهامة .لدى ملاحظة أستميحك عذرا فى كتابتها:البعض من المعلقين والمعلقات ،وللأسف ،يحقنون أوجاع العراقيين بمزيد من اليأس والخيبة من خلال تعليقاتهم ،بدلا من قول أى شىء قديخفف من مرارة هذه الأوجاع ،مع التقدير.

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 19:40:17
الاخت الفاضلة فاطمة العراقية
تحية الورد للورد
اشكر روحك الطيبة التي تبث هي الاخرى الامل دائما بين الكلمات ..
ان شاء الله ياتي الصبح الجميل سريعا
عزيزتي
تسمينني صديقتك واتشرف بصداقتك
كم جميل هذا النقاء العراقي ، الكلمات وماننشر هنا وهناك يجمعنا عبر الاثير تحت مظلة صداقة ولدت فيه ومن خلاله ومن غير ان تقابل احدانا الاخرى
اعتز بك لان روحك الطيبة تبدو مرئية حين نقرأ سطورك ..
بل ان الكاتب يكشف نفسه عبر سطوره .. وجمال روح الكاتب وقلبه هو مايأسر القارئ الذي يتصور وهو يقرأ للكاتب الجميل قلبا وروحا انه يعرفه عن قرب وليس عن طريق الكلمات .. وانا على يقين ان الكثيرين يعتزون بك من غير ان يلتقوك في الواقع ..
عزيزتي
لاتحاولي الاعتذار عن تاخرك في قراءة موضوعي اوالتعليق عليه ، فلست ملزمة عزيزتي بكتابة تعليق ان لم ترغبي ، فهذه حريتك الشخصية ، ولن ازعل منك ان مررت ولم تكتبي تعليقا .. ولن ازعل من اي صديقة تمر بما اكتب ولاتترك تعليقا، لان مشاعركن وافكاركن النيرة هي التعليقات والبصمات المخطوطة في قلبي
يكفيني مروركم الطيب
ان ما يهتم به الكاتب النزيه ويحرص عليه ان تصل كلماته الى من بهم صمم .. هذه هي غايته الاساسية التي يتضح من خلالها مدى اهتمامه بالناس .. وذلك لايعني انه لايهتم بقراءة زملائه واصدقائه لما يكتب بل لقراءاتهم اهمية كبرى لاسيمااذا اثمرت نصيحة او تصحيحا لخطأ وقع فيه او فكرة يقدمونها له او كلمة بثت الامل في قلبه ..
فإن مرّ زميل او زميلة او قارئ بما نكتب وترك تعليقا ، فاننا نعتز بما يتركه لنا من بصمة ، وان لم يترك فاننا نبقى على اعتزازنا به ..
شكرا لك ايتها الوردة الصافية

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 19:15:27
الاخ الفاضل المهندس رؤوف وديع عطية ـ مصر ـ الاسكندرية
تحية
اشكرك لمرورك الثاني بالموضوع
اشكرك لروحك الطيبة التي حملت الينا كلمات الامل هنا ،
الايمان بالله هو خلاصنا ان شاء الله من كل مانقاسي ..
سلامنا من بغداد الى الشعب المصري الطيب
تقبل وافر التقدير

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 04/10/2008 18:26:51
اهلا اسماء الورد قد اكون تأخرت في تعليقي الى الغالية اسماء وهي عزيزتي وصديقتي تعلمين هذا ام لا انك العراقية الغالية الاصيلة وسبب تأخري كان ذهابي الى اهلي واخوتي بديالى البرتقال والبساتين الغافية على هن رها العذب ..
اقول حبيبتي ان الخير ات لامحال مثلما الشمس تاتي بعد الليل والشجر ينبت بعد المطر سينهض العراق سليما معافى كما كان منذ الاف السنين ويعود تعرفي لماذا لان فيه كل الاقلام التي تكتب والحناجر التي تصدح لانبثاق صبحه الاغر الخالي من كل امراض الحاضر هذه الحقيقة التي يجب ان نؤمن بها ..يااسماء وياارق جميلة..حبي وتحياتي

الاسم: مهندس رؤوف وديع عطيه مصر الاسكندريه
التاريخ: 04/10/2008 17:16:34
الاستاذه الرائعه المحبه والمحبوبه اريد ان اعبر ببعض الكلمات القصيره عن مفهوم الالم الالم هو الملعب الذى نرى يد الله فيه تعمل بوضوح فلولا الالم ما راينا الله ولولا النار لما صرخنا اليه فما اتى وبين المشكله وحلها يتشدد ايماننا بالله وتبنى تعزيات القلوب فكل ما يحدث هو بسماح واذن منه وستؤل كل الاشياء للخير باذن الله تحياتى من الاسكندريه عروس البحر الابيض للشعب العراقى المحبوب

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 17:11:14
الاخوة الافاضل

حيدر يعقوب الطائي :

يسعد صباحات ( اصبُح ) العراق
يسعد مساءات العراق
شكرا لتفاؤلك وانت تقول ان التغيير ات ٍ

*****

سامي الشواي :

اشكرك لهذا التفاؤل بمجيء الخير .

*****

نضال خزرجي :

"لم يعد لدينا سوى الكلمات نرسم بها ملامح جراحنا نواسي بها احزاننا" ..
نعم لم تعد لنا سوى الكلمات .. لكن من يدري ما مخبأ وراء جدار العتمة ؟!

*****

سلام نوري :

نعم نحن نصبر .. هل لدينا خيار اخر ؟

*****
شكرا لمروركم اخوتي الافاضل تقبلوا مني وافر التقدير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/10/2008 15:09:13
والله ياهتي اسماء
انها محنة
ومحمنة لاتنتهي
لنصبر
والله كفيل بكل شيء في دولة التكنوقراط
شكرا

الاسم: نضال خزرجي
التاريخ: 04/10/2008 11:31:48
وحين نجد الطيور المهاجرة عائدة الى اعشاشها ..

وحين تزهر الاحلام في اعماقنا على ضفاف الفرح ..

وحين يكون لدينا وقت لننسى كل حزن جرى ..

لم يعد لدينا سوى الكلمات نرسم بها ملامح جراحنا نواسي بها احزاننا ولا عزاء لنا مهما كتبنا بالوطن المستباح..
هل تعرفي سيدتي ، حين اسافر في بحر كلماتك اشعر بحروفك تستنهض الجرح في قلبي فأنفض الغبار عنه تذكرني كلماتك كلما حاولت ان اتناسى ..واجد الشوق يشدني الى قلبي أتلمس وطني الذي اودعته فيه وانا في غربتي انادي
يا من وجد وطني الذي نهبوه خطفوه سرقوه في ليلة عرسه..
رائعة كلماتك سيدتي بوركت

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 04/10/2008 09:15:39
الاخت الزميلةاسماءانشالله سوف تتحقق هذه الامنيات ويحتاج الى صبر طويل للخلاص من تراكمات النظام السابق والعراق بلد الخيرات بوجود الزراعة والنفط والمعادن الاخرى وانا متفائل جدا بان الخير اتي لامحالةوالخدمات سوف تتحسن عن قريب والسلام عليكم

سامي الشواي

الاسم: حيدريعقوب الطائي
التاريخ: 04/10/2008 08:48:22
سيدتي الغالية يسعد صباح العراق ان كل ماسطره قلبك حقائق لا يختلف عليها عاقلان ولكن الأماني تبقى بداية والتغيير قادم لا محالة مادام هناك انامل شفافة تحمل الاقلام وتدفع الجور وتوقد شمعة في عتمةالظلاموالسلام عليكي ورحمة الله وبركاته

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 08:17:54
الاخوة الافاضل
مهندس رؤوف وديع عطية ـ مصر، الاسكندرية :
اكيد في داخل كل شخص منافسحة من الفرح والامل بالرغم من الظلمة التي تحيط الوضع العراقي .. هذه الفسحة هي التي تعيننا لنستمر بالحياة ..
اشكرك لنظرتك النبيلة والجميلة لشعبنا وهو بالفعل شعب لايقهر بالرغم من الالم .. واشكرك للتفاؤل بالغد والذي استشفه من كلامك .

***

حمودي الكناني :
انفق معك ، نحن غارقون في الرفاهية حد التخمة واللعنة !!
دامت الكروش .. كروشا تكبر ..
***
تقبلا وافر التقدير

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 04/10/2008 03:55:47
لم يبق لي شيءٌ اقوله لأن الذين سبقوني قالوا كل شيء . لكن فقط أقول أني غارق في الرفاهية , فيا لفرحي . وهلمّّ فرحاً, وتكبر كروشُ

الاسم: مهندس رؤوف وديع عطيه مصر الاسكندريه
التاريخ: 04/10/2008 03:32:56
الاستاذه الكبيره اسماء من اعماق قلبى ارسل لكى تحيه واحترام وتقدير اود ان اقول كلمه صغيره وهى ان السعاده تنبع من الداخل المفروض ان يكون الانسان مثل الجزيره تحيطها المياه من كل جانب ولا تغرغ ولكن المياه تزيدها خصوبه وتعتبر الجزيره من اجود الاراضى الزراعيه ولم تستطع المياه ان تغرقها كذلك الجبال الشامخه تنزل عليها المياه بغزاره وتظل الجبال شامخهوتهب عليها الرياح من كل جانب وتظل الجبال جبالا هكذا الشعب العراقى العريق لن تؤثر فيه المحن وسيظل شامخا شموخ الجبال لانه بعد كل ليل مظلم نهار مشرق وبعد العسر يسرا وبعد الغيم ربيع وزهورفالظروف الخارجيه لن تطول الشوخ الداخلى ولكن ستدفعه للتقدم والرقى والازدهار فالى الامام يا شعب الرفدين العملاق والى الامام استاذتنا الكبيره اسماء

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 00:48:30
الاخوات والسيدات والاخوة والسادة الافاضل

جواد المظفر :
ان شاء الله لن نموت صمتا..
***

طلال الغوار:
اتفق معك على ان فاقد الشيء لايعطيه ، لذا انا لم اطالب فاقدي الشيء باي تحسين لمسارهم .. بل قصدت ان هذه المنجزات ان تحققت فسنقول لمن حققها لنا شكرا.. وهيهات ان يحققها لنا فاقدو الشيء

***

خالد يونس خالد:
حياتنا امنيات امنيات امنيات ... معك نسال ايضا متى ؟
والجواب : حين !!!

***

ويصبا البنا :
اطلع بين وقت واخر على مواقع ومدونات لكتاب عرب وارى فيها انعكاسات لمعاناة الانسان العربي .. فاقول لماذا الامور عندنا بهذه الصورة القاتمة ؟

***

محمد العبيدي :
36 حين !!!
لم احسبها وانا اكتبها ، شكرا لانك اخبرتني انها 36 حين
بل الادق انها 35 حين + حينذاك واحدة ..
وحينذاك يعني ان الامنيات بعيدة التحقيق ..
وقد اوضحت في تعقيب سابق القصد من تكرار ال ( حين )
اضيف الى ذلك ان المواطن حين لانستطيع ان نقدم الحلول لمشاكله فانه ينتظر منا اضعف الايمان وهو ان نعبر عن جراحه وهمومه .. وحين يشعر بوجودنا معه سيشعر بنوع من الراحة لان هناك من يشعر به .. اما ان نترك المشاكل المستعصية ولانكتب عنها لانها بلا حل ، فهذه انهزامية .. وجمود الشعور تجاه المواطن الذي يحتاج الى التنفيس عما في داخله فيجد في الكتابة عن احلامه تنفيسا .. وحين نكون قريبين من الناس نتيقن انهم بحاجة الى ذلك .. ونحن بضمنهم السنا نشعر بالراحة حبن نقرا لكاتب ما يعبر عن هم نعانيه ؟!

***

المهندس وميض :
نعم نحلم جميعا معك بان يعمل كل من يحمل اسم الوطن من اجل الوطن وحده ..

***

عراقي وافتخر :
شكرا لتفاؤلك .. كم بنا حاجة الى التفاؤل ..

***

زكية خيرهم :
الامل .. شكرا للامل وهو يزورنا بين حين واخر .. شكرا لاضاءتك ..

***

وليد محمد الشبيبي :
نعم نحتاج الى تاسيس ثقافة جديدة .. وحتى تتحقق سنبقى نشكرهم لرفاهيتهم في هذه ( الخرابة ) !

***

ميسون الموسوي :
في الحقيقة هذه ليست امنيات .. هذه استحقاقات المواطن .. هذه واجبات المسؤول تجاه المواطن الذي يعطي ويعطي .. ونحن نسميها امنيات مجازا ..
واما حتى فهي من اقارب حين في دفاتر انتظاراتنا المريرة ..

***

صباح محسن كاظم :
الحل ليس صعبا ، لكنهم يصعبوه ..

***

ابراهيم :
حاشاك من هذه الفرضية ... ولو اتفق معك على ان خرابيطهم تخربطنا وتفقدنا رشدنا ايضا ..

***
حارث العاني :
كلمة شكرك التي قلتها هي مسؤولية على عاتقي ..
ممتنة

***

محمود جبار :
يالكثرة الاحايين .. انت ذكرت 11 حينا منها واكثر ..
ابو حقي قال انه زمن الحرية فقل في الصحافة ماتشاء .. لكنه في الحقيقة يهوى التنكيل بنا في الخفاء ..

***

الامين :
متى التي تذكرها هي ايضا من اقارب حين !!

***

برهان المفتي :
نعم ن شعبنا بأي ذنب يتعرض للقتل والقهر ؟

***

عبد الوهاب المطلبي :
لغويا احايين هي الصحيحة كما تفضلت حضرتك ، واما (حينات ) فقد جمعت حين هذا الجمع للسخرية ..
لااستغرب ما تقوله ولن اقول ان ماسردته لنا حالة استثنائية بل ان الكثيرين منا يتعرضون لمثل ما تفضلت .. يعني هواية البعض هو الاساءة الى البعض باي طريقة ..
لكن علينا ان نتصدى لكل مسيء .. علينا .. علينا ..

***

محمد الشايع :
كلماتك مسؤولية على عاتقي ..
ممتنة

***

ريسان الفهد:
ما زلت اكتب بوجع ، ومازلت اتعرض للاساءة ياأخي ..
حين نختم على افواه المسيئين بالشمع الاحمر ، نقول اننا اقتربنا من الضوء في نهاية النفق ..

***

تقبلوا احترامي لكم جميعا








الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 03/10/2008 23:45:12
الزميل الفاضل جواد كاظم اسماعيل
تحية عراقية خالصة
انت تسأل :
(أين يكمن الخلل ياترى...؟؟ هل الخلل يكمن في المواطن أم في الوطن...؟؟)
اقول الخلل ليس في الوطن
الخلل دائما في الاشخاص الذين لايصح ان نطلق عليهم كلمة مواطنين ،
لان المواطنين مغلوبون على امرهم .. ومساكين .. نحن مساكين !!!
اما اصحاب الخلل فهم ( لامغلوبين ) على امرهم ولامساكين
بل هم (شلة فاسدين)

الاسم: ريسان الفهد
التاريخ: 03/10/2008 22:19:09
الرائعة اسماء
لازلت تكتبين حروفك بدم القلب وماء العين , ما زلت في حروفك شهقات الطفولة ووجع الناس في العراق العظيم و الجرح الذي نامل ان يجف نزيفه, الان وفي كل حين , فقد مللنا الانتظار ولابد لهذا اليوم من موعد قريب ان شاء الله

الاسم: محمد الشايع
التاريخ: 03/10/2008 22:02:17
حينما تكتب اسماء ... الحرف لها يقف يحييها والكلمة تخضع لها ..
مهما نقرأ من الكلمات يضل نبع حرفك الدافئ مصدر الإلهام .

ابنت الرافدين كلماتك يد حانية على رأس كل يتيم وارملة وشيخ في بلد الرافدين ...

دمت دائما شامخة ودام قلمك يكتب للأحرار
صديقك
محمد الشايع

الاسم: محمد الشايع
التاريخ: 03/10/2008 21:46:46
حينما تكتب اسماء ... الحرف لها يقف يحييها والكلمة تخضع لها ..
مهما نقرأ من الكلمات يضل نبع حرفك الدافئ مصدر الإلهام .

ابنت الرافدين كلماتك يدن حانية على رأس كل يتيم وارملة وشيخ في بلد الرافدين ...

دمت دائما شامخة ودام قلمك يكتب للأحرار
صديقك
محمد الشايع

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 03/10/2008 20:50:28
المبدعة السيدة اسماء المحترمه
ارق التحايا الى امطارك الخضراء وهي تمطر (الحينات) او الاحايين إن صح التعبير....امطار من الاماني التي هي لا تحتاج الى مصباح علاء الدين...ولكن تحتاج الى وعي جديد للعراقيين فكيف نحقق ((حين..؟؟)) من استاذين جامعين يتحاوران عن اشياء اكل الدهر وشرب؟؟ ويتحولان الى مهاترات مفرقه وليست موحدة للصف وكذلك ما نراه لدى حملة الشهادات العاليه... سيدتي لا تحزني نحن امة كلام فحسب ولا نمتلك صدقا واخطر ما في الامر لا نملك تفكيرا جماعيا بل تفكير الكل فرديا وما دمنا لا نفكر جماعيا فمصير كل ( حين) مع الاسف في المشمش... اذا كان سرطان واحد يعيش في جسد العراق سابقا فما بالك اليوم يحتوي على مئات او اكثر من السرطانات التي ترى اغتنام الفرصه في السرقة ونهب ثروة العراقيين ...كيانات مستقله لا تحاسب لان كل كيان يغطي على الكيانت الاخرى وليذهب العراق الى الجحيم السنا سيدتي امة ضحكت من جهلها الامم.. ستقولين الى الكل هي صرخة وتتبعها صرخات اخرى لعل اله السماء يستجيب للشعب المظلوم.....ولكن الصرخات تضيع وسط النخبه المثقفه ذوي التفكير الفردي...ذوي الانانيه المقنعه واضرب لك مثلا ان احد الكتاب ويدعي بانه شاعر ومثقف ومتحضرويسكن دولة اوربيه ومضى عليه اكثر من ثلاثين سنة فيها فلم يتخلص من عاهته ولمجرد منافسه شعريه يقوم بشتمه في حوار مع شاعرة اخرى بلغة سوقيه مقرفه وصلتني في بريدي والله يا سيدتي مقرفه لا تليق حتى ببائع الخضرة؟؟ كيف نحول ( ال حين) ابهذه العقول التي لم تنورها اوربا؟ ولدينا كما ذكرت لك استاذا جامعيا ويمارس الكتابه ويفعل فعله سيدتي ان كلامي هذا موثقا.. وقد ذكرته في تعليق سابق اذن كيف تكبر الصرخات وكيف ننقذ العراق؟؟؟ لا تقولي انك يائس وما حصل لك حالة شاذه واستثنائيه ابدا فقد انتشرت مثل هذه الحالات واستفحل امرها والعجيب ومن المضحك جدا انهم يكتبون عن الوطنيه والصدق في كل المواقع امن هؤلاء يحصل التغيير؟ ليس لدي الا الدعاء وانتظار المعجزة لنصرة الشعب العراقي اولا من المنافقين وثانيا من المدمرين واللصوص الذين يبنون مشاريعا اما ناقصة وتنسى او وهميه وختاما اضم صرختي الى صرختك وكل من يصرخ صادقا من اجل نصرة شعب مخذول حتى من افراده وتحياتي الى موضوعك القيم مع تقديري واحترامي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 03/10/2008 20:41:17
الاخوة الافاضل جميعا
تحية عراقية خالصة
ان (الحينات) التي اوردتها في هذا الموضوع هي بمثابة وضعنا اصابعنا في عيون كل من يلوم الشعب لانه لايلتف حول مسؤوليه .. فمتى ما حقق المسؤولون واولو الامر تلك الاحلام الوردية لنا حينذاك تستحق ان نلتف حولهم ..ونقول لهم .. بارك الله بيكم والله ماقصرتو علمتونا اشلون هو الاحترام ... احنا جنا غلطانين بحقكم .. عذرونا وحسبوها علينا ) ..
لماذا يطالب البعض الشعب الان ان يكف عن التذمر منهم وهم مقصرون تجاهه ؟!!

اشكركم جميعا لمروركم الكريم
اخيرا بما اننا في اواخر العيد اقول لكم :
كل حين وكل حتى وكل الى ان ، وانتم بخير ... واحلامنا احلام العصافير ( فاصل اعلاني .. ) !!!!

الاسم: برهان المفتي
التاريخ: 03/10/2008 20:07:44
عزيزتي أسماء
جريا على ما جاء في سورة التكوير (إذا الشمس كورت)
ولأن هذه الـ(حين) مستحيلة التحقيق بوجود الإحتلال
أقول
وإذا الشعوب سئلت.. بأي ذنب قتلت

الاسم: الامين
التاريخ: 03/10/2008 18:53:17
بوركت اناملك على هذه المقالة الجميلة ولكن متى تتحق هذه الاحلام الورديةلشعبنا المناضل الجريح ونعيش ببحبوحة حالنا حال الشعوب الاخرى التي لازيدن باي شئ سوى حكمها من يريد االعيش الرغيد لشعبه لانريد سوى ان يتصافى الفرقاء بينهم ويلتفتوا الينالكي نركب مركب الحضارة فعلا لابالاقوال والخطب الرنانةهذه هي امانيناواكررلك الف تحية من الاعماق الامين

الاسم: محمود جبار
التاريخ: 03/10/2008 18:45:25
وحين يكون عيد الفطر ثلاثة أيام لاستة
وحين يكون عيد الأضحى أربعة أيام لاسبعة
وحين لا تسير مركبات قافلة السيد المسؤول وجيش حمايته عكس السير
وحين لاتكون الحكومة توم والشعب جيري
وحين يكون جيب المسؤول أصغر حجما من هرم خوفو
وحين توبخ أسماء محمد مصطفى المسؤول الحكومي الكبير (ابو حقي) بلا خوف او تردد في عمودها الصحفي
حينذاك نعلم أننا كنا نحلم وأننا كنا نغط في نوم عميق وصدق أجدادنا حين قالو "لاتكول سمسم إلا تلهم"
بالمناسبة .. وحين لانقول سمسم
تحية عطرة للكاتبة والأخت الغالية أسماء وكل عام وانتي والعراق وشعبه المظلوم الجريح بمليون خير وأمنياتي أن تتحقق كل الحينات التي ذكرتها مضاف اليهاحيناتي وحينات جميع الشرفاء الخيرين المحبين للعراق وأهله

الاسم: حارث العاني
التاريخ: 03/10/2008 17:18:28
عزيزتي اسماء ...... شكرا على الكلمات التي ليست كالكلمات .....وتقبلي تحياتي يا غاليه

الاسم: ابراهيم
التاريخ: 03/10/2008 16:29:46
سيدتي الكريمة الكاتبةالمبدعة ...
سافترض انني حمارا
وسافترض انني ساموت
في هذه الحالة فقط ...سياتي الربيع من هذه الحكومة !!
عذرا يا اختي الغالية لقساوة المثل ..فالوجع في القلب مما (يخربط ) به هؤلاء يفقد حتى الجكاء رشدهم!!!
وتقبلي محبتي ودوام الابداع الذي يخطه يراعك الباسل

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/10/2008 16:21:26
الاخت الغالية المبدعةأسماء....
كل ماذكرتيه من تفاصيل حياة العراقيين المأساوية ،تراكمات التخلف لعشرات السنين،وزاد الطين بله العشرات من المفسدين و عدم تطبيق القانون بحق سراق المال العام،ومصلحة الاحتلال البغيضة...
الحل ليس صعب مستصعب، العراق غني بثرواته وعبرقية ابناءه بناء مدينة نموذجيه بدورها ومستلزماتها الاخرى من مدارس ومستشفيات ومرافق حكومية اخرى ،ثم مدينة اخرى وهكذا..الاستثمار الصحيح..وعي المواطن بحقوقه..
إنشاء مجلس إعمار أعلى غير سياسي بل متفرغ لبناء الوطن
أقسم لك كتبت ذلك بعد سقوط الصنم مباشرة ..لكن لا أحد يفكر الا بمصالحه الخاصة ،لأنها مراحل مؤقته،الان ينبغي بدء البناء بعد التحسن الامني..يا أسماء الشعوب الحية لن تموت وكل مفسد الى الهاوية، والعراقي لابد أن يعي أن البناء مشاركة شعبية حكومية معا...

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 03/10/2008 15:29:28
اسماء الغالية تحية الورد
هذه الحين تذكرني ب حتى مات النحات وفي نفسهم شيء من حتى
احلام مشروعة تحقيقها بنظر من تنادي غير مشروع وسيموت الشعب وفي نفسه شيء من حين وحتى والى متى يبقى البعير على التل

الاسم: زكية خيرهم الشنقيطي
التاريخ: 03/10/2008 15:00:07
الأخت الفاضلة اسماء
يبقى الأمل رغم ما نعانيه في دولنا، هذه التي تتقدم بسرعة ضوئية إلى الوراء. لكن مادام هناك أقلام نزيهة تعري الحقيقة وتناشد بالتغيير وتضحظ الظلم والفساد. لابد أن تشرق الشمس. ولابد أن يحدث التغيير مهما طال الزمن أوقصر.
كل التحية والمودة لك.

الاسم: وليد محمد الشبيـبي
التاريخ: 03/10/2008 14:43:03
اختي المبدعة أسماء محمد مصطفى :
كل عام وانت وصديقي الاستاذ عبد الامير المجر بألف خير والقراء الكرام لمناسبة عيد الفطر المبارك :
لعل هذا البيت ينطبق على هؤلاء :
قد أسمعت لو ناديت حياً - لكن لا حياة لمن تنادي

نشكركم لرفاهيتكم ،

نعم سيتحقق كل ذلك ولكن :
عندما
يتطهر البلد من التوأم (الاحتلال والارهاب)
عندما
يتطهر البلد من هؤلاء المسؤولين الذين اتوا بكل تلك الامراض الطائفية والعنصرية والذين اضحوا ينطقون بها أمام الملأ وبلا خجل (وعلى عينك يا تاجر) بداعي التحدث نيابة عن تلك الطائفة او هذه القومية مع انه لم يوكله احد بذلك (بإستثاء المحتل الديمقراطي جداً !)
عندما يتطهر البلد من الفساد والفاسدين
عندما يصل الى الكراسي مسؤول شريف ويعي حقيقة ان المنصب يعني مسؤولية وليس امتيازا او رفاهية او ميزة
عندما يعي الشرطي والجندي بأنه في خدمة المواطن والوطن وفي سبيل فرض سلطة القانون واستتباب الامن لا ارهاب المواطن والوطن في اطلاقات رعناء هوجاء مع سباب مقذع في الشوارع
عندما يحترم نفسه المسؤول عندما يخرج من بيته عفوا (قصره او قلعته !) الى مكان عمله (او يعود منه) بصحبة جيشه الجرار ولا يقطعوا الشوارع ويهينوا المواطنين وعندما يصطدم هذا الجيش ومسؤوله بجندي محتل يصير (مؤدباً) جدا والا فالويل لهم ولمسؤولهم !
عندما ينتهي الفساد الاداري والرشاوى من الرأس الى (الرجلين) !

اعتقد ذلك سيتحقق بعد مائة عام عندما تؤسس ثقافة جديدة والان ماذا تتوقعين اختي العزيزة من (خرابة) فللأسف العراق الان (خرابة) !

والان لا يمنح هؤلاء سوى القتل المجاني - المرض المجاني - الارهاب المجاني - والفساد اللامجاني (المكلف جدا) لكل من يريد ان (يتعين) او ينجز معاملة الخ

لذا نشكرهم لرفاهيتهم في هذ (الخرابة)

الاسم: زكية خيرهم الشنقيطي
التاريخ: 03/10/2008 14:38:15
الأخت الفاضلة اسماء
يبقى الأمل رغم ما نعانيه في دولنا، هذه التي تتقدم بسرعة ضوئية إلى الوراء. لكن مادام هناك أقلام نزيهة تعري الحقيقة وتناشد بالتغيير وتضحظ الظلم والفساد. لابد أن تشرق الشمس. ولابد أن يحدث التغيير مهما طال الزمن أوقصر.
كل التحية والمودة لك.

الاسم: عراقي وافتخر
التاريخ: 03/10/2008 14:03:59
كل عام وانتم بالف الف خير
الحقيقه اني متفائل جدا جدا بان يعود بلدنا افضل من قبل ان شاء الله
وحقيقة تفائلي ليست من الفراغ اتيه بل من تحليلات ودراسه جديه فالموجودين الغير وطنيين ولا اقصد الوطنيين لانهم فخر العراق بل غير الوطنيين والله سيندمون كما ندموا الغير وطنيين في فيتنام وان ايامهم قليله بقوة الواحد الاحد
وسيندمون ويرجع العراق جمجمة العرب
يا رب احفظ العراق والعراقيين اللهم امين

الاسم: المهندس وميض
التاريخ: 03/10/2008 13:38:31
هل نبقى في الحلم ام سياتي يوم نستفيق على واقع نصنعه بايدينا وتصبح افعالنا واعمالنا وثمرة عقولنا وجهودنا لوطننا دون باقي البلدان التي استنفذت قوانا لمصالحهم وتصبح دموعنا للفرح والامل وليس للحزن والندم,

الاسم: المهندس وميض
التاريخ: 03/10/2008 13:37:02
هل نبقى في الحلم ام سياتي يوم نستفيق على واقع نصنعه بايدينا وتصبح افعالنا واعمالنا وثمرة عقولنا وجهودنا لوطننا دون باقي البلدان التي استنفذت قوانا لمصالحهم وتصبح دموعنا للفرح والامل وليس للحزن والندم,

الاسم: محمد العبيدي
التاريخ: 03/10/2008 12:38:51
36 حين

أشكد نده0000
نكط على الضلع
ونسيت أكلك000 يمته
أشكد رازقي ونيمته
وأشكثر هجرك عاشر
ليالي الهوى وما لمته
إنت سحنت الليل
بكليبي
وكلش موش أنت
****
يا مه التراجي مرجحن
حسك الصافي وغفه
ويامه الدمع ضوه سواد العيون
جانت ترفه
وتدري تنيت الدفو
بلهفه ورده
وما جيت ونيمني الثلج000
والشته كله أتعده
لا بالمحطة رف ضوه و لاخط جانه من البعد
لا ريل مر على السده
والشته كله تعده كله تعده
و أعلكنه للصيف اليجي
روازينه السمره000
شمع
من ينزل أول الدفو بنيسان
يهتز نبع
يمكن يخضر دمع000
يمكن بعد بالروح , يا ريحان وصله تنزرع
والكيظ أجانه و أنكضه ورد أنكضه
ورد كيظ أجه
والزلف هجرك فضفضه
ورد فضفضه
وما مش رجه
****
ولساع من همسه تجي من بعيد
يخضر دمع
كل نسمه ترفه من تفك الباب
يخنكني الدمع
لساع 000 ولذتنه أنكضت
أهجس على الكصايب شمع
وردود أكلك 000 يمته؟؟
أشكد رازقي
ونيمته
أملني يسمر بيك
كل عمري أنكضه وأملته
حنه خيالك بالحلم
خايف يجي وأمنته
****
كل لحظه من هذا العمر
وعت حسافه بكلبي
يا أول الريحان يلعطيت
نويه بدروبي
ي أخر سوجي حنيني وحبي
من يوم طيفك هجر نومي ما نمت
حنية يا جذاب منك
ما شفت
من ظني كضك بالحلم
عنبر فحت
من ردت أجيسك جست روحي
وفرفحت
أترف من أجفاف المهر
قندون 000 ما ضايك شكر
يا حلو يا بوسة سهر000
يا ترف يا ييزي قهر

شيضرك 000 بكل شته الولهان
لو صحوة مطر؟
والشته كله تعده
والكيظ هم أتعده
شجاب العشك؟ وأشوده؟
لا بالمحطة رف ضوه000
لا خط أجانه من البعد
لا ريل مر على السده
*****
ولساع 000مشدوده شبكتك
عل الخصر
والركبه من تلتاف للبوسه
جسر
بس أنت تدري شون رصعة بالنحر
والشته شايل شليله
من يمنه وعبر
واسألته يا شته العشاك
ما عندك خبر
لك يا شته العشاك ما عندك خبر؟

والكيظ أجانه و أنكضه ورد أنكضه
ورد كيظ أجه

والزلف هجرك فضفضه
ورد فضفضه
وما مش رجه
هذا مظفر النواب يمكن عنده الحل بهاي القصيدة
واذا نبقى نقول حين وحين لم نصل يااسماء الغالية العزيزة

الاسم: ويصا البنا
التاريخ: 03/10/2008 12:29:10
الرائعة اسماء
ليس هذا حال العراق فقط ولكن للاسف الشديد اصبح حال الغالبية العظمة من الدول العربية لضعف حكامها وجعل مصالحهم الشخصية فوق اى شىء اخر
وللاسف اصيب الشعب العربى بحالة من الخنوع فصمت على ما اصابة وصمت على ما حدث فى العراق وما يحدث فى فلسطين وما يحدث لكل مواطن على ارض عربية
واخيرالنا الله

الاسم: خالد يونس خالد
التاريخ: 03/10/2008 11:34:51

متى يأتي ذلك الزمان لتتحقق كل هذه الأماني التي تعيش في قلبك الكبير وعقلك المتفتح اختي الفاضلة أسماء

نتمنى أن يأتي قبل قيام الساعة
نتمنى أن يأتي قبل مجيئ الدجال
نتمنى أن يأتي قبل أن يظهر الإمام المهدي عليه السلام

عشت أمينة صادقة في كلماتك وحسن خلقك
مع إعجابي الأخوي

الاسم: طلال الغوار
التاريخ: 03/10/2008 11:33:10
الاخت اسماء
عيدك مبارك واتمنى لك الموفقية والابداع المتواصل هذا اولا ... وثانيا ان الذي ساهم مع المحتل في تدمير العراق واسال دماء العراقين وهجرهم واحدث شروخات في نسيجه الاجتماعي والثقافي وسرق ونهب ثرواته وحتى تاريخه..لا يجوز ان اطالبه بشيء لان فاقد الشيء لا يعطيه
تحياتي الحاره

الاسم: جواد المظفر
التاريخ: 03/10/2008 11:14:15


صمتنا قبلاً .. و كانوا ينظرون و ويصفقون....

وتكلمنا اليوم فقالوا استغلال ظرف،

هل كتب علينا أن نموت صمتا...

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 03/10/2008 11:04:27
الاخت الزميلة الغالية والرائعة أسماء محمد مصطفى

نعم سيدتي كل هذا فينا وكل هذه الصور التي سطرها مقالك هنا هي معاناتنا اليومية.. لا ادري هل هو قدر لابد لنا أن نعيشه ونرحل من الدينا ونحن محملين بذونوب أهاته

أين يكمن الخلل ياترى...؟؟ هل الخلل يكمن في المواطن أم في الوطن...؟؟

متى ينتبهوا أولي الأمر على حالنا..؟؟ ومتى نكسر خواطرهم


لقد سئمنا الوطن وسئمناه

والى الله المشتكى

مع ارق واجمل المنى




5000