.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شمشون : اول االارهابيين وآخر العقلاء

وليد رباح

اساطير الاولين حافلة بالاطايب والتوابل  ، منها ما هو مريع حارق الى درجة الخرافة ومنها مستقى من التواتر ولكن اضافات هشمت قامته فاصبح مشوها لا يجانب الحقيقة بشىء يذكر .. ومع الغلو في تحسين الخرافة وتشذيب اطرافها وتقريبها من الفهم فقد ظلت سعة الخيال في الترويج لها قاصرة على  العنصرية  وتحسين الصورة مضمخة بالبطولة التي تجلب التصفيق .  فشمشون الجبار الذي قرأنا عنه كثيرا او قليلا ربما ورد في كتب الاولين .. ولكنه حسب اعتقادي شخصية وهمية  يصطنع مروجوه البطولة لشعب كان يخاف من خياله ويريد ان يؤكد صدق الاسطوره .. وربما كان جبانا .. وكذا كان عنترة  وابي زيد الهلالي والشاطر حسن وخرافات الف ليلة وغيرهم ايضا كذلك .. وقس على ذلك الهة الاغريق التي كان لها قوة  المردة في وقت كانت فيه خيالية من صنع الاساطير التي ارادت ان تنصر الرومان او اليونان على الاخرين وابقتهم احياء حتى في ايامنا هذه .. فمازال البعض يعتقد ان لكل جانب من جوانب هذه الحياة بطل  اسطوري ربما قاد تلك الجوانب الى تحقيق النصر .. اما في الحقيقة فانها تراهات لا يقبلها العقل ولا يستسيغها الوجدان . 

واذا ما افترضنا جدلا بان شمشون كان حقيقة مؤكدة .. او شبه  ذلك .. فان  المسمى كان ارهابيا يقتل الاخرين بدم بارد ..  ولو افترض انه حي في هذه الايام للاحقه الرئيس الامريكي وربما الاتحاد الاوروبي او  الزعارير الحاكمين في الوطن العربي ممن يخافون على كراسيهم الانزلاق . فهو اول من هدم المعبد على نفسه وعلى الاخرين .. وأول من استخدم عضلاته في قهر الطرف الاخر .. بمعنى انه قد مات منتحرا  بعد  ان قتل ثلة من الناس حوله . اذن لماذا يمجد اليهود قدوتهم شمشون وينكرون ذلك على من ينتحر في عمليات  يقتل المنتحر فيها نفسه ويقتل فيها البعض الاخر .. اهو حلال عليهم وحرام علينا .. هذا ان كان شمشون من نفس الملة كما يدعون .. اما ان كان غير ذلك .. فذنبه على جنبه .. ولن يحاسب  اذا ما انتحر .. فليست له جهة سياسية تحيله أو تحيل من ارسله الى محكمة (الظلم الدولية) . بمعنى انه مات فطيسا !! 

في كتب الاولين ما يعجز الكلام عن وصفه .. فمنهم من كان يحصد الرؤوس بالمئات ويحرك سيفه يمينا وشمالا فاذا الدماء تصبح شلالا .. واذا الرؤوس تتدحرج من اعالي الجبل الى قعر الوادي .. واذا اليتامى والثكالى يزدادون عددا ..وزاد الطين بلة من كانوا يئدون البنات خيفة العار مع اننا نتلقى العار في هذا الزمان على اصوله اذ يرتكب المحتلون  جرائم الاغتصاب بالجمله .. ولم نر في ايامنا من تتحرك شهامته ليدافع عنهن .. بل  على العكس من ذلك .. نرى الكثير ممن يحكمون باوامر المحتل يريدون ان تكثر تلك الاحداث ثم يصرخون ويتباكون طالبين محاسبة المعتدين .. مع انهم اول المعتدين !! 

واذا ما اجيز لنا ان نتخذ شمشون مثلا .. فهذا يعني اننا ننبذ ما قام به ان كان حقيقة لا وهما .. اما ان كان وهما فتلك بطولة زائفة وعنجهية فارغة تهدف الى تطمين من اوحوا اليه بهدم المعبد .. فمن اليقين انه لم يكن يفكر في شىء سوى الانتقام.. في وقت ننبذ فيه ايضا من يقتلون الناس الابرياء في هذا الزمان لعلة فيهم .. سواء كانت تلك العلة لتزمت او عنصرية  ظلامية لا تفقه من الامور سوى انها مسيرة لا مخيره ..ومنفذة لا مخططه ..  واداة تنفذ ما قيل لها بعد غسيل عقل لا وجود له اصلا .. وذلك جبن بين  يصل الى مرحلة الارتعاد .. اذ لو كان اولئك على علم ودراية بمعنى  الحياة لما فكروا بذلك .. فان تقتل انسانا حيا له آماله والامه وله احلامه العريضة فذلك  من دواعي  التخلف  والخطأ الفادح .. بل والجريمة النكراء .. وينطبق هذا على اية جنسية او مذهب او دين او رأي مخالف او خلاف سياسي او غير ذلك . فانما يدل على قصر نظرة المنتحر او من ارسلوه عن أن يكونوا على سعة من الحجة تجعلهم يتخلصون  من معارضيهم بمثل تلك الطريقة الشنعاء .  وقديما قيل : اعلاهم صوتا اضعفهم حجة ..وليس اعلى صوتا في مثل هذه الحالة من انفجار يصم الاذان .

قد كان شمشون اول  الارهابيين وآخر العقلاء .. فبعده جاءت الينا ثلة من الناس المغسولة عقولهم لكي يقوموا بمثل ما قام به .. ظانين ان ذلك يمكن ان يفت في عضد الضحايا فيرتاحون في قبورهم الى الابد ..ولكنهم لم ينظروا جليا الى من خلفهم وما يفعله ذلك من حقد وثار يمكن ان يصيب اولئك المجانين بالرذاذ .. عندها فقط يدرك اولئك انهم ليسوا اول الحياة ولا اخرها .. ولسوف نظل نسمع بمثل تلك الاحداث ما دامت الشمس تشرق على هذه الارض .. وما دامت الكرة الارضية تدور والحياة تبزغ وتغيب .. البعض يموتون والبعض الاخر يحيا .. المواليد تزداد والعلم يقلص اعداد الموتى .. في وقت نرى فيه اناسا آخرين يصمون ذلك بالعار ..

ويقينا أننا ندرك تماما .. ان من خلق هذا الكون هو الذي يتحكم بمصائره .. وليس ثلة من المنحرفين ولا الذين يوهموننا دوما انهم على حق ..

واني لاتمنى ان يكون شمشون حيا لكي يرى ان ما قام به من هدم للمعبد لم يكن الا فعلا بسيطا وساذجا بالنسبة الى المتفجرة التي تطيح بمئات من الرؤوس في لحظة قصيرة المدى .. او بالنسبة لقنبلة ذرية تلقى من حالق الى الاف مؤلفة من البشر تموت دون ذنب جنته .. عندها فقط .. سوف يصبح شمشون فعلا البطل الذي نرغب .. والقدوة التي نقتدي .. فهو ملاك الى جانب شياطين  الارض الحالية التي تنبت كل يوم  اباليس جددا يصيبوننا بالبرص  والجذام بل وحتى السرطان .. وانا لله وانا اليه راجعون .

 

وليد رباح


التعليقات




5000