..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا يعلم العبادي بانه سيسقط من القمة

عماد علي

يبدو ان العبادي بعد ان افترشت الارض امامه لتنفيذ ما يهمه سياسيا و شخصيا وبحرب شامل على الكورد و ان يظهر نفسه بطل قومي و لم يفكر للحظة بان ه قد سهل الامر له باخطاء كوردستانية عديدة غلبت على ارتكابها اسباب عاطفية و عدم الحساب للمعادلات بشكل دقيق و من قم شقاق الاخوة و ظهور خيانات داخلية اكثر من المتوقع و بضغط و حيل قاسمي سليماني الذي استغل بعض ضعاف النفوس من المراهقين السياسيين الصدفة و من سلطة العائلات المتنفذة .  يبدوان العبادي لم يتعض من غرور الاخرين و يريد ان يفرض ما ليس له القدرة على فرضه  في النهاية  مهما انتصر عسكريا و اعاد بما فعل كل الامور الى زوايا  مختلفة . ان اهم ضربة مما يغير من الامور حتى الاجتماعية انه  لن يكون هناك منذ اليوم الشعور بالمظلومية بين  المكونين الكوردي و الشيعي من جهة و الذي يدفع الجميع على الاعتماد على البراغماتيةالسياسية  داخليا دون النظر الى ما حدث من قبل، اضافة الا انه لازال العبادي في نشوة النصر المرحلي و لم يفكر باستراتيجية بلده  و لم يعتبر من التاريخ و ليس امامه ما خسره العراق من الارض و العرض و ما فعلته ايران به من نهبه و قضمه لنصف شط العرب و مساحة جيبوتي بالتمام من الاراضي الحدودية عدا احواز و ما ادراك كيف بكوا عليها يوم ذاك ناهيك عن مئات الالاف من القتلىد ون اي هدف او وجه حق .

اليوم اخذ العباادي يتمادى اكثر من المسموح له دوليا و لا يعلم ردود الافعال التي تواجهه, و هو يتعالى اكثر من المسموح له ايضا بتشجيع من الجوار الذين يريدون له الشر و ما يضمرونه للعراق و يريدون به  الوقوع من القمة التي وصلها شعبيا بعد استغلال الروح العنصرية لدى الكثير من امته وفق كل مصادر التاريخ و الموروثات التي تدلنا على ما يؤمنون من (ناصر اخاك ظاملا و مظلوما) و لم ينبسوا ببنت شفة في حالة ضعف و هوان و يستغلون الاخرين في وقت القوة دون رحمة .

اننا هنا لا نريد ان نقول غير امور واقعية على العبادي الذي زار البلد الذي قال له رئيسه بالامس ( من انت و يجب ان تمسك حدودك) مع كلمات نابية اخرى، و تصافح معه ليتعاون معه على الضرب و التآمر على ما يدعي بانهم ابناء الشعب العراقي و استوضح من الامر بانه لم يختلف عن الاخرين بشيء.

لقد سار الامر بما نراه و المعادلات و المصالح الكبرى سمحت للعبادي ان ينجح في امره و الا فانه و حتى ما يعتز به فان حشده و جيشه لم يتمكن ان يتقدم مترا لولا اشراف من يشرف على العبادي بذاته و من يامر العراق على ارض الواقع . و ان المرحلة الحالية لا يمكن ان تكون على ما تسير بعدما اخطا الكورد في تقدير الامور و يريد العبادي ان يتسغل الوضع كي ينفذ ما يريده و يتوجه اليه الاخرون في استراتيجياتهم، دون ان يتعمق العبادي و من معه و سلفه ايضا بان الواقع لا يمكن ان يدعم هذا الى ما لانهاية . و اليوم تبين الخيط الابيض من الاسود، و بداية تغيير المعادلات بانت في الافق .

لنقول ما نعتقد عسى ان  يفيد. الصراعات العالمية التي ركزت في هذه المنطقة كانت على شاكلة لم تسمح بتغيير ازيد مما كان في هذه المرحلة و خاصة للكورد و االمصلحة الحالية فرضت بقاء الحال هو الاهم استراتيجيا امريكيا و معها الكثير من دول الكبرى, و هذا نتيجة لما وصل اليه الوضع بعد الصراعات و الحرب الموجودة حتى الان على داعش، و دور الروسي و التركي و الايراني و ما يجب ان يكونوا عليه في النهاية لما يمكن ان يقع لصالح الاستراتيجية الامريكية في المنطقة . فان سوريا و ما يجري لحد الان لم يتضح بعد . وايران و الاتفاق النووي لم يصل الى شاطيء الامان بعد ايضا، و ان الطريق العرج يمكن ان تضع كل التوقعات التي يسير عليها العبادي مهب الريح قريبا. و عندئذ لم يبق له غير الخذلان من تماديه اكثر و تعديه باستغلال الواقع و ضعف المناويء و تنفيذه لما يريد ان يلعب على الحبلين داخليا و خارجيا، و لازال ينتشي ما لم يصدقه و نفذه و هو مصدوم من هول النجاح السهل و لا يدرك جيدا انه نجح لاسباب عديدة و اهمها ذاتية داخلية في كوردستان من حيث خيانة بعض المراهقين و اصحاب السوابق و الذي ساعده على ذلك قاسم سليماني العراب . فمحاولة الطبق على انفاس الكورد بمساعدة ايران و تركيا لن تكون  سهلة امامه كما بداها من السلاسة بداية لاسباب ذكرتها من قبل. و المجتمع الدولي اصبح يدرك بان العبادي و مرامه و ما يريد بعد السفرات المكوكية الى دول المنطقة ليس بسبب اجراء الاستفتاء فقط و انما وراءها اهداف اخرى و تكون مضرة له اي للمجتمع الدولي قبل الكورد و المنطقة و ستعود الحال الى المربع الاول و للكورد الحق ان يمد يده الى الشيطان في كل ما يمكنه ان يفعل بعد الهدوء من الفوضى العارمة .  

اننا فقط نذكّر العبادي ربما يحس انه وصل الى القمة شعبيا، الا انه سيقط في هذه الهفوة المتوقعة  و من ثم الخطا الذي يريد ان يرتكبه و  يتمادى فيه ويقع بنفسه في الفخ و يخسر الاول و الاخر سياسيا و سينقطع الحبلين من تحت رجليه معا .

 

عماد علي


التعليقات




5000