..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انا و ابي

نور كريم الطائي

انا وأبي

حكاية الامس...

حكاية ثلاثون عاماً..

انقضت

دون

ان يتحرك

شريط الزمان

خارج اسوار الامس

---

مذ ان

كنت طفلة

وحتى

كبرت

وكبر همي

لا اشعر

الا بأني

طفلة

تنتظر هدايا الاب

وانا في الثلاثين

من العمر

افتش لازلت

عبثاً

عن لحظات

السعادة

وهي تنفرط

من مسبحة

ابي

كعقد الذهب

ذاك

الذي ذوى

حينما مات جيد الحلم

لازلت

بسنين

طفولتي

الثلاثين

اخشع لروحك

وانت تقلب

دفتر ايامي

ورقة... ورقة

فاغفى

من صداع الذاكرة

المرّة

وهي 

تشمت بي

 ..

شريط الزمان

لسنين طفولتي

الثلاثين

لازال

يلامس الحلم

وانا اعد

لرحلاتي المجنونة

مع ابي

الذي كان

كلما

هم بالرحيل

كنت

انا محمولة

على يدية

باسمة

للحظ الذي لم

اعرف منه

سوى الترحال

وضحكات الامس

 

نور كريم الطائي


التعليقات

الاسم: نور كريم الطائي
التاريخ: 12/10/2017 18:19:20
السيدة مريم لطفي
شكرا لكلماتك الجميلة ونبل مشاعرك
لا حنين مثل قلب ابي و لا شوق احرق من بعده 😔

الاسم: مريم لطفي
التاريخ: 12/10/2017 13:01:16
كعقد الذهب ذاك الذي ذوى حين مات جيد الحلم روووعة التعبير سلمت اناملك

الاسم: مريم لطفي
التاريخ: 12/10/2017 12:58:54
رحم الله ارواحا لاتعوض فهناك نوعا من البشر خصهم الله ليسعدوا الاخر باي طريقة وعندما يرحلون يتركون فراغا كبيرا لايستطيع احد ان يملا ه ويتركون لنا خزينا هائلا من الذكريات التي لايمكن نسيانها احسنت النشر




5000