.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( ومضات عاشورائية 12)

علي حسين الخباز

(1)

علمني أبي رحمه الله

ان ابذر الدمع على ضفاف

امنية تورق شجر النصرة .

. لأتلو مرثية التواريخ بنحيب أخرس

&&&

(2)

خضب ابو تحسين شيبته

بحناء نخلة

والتحق بالركب الحسيني شهيد

&&&

(3)

يحزنني كثيرا

حين ارى موكبا

يهد صرح تكيته ويرحل

&&&

(4)

تورمت قدمي

فماعدت قادر على المشاركة بركضة طويريج

هذا العام

لذلك هي التي ركضت فيّ

&&&

(5)

من اجل ان لايظمأ ثانية حسين ع

ساجمع ما تيسر من دمع

اروي به الفرات

&&&

(6)

زينب ترتع في حزن غربتها

والعباس

على كفيه وثبة بحجم كون

&&&

(7)

الليلة طفحت ببهيم ظلمتها

حتى اكفهر الافق دما ودم دم

&&&

(8)

استعجل ابن سعد الرحيل

لانه يعرف من سيزور في هذه الليلة حسين ‘ع

&&&&

(9)

دمعة تواسي الحسين ع جواز سفر

&&&

(10)

في شامي غريبون

اطفأ الطفل شمعته

وهو يلثغ ياحسين

**

ملاحظة ...

شامي غريبون تعني بدا غربة الشام والكربلائيون يشعلون الشموع في ليلة الحادي عشر لكل فرد من ابناء العائلة له شمعة ويتجهون الى المخيم الحسيني حيث توقد الشموع عند الخيام ، والطفل ظنها شمعة الميلاد فنفخ شعلتها

&&&&&

(11)

نمت من دمعة طفل بذرة

سقتها دموع الزائرين حياة

صارت سدرة يعلو فيئها الوجود

وشارع وضمير يرعب الجناة

&&&

(12)

ليس لكل ماء حياة

والفرات شاهد وشهيد

&&&

 

(13)

حين تشتعل الخيام

يهب العاشورائيون

ليلموا الرماد

للشفاء والتبرك والمراد

&&&

 

(14)

حين يجن الليل

يوقد الكربلائيون الشمع

وفي محراب القلب يقيمون

صلاة الوحشة

&&

علي حسين الخباز


التعليقات




5000