.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا محادثات مع الأكراد بعد الاستفتاء وقد خسروا مرتين ...!!!

عباس عبيد علوان

لا محادثات بعد استفتاء  الأكراد  مع الحكومة العراقية ولا الرجوع الى الدستور ولا كتلها  السياسية , لان الأكراد صوتوا على استقلالهم , أي بمعنى أدق لا ولاء لهم  للعراق مطلقا , وجاؤا بعد احتلال العراق من قبل أمريكا لغرض التشارك في المغانم ونخر الدولة العراقية والتآمر عليها وقد بان ذلك بالرغم من حصولهم  على هذه المغانم  وخيانتهم لنعمة العراق التي أكلوا وشربوا من خيراته  وحكموا   العراق بحكومتين في محافظات الشمال حكومة وبرلمان  ودستور . وفي بغداد في الحكومة المركزية  واعتراف الدولة لهم بحقوق إضافية ,منها تشكيل إقليم وسياسة دولة داخل دوله ,  في حين في الدول المجاورة لا يحق لهم حتى التحدث بلغتهم  وتشاركوا في المغانم بكل صنوف النهب المال العام وحتى تجاوزا على سيادة الدولة وابرام عقود في انتاج النفط وتصديره وغيرها من المصالح التجارية  . اي حكم هذا!!! .

 وقد ربحت الحكومة العراقية  تأييد العالم أجمعه بالحفاظ على وحدة العراق وسيادته  وربحت الحكومة أيضا توحد شعبها بكل طوائفه من خلال النزول الى الشارع والتأييد بوحدة العراق ورفض الاستفتاء وخول البرلمان الحكومة اتخاذ الإجراءات التي تحمي وحدة العراق وكذلك المحكمة الاتحادية قالت ما عليها  .

 لذلك  قد خسر الأكراد مرتين المرة  الأولى قد خسروا  شعبهم  في محافظاتهم  وسيتعرضون  إلى مخاطر التجويع  والحصار والحروب وشد اتجاهاتهم إلى العنصر القومي  ومعاداتهم القوميات الأخرى  منها العربية  والتركية  والفارسية ، كذلك  تشتت الأكراد إلى أراء غير موحدة  مما سيثير الصراع بينهما  .

 فلهذا الاستفتاء سيعرض محافظات شمال العراق إلى مخاطر أولها  تهديدات دول الجوار منها تهديدات تركية  حيث صرحت الحكومة التركية إلى إجراءات  اقتصادية ودبلوماسية           وعسكرية وكذلك مثلها  الحكومة الإيرانية و الحكومة السورية .

 خسر الأكراد علاقاتهم مع الدول العربية والدول الأخرى   وكذلك  عدم قبول الدول الكبرى  ومجلس الأمن الدولي  لذلك خسر الأكراد العالم

أما الخسارة الثانية  فقد خسروا ثقة الشعب العراقي وعلاقاتهم بها بكل طوائفهم  ،  وللأكراد البسطاء الذين لا حول لهم ولا قوة ، وهم عاشوا في محافظات غير كردية مرتبطون بعلاقات مصاهرة وعلاقات صداقة وجيرة  فقد  سيتعرضون الى ضغوط نفسية وخسارة  المجتمع الذي يعيشون فيه ، ومنهم تجار وموظفون ,وكسبه وهم ولدوا وعاشوا في هذه المحافظات . وكذلك سيضغط الأكراد على العرب في محافظات الشمال  منهم النازحين  او التجار وكذلك سيخسر الأكراد المصالح التجارية منها خطوط الهاتف النقال آسيا وكورك وسيرفع ترخيصهما وكذلك سيخسرون  المغانم ومنها مناصب الدولة الاتحادية من رئاسة  الجمهورية  وعضوية مجلس النواب والوزراء والمدراء العاميين  والمحافظين وأعضاء  مجالس المحافظات  ورؤساء الوحدات الإدارية  في محافظات كركوك وديالى والموصل  وبغداد  ان وجدوا وكذلك سحب الجوازات الدبلوماسية منهم  والرواتب التقاعدية   وكذلك تسريح كل الموظفين والدبلوماسيين في وزارة الخارجية   والوزارات الاتحادية  ,وعلى الحكومة طرد البيشمركة في محافظات الموصل وكركوك وديالى   وعزل رؤساء وحداتها الإدارية  ، وعدم الرجوع والمساومة في حديث عن هذه المناطق , اي من خرق الدستور بعد لا يحق له الرجوع له ,  مع المحافظة على التماسك الاجتماعي فيها  كما في المحافظات العراقية الأخرى

 اذن على ماذا تكون المحادثات بعد الانفصال؟ خسرتم ومع الف سلامة  وتتحملون وزر إعمالكم ودفع شعبكم الى المخاطر .

  لذا على العراق وقف أي حوار بعد الاستفتاء وإجراؤه هو تحدي  للعالم والعراق  وخيانة والرضى بهذه الإعمال  غير المسؤوله  و بالرغم من الدعوات إلى إلغاءه  فأي سياسي  يقبل بذلك  وإصرار الأكراد التلاعب بمصير  شعبهم   إلى المجهول وقد أوهموا شعبهم  بالحياة السعيدة , أي سعادة والطرق كلها جوا وبرا  ستغلق  , وهل العصفور يكون سعيدا في قفص  بلا ماء  وغذاء .

عباس عبيد علوان


التعليقات




5000