..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوطن الاصلي وليس التقليد!

د.علاء الجوادي

 

 

 

 

 

 

 

بقلم : رعد  اليوسف

الاستاذ رعد اليوسف شخصية اعلامية بارزة على صعيد الدنمارك، وعلى صعيد الصحافة الالكترونية العراقية والعربية، وله اسلوب متميز في رصد اللحظة الاعلامية وتوظيفها بصورة مهنية في التعبير عن أرائه وافكاره... وفي زيارة كوكبة من رموز الجالية العراقية لنا بعد رحلة مع المرض ولتقديم التهنئة والتواصل معنا، كان من رموز الحاضرين الاخ الاعلامي رعد اليوسف، وقد عبر الحاضرون الكرام عن اراء محبة وصميمية ووفاء واخاء نحوي يقتضي شكري وامتناني لهم... وكان منهم الاخ الاستاذ رعد، الذي تحدث في هذا اللقاء بكلمة محبة تعكس تثمينة وتقديره الكبيرين للسفير والسفارة وانجازاتها وانها حقا بيت العراقيين لذلك وصفها نها وطن اصلي... ولم يكتفِ بذلك بل نشر تقريرا بارعا عن زيارة وفد الجالية المحترم بعنوان: الوطن  الاصلي  وليس (التقليد)! وتم نشره بتاريخ الجمعة، 15 أيلول 2017  في شبكة  الاعلام في الدنمارك / خاص، فشكرا كبيرا للاخ العزيز رعد اليوسف. ومن اجل تعميم النشر فقد اقترحنا اعادة نشره في موقعنا الحبيب "النور".

مع تحيات اخيكم د. علاء الجوادي

 

 كتب الاستاذ رعد اليوسف:

*لانه نجح في ان يكون الصديق لنا والقريب منا .. ولأنه استطاع ان يخلع الرداء  الرسمي كسفير ليظهر بهيئة المثقف الشاعر والأديب والفنان أمامنا .. ولأنه مارس الهندسة كدكتورفي هندسة المدن فأنه تمكن من هندسة علاقات نموذجية تقوم على  أعمدة المحبة وتبتعد عن المنافع .. لانه حاز على كل ذلك .. بادلناه صدق المشاعر ونبل العواطف فجأنا نطرقابوابه ، لا لحاجة او خدمة، او طلب مساعدة، إنما لنقول     له  : الحمد لله على السلامة اذ خضع الى عملية مؤخرا في لندن .

*الجلوس الى الدكتور علاء الجوادي سفير العراق في الدنمارك لا يخلو من السياحة  بمتعة في عوالم الثقافة والمعارف الاجتماعية والسياسية والتاريخ الحديث والشعر والأدب .. فالصديق الدكتور الجوادي يختزن الكثير من المعلومات العميقة بهذه العوالم ، وهو  حين  يفيض فأن الجميع يفضّل الاستماع .. وحين يتحدث الاخر فأنه ينصت بدقة ويتحاور  بأسلوب العارف المثقف المتفاعل مع الاراء والمقترحات .

 *اعلم ان الكتابة عن هذا الموضوع تكتنفه الحساسية وتطير البعض، ذلك ان صورة  المسؤول العراقي هيمن عليها غشاء الفساد نتيجة خرق القوانين والعبث بمقدرات الوطن من قبلالكثير منهم!! .

وللحقيقة اكرر لمرة ثالثة، اني اتضامن مع المتطيرين ومع التحسس .. وأحافظ طيلة  السنوات منذ 2003 حتى الان، على الابتعاد عن المسؤولين، لكي لا نصاب بامراض التلوثوتهديم الوطن .. فلن اقترب منهم .. ولكني ومنذ استلام الدكتور الجوادي مهامه  وجدت فيه إنسانا عينه على الوطن وقلبه مع شعبه .. مؤمن بوحدة الارض ووحدة  الشعب.. يقف بمسافة واحدة وبدقة متناهية من كل مكونات الجالية ويحضر مناسباتهم  بحرص وتواضع .

*من ابرز ما أكده امس :

- . ان السفارة بيت لكل العراقيين وخيمة نجتمع تحتها ونتوحد في ظلها.

- أبواب السفير مفتوحة امام الجميع للتداول والحوار والتنسيق لخدمة الجالية .

- لا فرق بين قومية او اخرى .. ودين او اخر .. ومكون وثان.

- نحترم الرقابة ونسعد بايصال أية معلومة عن العمل او مقترح لتطوير خدماتنا الى  الجالية.

 

 ننتمي الى الجالية وكلنا بشرف ننتمي الى الوطن .. فلنتعاون من اجل ان تكون صورة العراق مشرقة .

- هويتنا العراق .. ولا نحتاج في السفارة الى هوية القومية او الدين او الحزب.

- أوصلوا ذلك الى أبناء الجالية خاصة وسائل الاعلام..  وشبكة الاعلام في الدنمارك .

 

*جلت ببصري في وجوه الحاضرين، فأزددت بهاءً ، لاكتمال صورة الوطن الاصلي .. لا الوطن الذي يريد تسويقه مرضى السياسة ومثيروا الفتن .. حيث ضم وفد الجالية،  الأكرادالفيلية والصابئة والمسلمين شيعة وسنة وكل القوميات من شمال العراق حتى  جنوبه .. عراق مصغّر كما كان وكما تكوّن عبر الازمان .. لا نعرات ولا تناحر ولا فرقة .

*تمنينا للدكتور الجوادي انا وزميلي ادهم النعماني مدير التحرير، المزيد من العافية  والنجاح في العمل الرسمي والثقافي الخاص .. وودعناه على ان يتجدد اللقاء.

انه نموذج يفرض علينا الحب بتواضعه وصدقه وانتمائه للوطن ومتابعته للجميع دون  تمييز .. كم جميل لو يعمم هذا النموذج العراقي في السفارات التي تكرهها الجاليات وانا منهم ..ولا تقترب من بناياتها الا لإنجاز معاملة ما !

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 25/09/2017 21:51:59
الأخت هيام الحسيني المحترمة
شكرا على مروركم وتعليقكم
تقبلوا احترامنا

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/09/2017 21:50:32
عشت يا اخي الغالي وشاعر الوطن المخلص الاستاذ ألشاعر أبو كرار ألكعبي (مجيد ألضاحي( المحترم...
عندما استمع لشعرك الجميل تجيش في داخلي العواطف الوطنية العراقية والمأثر الحسينية والانتماء للجذور...
دمت غريدا تغني للوطن وابناء العراق الغيارى والمرجعية الرشديدة وخط الاسلام الرسالي المحمدي العلوي...
شكرا على ابياتكم الراقية التي غمرتموني بها واسأل الله ان أكون عند حسن ظن ومحبة اخوتي في طريق الرسالة المشرف...
تقبل محبتي واحترامي

اخوكم سيد علاء

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 24/09/2017 13:12:06
الاخ الاستاذ السيد مقداد الموسوي المحترم
هذا ما لمسناه من سعادة السفير علاء الجوادي في تعامله مع جميع موظفي السفارة فهو اباً واخاً كبيراً للجميع قبل ان يكون سفيراً وهذه الميزه في اعتقادي سر نجاحه.
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك.

الاسم: ألشاعر أبو كرار ألكعبي ( مجيد ألضاحي )
التاريخ: 23/09/2017 04:09:27
تحية أليكم أيها ألسفير ألسيد وألأنسان ألكبير في ممارسة ألابداع ألعملي أليومي أو في ميدان دبلوماسيتك ألتي عرفناه بحرفية ألواثق عندما يترك عنان مفرداته تتسابق ألى حيث آفاق سمع ألمتلقي فيتلذذ ألسامع لمزيد ألمفرده ألصادقه منه ، فجمع هذا ألسيد ألدكتور في هندسته خريطة رسم أبعاد تنظيم ألمدن ألى تنظيم ألعقول ببراعة ألأختصاص ، فهو بحق ثروه وطنيه هائله من خلال ألعطاء ومع الاسف جاء الى سفاره هي بقياسات العمل المهني بدولة غير فاعله بعلاقاتها مع وطني وكنت اتمنى ان يكون في سفارة مؤثره ضمن دبلوماسية العلاقات بين الدول لدور وطني ألمؤثر في عالم السياسة وألقرار ولاسيما هو محط انظار ألكون بخصوصيته التي جمعت التاريخ والثروه والحضاره والجغرافيه فضلاً عن رجالاته البارعين بكل ميدان ومنهم السيد الدكتور السفير ألجوادي وأقول باسمه ألمحبب ( عين نجف ) وكما قلت له ابياتي زماناً وهي
تظل عين ألوطن تدمع على ألراح .. شباب أعمار ورده بنص غصنها
جوادي ومن عرفتك فخر نضاح ..بأثر عين ألنجف غيمه بمزنها
وصف عين ألنجف من جدك أرماح ..أشحده ألفات مايگرب حصنها
بأصل كرار سيفه أليلمع أصفاح .. بشاخه أحسين وألأخرى حسنها
تحياتي سيدي .. مخلصكم أبو كرار ألكعبي .

الاسم: هيام الحسيني
التاريخ: 23/09/2017 00:03:07
البروفيسور علاء الجوادي سيد الرجال وعلم بني هاشم
تقبل محبتي ايها السيد النوراني

الاسم: مقداد الموسوي
التاريخ: 21/09/2017 12:32:44
اقول بحقكم سعادة السفير السيد د.علاء جوادي المحترم .
عندما يكون الإنسان سليل حضارة عميقه مثلكم يجب ان تتوقع منه مالايمكن عند غيره و نشاهد منه مايدهش الأبصار والألباب.وانتم أهل ذلك. حفظكم الله من كل مكروه . و مع اجمل التحيات للأستاذ رعد اليوسف
مودتي السيد مقداد الموسوي

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:24:20
الاخ الاستاذ رياض الشمري المحترم
سفيرنا الجوادي يستحق الكثير من تبيان مواقفة الوطنية والانسانية والدبلوماسسية.
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك.
السفارة والسفير وكل كادرها الوظيفي كما يوصينا دائماً سعادة السفير بخدمة العراق والعراقيين.

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:22:50
الاخ الاستاذ قاسم مرتضى الحسيني المحترم
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك مع تمنياتنا لسعادة السفير علاء الجوادي والاستاذ رعد اليوسف التوفيق.

الاسم: مقداد الموسوي
التاريخ: 21/09/2017 12:15:19
اقول بحقكم سعادة السفير السيد د.علاء جوادي المحترم .
عندما يكون الإنسان سليل حضارة عميقه مثلكم يجب ان تتوقع منه مالايمكن عند غيره و نشاهد منه مايدهش الأبصار والألباب.وانتم أهل ذلك. حفظكم الله من كل مكروه . و مع اجمل التحيات للأستاذ رعد اليوسف

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:12:29
الاخ الاستاذ كاظم سرحان المحترم
مقاله رائعة فعلاً من قلم مهني، وسفيرنا الجوادي يستحق الكثير من تبيان مواقفة الوطنية والانسانية والدبلوماسسية.
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك.
السفارة والسفير وكل كادرها الوظيفي كما يوصينا دائماً سعادة السفير بخدمة العراق والعراقيين.

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:11:46
الاخ الاستاذ منذر نجم المحترم
سفيرنا الجوادي يستحق الكثير من تبيان مواقفة الوطنية والانسانية والدبلوماسسية.
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:10:26
الاخ الاستاذ حسن السماوي المحترم
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك.
السفارة والسفير وكل كادرها الوظيفي كما يوصينا دائماً سعادة السفير بخدمة العراق والعراقيين.

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:06:20
الاخ الاستاذ صابر حسين المحترم
هذا ما لمسناه من سعادة السفير علاء الجوادي في تعامله مع جميع موظفي السفارة فهو اباً واخاً كبيراً للجميع قبل ان يكون سفيراً وهذه الميزه في اعتقادي سر نجاحه.
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك.

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 11:56:48
الاخ الاستاذ كامل محسن المحترم
مقاله رائعة فعلاً من قلم مهني، وسفيرنا الجوادي يستحق الكثير من تبيان مواقفة الوطنية والانسانية والدبلوماسية.
شكراً على مرورك وشكراً مضاعفاً على تعليقك.
السفارة والسفير وكل كادرها الوظيفي كما يوصينا دائماً سعادة السفير بخدمة العراق والعراقيين.

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 21/09/2017 00:14:20
الدكتور الفاضل والعزيز علاء الجوادي مع التحية . أحييك دوما بكل التقدير والأعتزاز والمودة أيها العراقي الشهم والأصيل فقد( فزت ورب الكعبة) بتفضيلك السير لا على طريق الورود الذي ينتهي بمزبلة التاريخ بل السير بثقة عالية بالنفس وشجاعة متوقدة على طريق الأشواك طريق الجماهير الذي يؤدي الى التعلق الدائم في ذاكرة الشعب فهنيئا لك هذه المنزلة الوطنية والأجتماعية الرفيعة فليس بغريب عليك تأكيدك الشجاع( ننتمي الى الجالية وكلنا بشرف ننتمي الى الوطن) فما ينطق عن الشجاعة سوى الشجعان وأنت بحق العراقي الشجاع . مع كل احترامي

الاسم: قاسم مرتضى الحسيني
التاريخ: 20/09/2017 19:52:20
تحية مضمخة بالعطور لابن العراق البار السيد الجوادي
شكرا للأستاذ رعد اليوسف

الاسم: كاظم سرحان
التاريخ: 20/09/2017 19:50:53
تقرير الأستاذ رعد اليوسف موفق جدا لانه عن رمز عراقي اصيل والسفير البروفيسور السيد الجوادي ممثل حقيقي للعراق التاريخي الحضاري وهو مسؤول وصاحب رسالةوطنية حفظه الله خيمة على الرؤوس ورمزا وطنيا مخلصا

الاسم: منذر نجم
التاريخ: 20/09/2017 19:45:36
لا أقول عن معالي السفير الا انه سفير محنك ودبلوماسي مهني إضافة الى انه مفكر ومربي عراقي كبير ادعو الله له طول العمر فهو شمعة عراقية مضيئه

الاسم: حسن السماوي
التاريخ: 20/09/2017 19:43:28
اجتماع مبارك مثل الوان الطيف العراقي
وتوجيهات سيادة السفير رائعة وعميقة

الاسم: صابر حسين
التاريخ: 20/09/2017 19:42:05
الدكتور الجوادي أبو الجالية العراقية في الدنمارك نتمنى له الشفاء والصحة

الاسم: كامل محسن
التاريخ: 20/09/2017 19:40:12
نعم السفير المهتم بابناء جاليته
وشكرا للأستاذ رعد اليوسف على مقالته




5000