..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / الرواق

محمد السوداني

كان  جالسا بمفرده على تلك الأريكة ، رحل في  اغمائة  طويلة ،لا يسمع فيها إلا طقطقات الصحون والأكواب ، وسعال صاحب المقهى الثمل، فانصب إليه رجل مملوءا ومصعوقا من الظلام ، ليصفعه بجهامة كف متحجر ،مصحوبا بثأر قديم، راحت تتشضى من إحداقه كل التساؤلات ، وارتج شيء ما في داخله ، فجلظ إزاء كل الشتام وكلمات السباب  ، مندهشا أمام الجالسين  في المقهى ،  من أنت ؟!!.

 راح يتوجس في وجه الرجل ، فاستغرق في التذكر ، حتى حملته الذاكرة إلى ذلك الرواق قبل عشرة أعوام ، حيث الجار البائس الذي يكتنف بيت الثراء ، كان صبيا يومها، انهال على ابنه بالعراك ، امسك بيده بقوة صوب الشرطة ، فخرج إليه عتاة الرجال ،اصطفى ولم يتأخر في مسك العصا برجولة ، وذهب يتوعد للرجل الثري ، حتى حملوه ناحية النظارة  ، وفجأة سمع صراخ أبيه يصدر كالمراق، من باحة بقعاء مناديا":

 أين ابني؟!

 خذوني بدلا"عنه ؟!!

 أرجوكم انه طفل صغير !!

 فاخذ يتوسل لذلك الثري أن يعفي ولده ، فأبى الرجل ألا أن يرمي الطفل ، كي يتعلم الأدب ، فانغمرت عينا أبيه ، وأتب معقوفا ، نحو الرواق ، نادبا  حكم القوي على الضعيف !!.

محمد السوداني


التعليقات

الاسم: محمد السوداني
التاريخ: 26/09/2008 11:34:36
زميلي الجميل والمبدع عدي المختار
احيي روحك المفعمةبالتالق والابداع ودمت محلقا في فضاءاتك الابداعيةالرائعة
ود لا ينتهي
محمد السوداني

الاسم: محمد السوداني
التاريخ: 26/09/2008 11:28:29
الزميل العزيز عبد الأمير الدرويش
لقد سرني تصفحك الجميل لموضوعي في مساء يمطر عشقا للكلمات ،وشغف يتلالا في سماءات مركز النور
شكرا لك
محمد السوداني

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 26/09/2008 08:05:08
انت مبدع رائع يازميلي العزيز
مثلما انت صحفي رائع ايضا
انك تمزج الحب مع الحزن لتصنع منهما ارادة لا تنثني وامل لاينطفيء ضوءه
انت مبدع بحق
مع حبي

الاسم: عبدالامير الدرويش
التاريخ: 25/09/2008 23:53:26
انها قصة حقيقيةتكمن فيها الاشارة الى الوضع الراهن احيي فيك روح الدهاء الادبي واتمنى من المدرسة الميسانية ان تجب المزيد من المبدعينعلى هذا الخط المهذب احييك اخي وزميلي السوداني

الاسم: محمد السوداني
التاريخ: 25/09/2008 17:59:46
زميلي وحبيبي سلام نوري
شكرا على هذه الاطلالة الجميلة في امسية ضوءها الحب وهواءها لمساتك الرائعة
قبلاتي الحارة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/09/2008 17:07:01
القاص الميساني الجميل
الممزوج بروح الطين الحري وماء الكحلاء
انها اطلالة رائعة صاحبي
في روحك السردية
وقد انتجت خطاباً محكوماً بدرجتي الغنى والفقر مستذكرين قصة شايلوك اليهودي بأطار اخر اكثر جمالاً
لك مني وافر الحب
سلم يراعك




5000