..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زيارة وفد من أبناء الجالية التركمانية لسفارة العراق في الدنمارك

د.علاء الجوادي

تقرير علي الجاسم

استقبل سعادة السفير د.علاء الجوادي مجموعة من أبناء الجالية من المكون التركماني برئاسة السيد يورتان محمود جاسم، رئيس تركمان اوجاغي، وعضوية السيد شكران ابراهيم، مدير موقع نحن التركان ونائب رئيس جمعية التكافل الخيرية، والسيد غسان احسان،، نائب رئيس الجمعية الاسلامية لتركمان العراق، والسيد عامر علي، مدير موقع افكار حرة، وذلك بناء على طلبهم، بتاريخ 11/9/2017، في مبنى السفارة. أكد الوفد الزائر في بداية حديثه على ان التركمان هم جزء لايتجزأ من نسيج الشعب العراقي وانهم يرفضون أية نزعة انفصالية من العراق، وان التركمان أعربوا عن ذلك في جميع مواقفهم السياسية لاسيما بعد اسقاط نظام صدام حيث كانوا يؤكدون على وحدة العراق الديمقراطي. كما تطرق الوفد الزائر الى نقاط مهمة تتعلق بتاريخ التركمان واصالتهم في كركوك وتلعفر وأماكن اخرى من العراق وانهم يرفعون العلم العراقي في بيوتهم ومكاتبهم ومحلات عملهم اعتزازاً منهم بالعراق.

جدد السيد السفير من جانبه، ترحيبه بالوفد الزائر مؤكداً على ان سفارة جمهورية العراق في الدنمارك شأنها شأن جميع السفارات العراقية في العالم تعتبر بيوتاً للعراقيين، إذ أكدت سفارتنا في كوبنهاكن عبر عملها على وحدة الشعب العراقي وان ابوابها مفتوحة للعراقيين من جميع القوميات والطوائف والاديان والاتجهات والميول السياسية، ونحن نشاطركم الرأي في دور المكون التركماني العريق في بناء العراق منذ أقدم العهود متظافراً مع بقية مكونات شعبنا وان التاريخ سجل بأحرف من نور مواقف الشخصيات التركمانية في خدمة العراق، كما ان التركمان تحملوا الكثير من الظلم على أيدي النظام الصدامي المقبور وانهم واصلوا النضال بعد الهجمة الشرسة لعصابات الارهاب ودخولها الى العراق وكان لهم دور مشهود في الدفاع عن عموم العراق وعن المناطق التركمانية، ولايمكننا ان ننسى مآثر البطولة والفداء في آمرلي وطوزخرماتو وغيرها من المدن العراقية والتي قدم فيها التركمان ارواحهم ودمائهم في محاربة داعش الارهابي.

أكد السيد السفير بأن اعتزازنا بالمكون التركماني يستند الى اسس اخلاقية ووطنية ونضالية مما يجعلنا نعتقد ان التركمان مكون اساسي من مكونات الشعب العراقي وينبغي الحفاظ عليه وعلى ثقافته وتاريخه وابنائه واعطائه الحقوق الكاملة في العراق الديمقراطي الموحد. بعد ذلك قدم أعضاء الوفد مذكرة للسيد السفير لرفعها الى الرئاسات الثلاث ومعالي وزير الخارجية، تضمنت المطالب التالية:

•·              ان أبناء الجالية التركمانية في الدنمارك يتابعون حالهم حال جميع العراقيين التطورات السياسية في بلدنا الحبيب العراق وما ستنتج عنه من ازمة سياسية وانسانية في حال اجراء الاستفتاء غير الدستوري المزمع اجراؤه في اقليم كردستان كخطوة لانفصال الاقليم من العراق.

•·              ان وحدة الاراضي العراقية هدف كل عراقي محب لوطنه ونحن التركمان كنا وما زلنا من اشد المطالبين بوحدة العراق ارضا وشعبا ونرى في الاستفتاء محاولة غير دستورية لتقسيم العراق ووضعه في دوامة الحروب خصوصاً بعد الانتصارات الاخيرة للقوات العراقية على داعش وتحرير الاراضي العراقية من دنس الارهاب.

•·              تود الجالية التركمانية في الدنمارك بيان ما يلي:

•-             ان اجراء الاستفتاء مخالف للدستور العراقي.

•-             من حق الشعب الكردي تقرير مصيره ولكن ليس على حساب بقية مكونات العراق وخصوصاً التركمان ونرفض اجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها وعلى رأسها كركوك.

•-             نؤيد كافة قرارات اللجنة التنسيقية التركمانية المنبثقة من المؤتمر التركماني العام والذي عقد في بغداد في شهر مايس الماضي والتي تمثل كافة القوى التركمانية في العراق.

تعبر الجالية التركمانية في الدنمارك عن تقديرها البالغ للقوى والشخصيات السياسية الرافضة للاستفتاء.


 

ختاماً عبّرت الجالية التركمانية في الدنمارك عن رغبتها في ان تتخذ الحكومة الاتحادية خطوات عملية اكثر حزماً من اجل الحفاظ على وحدة العراق ارضاً وشعباً.

قدم الاخوة الزائرون مجموعة من الكتب عن تاريخ التركمان في العراق فتثبلها سعادته وشكرهم عليها معتبر الكتاب هو اجمل هدية يتبادلها الاخوان والاصدقاء.

 

  

 

وفي الختام طلب الاخوة التركمان من سعادة السفير التفضل باعطاء موعد لالقاء محاضرة لابناء الجالية عن دور التركمان في تاريخ العراق وانتمائهم الاصيل للعراق وقد وعدهم سيادة السفير بتلبية هذا الطلب في الوقت المناسب.

شكر الوفد السيد السفير على سعة صدره وابدوا اعجابهم الكبير باحاطته الموسوعية بتاريخ الاتراك والتركمان في العالم وفي العراق خصوصا. وبدوره ودعهم سيادته بكل تقدير واحترام.

حضر اللقاء من السفارة ايضا القنصل الاستاذ احمد مهدي

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:41:37
الاخ الاستاذ ابو تراب كركوكلي المحترم
فعلاً كان لقاءً جميلاً بين سعادة السفير ومجموعة من ابناء المكون التركماني في الدنمارك.
والسيد السفير الجوادي يؤكد دائماً على ضرورة الاهتمام والاحترام لجميع مكونات الشعب العراقي من عرب واكراد وتركمان واشوريين وكلدان وسريان وشبك وصابئة ويسمسهم جميعاً باقة الورد الجميلة.
كما انه يحب ويحترم المكون التركماني ويقدر الدور الوطني العراقي لهم دائماً.
شكراً على مروركم وشكراً على تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:40:50
الاخ الاستاذ ابو اسماعيل البياتي المحترم
شكراً على مروركم وعلى تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:40:12
الاخ الاستاذ علي طوزلو المحترم
شكراً على مروركم وعلى تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:39:35
الاخ الاستاذ عثمان اوغلو المحترم
شكراً على مروركم وعلى تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:38:10
الاخ الاستاذ ارسلان بشيري المحترم
شكراً على مروركم وعلى تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:37:14
الاخ الاستاذ مصطفى تركماني المحترم
شكراً على مروركم وعلى تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم.

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:36:01
الاخ الاستاذ ادهم مصطفى المحترم
السفير الجوادي يؤكد دائماً على ضرورة الاهتمام والاحترام لجميع مكونات الشعب العراقي
كما يؤكد على ان السفارة والسفير وجميع كادرها في خدمة ابناء الجالية وابواب السفارة مفتوحة للجميع فهي بيت العراقيين.
شكراً على مروركم وشكراً على تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 21/09/2017 12:33:43
الاخ الاستاذ رياض الشمري المحترم
كان لقاءً جميلاً بين سعادة السفير ومجموعة من ابناء المكون التركماني في الدنمارك.
والسيد السفير الجوادي يؤكد دائماً على ضرورة الاهتمام والاحترام لجميع مكونات الشعب العراقي من عرب واكراد وتركمان واشوريين وكلدان وسريان وشبك وصابئة ويسمسهم جميعاً باقة الورد الجميلة.
كما انه يحب ويحترم المكون التركماني ويقدر الدور الوطني العراقي لهم دائماً.
شكراً على مروركم وشكراً على تعليقكم الذي عبر عن وجهة نظركم.

الاسم: سعدي اورهان
التاريخ: 21/09/2017 12:03:28
كركوك تركمانية عراقية رغمن عن انوف الاعداء الشوفينيين
ونحن نؤيد بقوة الوثيقة التي قدمها وفد الاخوة التركمان لسعادة السيد السفير علاء الجوادي

الاسم: ابن أمرلي البطلة
التاريخ: 21/09/2017 12:00:56
شكرا لسيادة السفير الجوادي الوطني العراقي الاصيل
بعدما اثبت الاكراد عدم وطنيتهم للعراق والتأمر عليه مع استخبارات اجنبية معادية للعراق وتخطط لتقسيه اقترح ان يكون منصب رئيس الجمهورية لشخصية تركمانية عراقية وطنية لان التركمان عراقيين مخلصين للعراق عكس الاكراد

الاسم: نصرت أوجي
التاريخ: 21/09/2017 11:57:20
الاكراد او اعراب العجم الايرانيين مكانهم الجبال ونزلو لسفوح الجبال والسهول قبل ثلاثة قرون فقط واحتلوا ارازي تركمان وشبك ويزيدي وعرب و ومسيح وقتلو مسيح ويزيدي كثير كثير وقتلو تركمان لما كان اكراد مع شيوعيين وهم اهل قسوة وزلم ويمتازون بالتخلف وارتزاق وحراميه وكانو عبيد لدولة عثمانية ترك ودولة صفويه ترك ايضا ومرتزقه وجواسيس لدولتين وهم صارو عملاء موساد في خطة تمزيق عراق

الاسم: صابر قير دار
التاريخ: 21/09/2017 11:49:04
شكرا معالي السفير لمحبته واستقباله اخوة تركمان

كركوك تركمانية وعملية تغير سكاني على الطريقة صهيونية لا تنفع فتركمان موجودين على الارض ولا يمكن لاحد سرقة اراضيهم ووطنهم وتاريخهم
تحيى كركوك عراقية وتركمانية الى الابد
كركوك قلب العراق المقدس
للعلم فقطط حتى اربيل كان مدينة تركمانية اشورية عراقية قبل استعمار كردي

الاسم: ابو تراب كركوكلي
التاريخ: 18/09/2017 18:54:42
تحية كبيرا للسفير الاب الدكتور السيد علاء الجوادي اعجبني كثير كثير قول سيادته مخاطبا زواره من التركمان:
ونحن نشاطركم الرأي في دور المكون التركماني العريق في بناء العراق منذ أقدم العهود متظافراً مع بقية مكونات شعبنا وان التاريخ سجل بأحرف من نور مواقف الشخصيات التركمانية في خدمة العراق، كما ان التركمان تحملوا الكثير من الظلم على أيدي النظام الصدامي المقبور وانهم واصلوا النضال بعد الهجمة الشرسة لعصابات الارهاب ودخولها الى العراق وكان لهم دور مشهود في الدفاع عن عموم العراق وعن المناطق التركمانية، ولايمكننا ان ننسى مآثر البطولة والفداء في آمرلي وطوزخرماتو وغيرها من المدن العراقية والتي قدم فيها التركمان ارواحهم ودمائهم في محاربة داعش الارهابي.

الاسم: ابو اسماعيل البياتي
التاريخ: 18/09/2017 18:51:20
التركمان مكون اصيل للشعب العراقي وكركوك تركمانية عراقية والاكراد غرباء ومحتلين لارض التركمان واليزيديين والشبك والمسيحيين وكل هذه المكونات جزء اصلي من العراق

الاسم: علي طوزلو
التاريخ: 18/09/2017 18:49:10
لو أراد الاكراد ان يجربوا حضهم الاعوج فليتقدمو الى كركوك وليرو ان اسود الحشد الشعبي التركماني سيسحقوهم تحت قنادرهم لا ينسى اكراد بطولاتنا في امرلي وكركوك وتلعفر نحن من كسر راس دواعش ونكسر كل الرووس المتعفنه التي تحارب التركمان الشعب الأصلي لكركوك

الاسم: عثمان اوغلو
التاريخ: 18/09/2017 18:45:43
كل التركمان يرفضون الاستفتاء والانفصال وكركوك رغم انف بار زاني الشوفيني عراقية تركمانية وللابد ونعاتب الحكومة التركية في تساهل مع اكراد

الاسم: ارسلان بشيري
التاريخ: 18/09/2017 18:43:21
كركوك تركمانية والتاريخ يشهد بذلك والاكراد يحرفون الحقائق التاريخية وكركوك عراقية عراقية عراقية رغما عن انف من يخالف ذلك

الاسم: مصطفى تركماني
التاريخ: 18/09/2017 18:41:41
اشكر سعادة السفير وعلى التركمان جميعا الاتحاد لاخذ حقوقهم المسلوبة من قبل الاكراد الشوفينيين

الاسم: ادهم مصطفى
التاريخ: 18/09/2017 18:40:14
شكرا للسفيرالدكتور علاء الجوادي على هذا اللقاء الاخوي اللجميل

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 14/09/2017 03:35:28
الدكتور الفاضل والعزيز علاء الجوادي مع التحية . أحييك دوما بكل التقدير والأعتزاز والمودة أيها العراقي اًلشهم والأبن البار لشعب العراق . دينيا في ٌقول( وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) فأنت النموذج الرائع والصادق لهذا القول فقد عملت وكفيت ووفيت لخدمة ماينفع الآخرين فجزاك الله خير الجزاء . أما إجتماعيا فبأخلاقك العالية والرفيعة فقد حصلت على أغلى مايتمناه الأنسان وهي محبة الناس له . وأما سياسيا فالشجعان هم فقط من يجاهرون بالحقائق الواقعية فقد عرفك الجميع بأنك عراقي شجاع وأنت تقول( بأن اعتزازنا بالمكون التركماني يستند الى اسس اخلاقية ووطنية ونضالية...) وهذا القول هو إضافة جادة لتقوية وحدة الصف الوطني لشعبنا العراقي بكافة مكوناته . دمت وأينما تكون بحفظ الله ورعايته ودام سيرك على أفضل الطرق الذي هو طريق الجماهير . مع كل احترامي




5000