..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشهادة وسيلة أم هدف؟

سالي المبارك

قد يتسـاءل البعض عن مدى جدوى هذا السـؤال، حيث يعتقـد الكثـيرون أن التعليـم هدف، والجميع يسعى للحصول على الشهـادة العلمية، لأنها مفتاح الحياة العملية والوظيفية، لكن التساؤل الأهم هو: هل السعي للحصول على الشهادة العلمية لأجل الشهادة، أم لأجل الوظيفة المهنية؟ 
إن الخطأ الفـادح الذي وقع فيه مطـورو التعـليم في القرن الماضـي أنهم قاموا بتصنيف التعلـيم إلى صنفين: تعليـم أكاديمي (نظري)، وغـير أكاديمـي (تطبيقي)، أي بشـكل غير مباشـر طلبة أذكياء، وآخرون غير أذكياء، ومقياس التمييز في ذلك التصنيف يتمثل في القدرة على حل مسـائل المواد العلمية المجردة والجامدة، بغض النظر عن استيـعاب الجانب التطـبيقي لهذه المواد، ولقـد أدّى هذا التصـنيف إلى اسـتبعاد أعداد كبـيرة من الطلبة ذوي المواهـب المتميزة في المجالات غير الأكاديمـية، ما جعـل كثيرًا من الناس غير سعداء، بسبب عـدم حصولهـم على الشهـادات العلميـة كمتطلب لتأمين وظيفة ما في سوق العمل، ولقد أدّى ذلك إلى عزوف أعداد من الطلبة عن الاستمرار في الدراسة، وبالتالي إلى إهدار تلك الطاقات البشرية، إلا أنه يمكن تدارك هذا الهدر من خلال إعداد مناهج تواكب متطلبات هذا القرن، بحيث يتمّ دمج صنفي التعليم الأكاديمي والتطبيقي، والمزج بينهما بشكل متين ومتوازن، ما يرغب الطلبة في الاقبال على التعليم، ويجعل مخرجات التعليم أكثر جاهزية لسوق العمل، وبالتالي يكون هدف التعليم الوصول إلى مهن تتوافق مع اهتمامات الطلبة وميولهم وقدراتهم العلمية، وصناعة كوادر ذات مهارات احترافي وكفاءت لها القدرة    .
على الإنتاج والعطاء فور التخرج  
لو أخذنا مثلاً نظام التعليم في بريطانيا والذي يبدأ الطالب فيه مشواره العلمي من عمر الخمس سنوات فمن المرحلة الأبتدائية الى مرحلة الصف التاسع اَي مايعادل عندنا الصف الثالث متوسط لايوجد شي أسمه رسوب  في الأمتحانات ومن ثمَّ  أعادة السنة  من أجل عدم هدر الوقت الثمين للطالب وأيظاً تكلفت أعباء أعادة السنة الدراسية من قبل المؤسسة التعليمية وأنما يقسم الطلبة داخل الصف الواحد الى مجموعتين او اكثر حسب الكفاء العلمية وقدرة الأستيعاب ويستطيع الطالب خلال السنة الدراسية تطوير نفسه ولانتقال الى المجموعة الأعلى .
وبعد الصف التاسع تأتي مرحل تسمى الجي  سي أس اَي 
وتمتد لفترة سنتين مايقابل عندنا الصف الرابع عام والخامس إعدادي في هذه المرحلة يدرس الطالب ثلاث مواد أجبارية وهي الإنكليزي والرياضيات والعلوم (فيزياء ،كيمياء،أحياء)ولغة هو يختارها وايضاً يختار ثلاث مواد أخرى حسب رغبته وتتوافق مع الوظيفة التي يرغب أن يكون فيها بالمستقبل 
وبعد أن يجتاز الطالب هذه المرحلة بنجاح ينتقل الى مرحلة أخرى تسمى الئي ليفل وتمتد لفترة سنتين يختار الطالب فيها اربع مواد يدرسها تتوافق بالطبع مع الجامعة التي يرغب بالدخول اليها 
وهناك ايظاً الكثير من الطلبة الذين يرغبون بوظيفة  معينة لاتحتاج ان يدخل الجامعة من اجل الحصول عليها وإنما يستطيع بعد أنهاء مرحلة الجي سي اس اَي التسجيل في كورسات معينة تصقل لديها المهارة الأكاديمية والمهنية من أجل الحصول على الوظيفة  التي يرغب بها 
من هذا الملخص السريع على نظام التعليم في بريطانيا نستنتج أن الطالب يبدأ بأختيار الوظيفة التي يرغب بها وهو في المرحلة الثانوية 
أما التعليم  في واقعنا الحالي فقد اصبح هدفًا بعد أن كان من المفترض أن يكون وسيلة، فكل متعلم يسعى للحصول على الشهادة أو نيل الدرجة العلمية أولاً، ثم يفكر في نوع الوظيفة أو المهنة لاحقاً، لذلك نجد أنه بعد إتمام الحصول الشهادة العلمية فإننا نفكر في الوظيفة المناسبة، ونقوم بإرسال السيرة الذاتية إلى عدد من المؤسسات الحكومية أو الخاصة، آملين الحصول على الرد بالقبول من إحداها، بغض النظر عما إذا كانت تلك الوظيفة تتناسب مع طموحاتنا أو حتى إنها تتماشى مع التخصص الذي درسناه سابقاً.
فغدت الشهادة هي الهدف الذي نسعى إليه، وليس الهدف إتقان المهنة، وعلى هذا فيمكننا وصف التعليم في القرن العشرين، بأنه: «تعليم أكاديمي بحت وهدف في حد ذاته»، وهذا النوع من التعليم أدى إلى احداث خلل في التركيبة الوظيفية والمهنية، إذ أصبح الكثير من حَمَلة الشهادات الجامعية لا يتمكنون من الحصول على مهنة تلائم اهتماماتهم وتخصصاتهم الدراسية، وأدّى هذا النوع من التعليم إلى وجود فجوة بين مؤسسـات التعليم من ناحية، ومؤسسات العمل من ناحية أخرى، ما أدى الى ندرة الكوادر المؤهلة القادرة على تولّي الوظائف بمهنية على الرغم من تكدس حملة الشهادات الجامعية.
إلى جانب ذلك، نجد أنّ تخصيص الكثير من الموارد المالية لمؤسسات التعليم، التي تعتمد بشكل أساسي على التمويل الحكومي، لا يتناسب مع متطلبات سوق العمل، من حيث المخرجات التعليمية كمّاً وكيفاً من ناحية، ولا المهارات الوظيفية من ناحية أخرى، لذا تقوم مؤسسات العمل ببذل المزيد من الجهد والوقت والمال لتنظيم برامج التدريب الوظيفي والتأهيل، حتى تُمَكِّن القوى العاملة من الإنتاج، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن تكون هذه البرامج التدريبية قادرة على فعل التغيير المطلوب، وتأهيل القوى العاملة بشـكل مناسب.
ولذلك، فإن التغيير المنشود لعلاج الخلل في توفير الكوادر المؤهلة يتطلب تكامل النظام التعليمي والصناعي، من خلال دمج ثلاث ركائز رئيسة، هي: 
- التعليم المدرسي
- التعليم الجامعي
 - التدريب الصناعي
 تحت مظلة واحدة، اذ إن دمج هذه العناصر من شأنه أن يؤدي إلى شهادة جامعية مهنية تجعل الخريج فور التحاقه بالعمل قادراً على أداء واجباته بمهارات وظيفية عالية وإنتاجية كاملة، لذا يجب ربط متطلبات الدراسة الجامعية بحيث تتكامـل بسـهولة مع التعليم الثانوي والمهارات الوظيفيـة المهـنية بشكل سـلس، وإدراج التدريب العملي والصناعي متطلباً رئيساً، يبدأ من المرحلة الثانوية، بحيث يتم وضـع الطالـب على المسـار الوظيفي والمهـني منـذ مرحلة عمريـة مبكرة، وبالتالي يكون الهدف متمثلاً في تحقيق طموح المهنة، وليس مجرد الحصول على شهادة جامعية أكاديمية بحته.
وعلى ذلك، فإننا نؤكد أن ربط الدرجة الجامعية بالطمـوح الوظيفي والمهني، والأخذ في الاعتبار أن النظام التعليمي الناجح هو الذي يكـون أكثر فاعلية في تأهيل الطلبة وتخريجهم في أقصر وقت ممكن، سيسـهم وبشكل مباشر في التنمية الشاملة، وبناء مجتمع الاقتصاد المعرفي، إذ إن الواقع التنافسي في عالم اليوم لا يحتمل هدر الوقت الثمين للطلبة والمجتمع.

 

سالي المبارك


التعليقات




5000