..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عمان تكرم الشاعر العراقي سعد ياسين يوسف

مؤسسة النور

عمان / خاص /النور

أحيا بيت الثقافة والفنون في العاصمة الأردنية عمان أمسية شعرية تكريما للشاعر العراقي الدكتور سعد ياسين يوسف تحدث فيها عن تجربته الشعرية وقدم خلالها عدداً من قصائده من مجاميعه الصادرة مؤخرا .

وتناولت قصائد الشاعرخلال الجلسة التي حضرها جمهرة من الأدباء والأكاديميين الأردنيين والعرب الهم العراقي وسعي العراقيين إلى الحياة الحرة الكريمة وتمسكم بحضارة وادي الرافدين وصولا إلى عراق قوي يسهم في بناء الحضارة الإنسانية .

كما أشادت بمواجهة العراقيين لقوى الشر والظلام والأرهاب وتحريرهم للمدن العراقية واعادتها إلى حضن الوطن وما قدمه العراق من شهداء دفاعا عن قيم النور والحياة الحرة الكريمة متناولا برؤيته الشعرية المرهفة موضوع الهجرة التي شهدها العراق والمنطقة عموما وترك أرض المقدسات وذلك عبر قراءات في مجموعته الأشجار لا تغادر أعشاشها .

وكان الدكتور الروائي فادي المواج الخضير الذي أدار الجلسة قد استعرض المنجز الشعري للشاعر د . سعد ياسين يوسف وإسهاماته في الثقافة العراقية والعربية وإحتفاء المؤسسات والمدن بمنجزه الإبداعي معبرا عن سعادته والوسط الثقافي الأردني بوجوده في عمان وإحياء هذه الأمسية وقال في كلمة خلال تقديمه للشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف :

لست أدري أي الكلمات على لساني أقدم وأيّها أنتقي وأنا تهزمني الأبجدية وأواجه عقوق الكلمات أمام شاعر جاء كنخلة تمتد بسعفاتها الطوال تهمس حبا لدجلة وتحنو على الفرات .

معه نصعد سلّم الحرف إلى روحه ونتنقل بين أغصان أشجاره أو أشعاره لافرق، وهو الشاعر الذي استل من أغصان الشجر حروف معجمه الشعري.

نهز معه قدود الغيم لنجني معه رطب الاحساس ، وهل أتى به الشوق إلا ليمطرنا شعراً وليقلدنا جمان القصائد العابقة بعطر العراق ؟

وأضاف : إنَّ سعد ياسين يوسف جاء ليمدَّ ذراعيه لبيت ناداه فأوغل صدى صوته في وجدانه ومداه يلفه بندى روحه ويمده بسناه، نتحلف أوراق قصائده إذ تداعبها رؤوس أنامله لتداعب مسامعنا عذراء .

شاعر لئن جاء ليترجم النبض والانتماء احساسا وبوحا فقد تُرجمت قصائده من قبل للإنكليزية والبرازيلية والفرنسية والصربية وغيرها من اللغات الأجنبية، ولئن جئنا نحتفي مع بيت الثقافة والفنون في عمان بشاعرنا فقد احتفل بمنجزه النقاد والمنتديات وروابط الأدب، ولئن فزنا بوجوده معنا اليوم فقد فاز بجائزه يوم الشعر العالمي في بلغراد لعامي 2012 و2013وحصل على درع الجواهري من الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين ووسام الثقافة لعام 2015 من منتدى المثقفين في أمريكا وكندا وأدباء المهجر ووسام الثقافة لعام 2016 من اتحاد الأدباء الدولي ووسام المثقف للشعر من مؤسسة المثقف في استراليا ووسام الإبداع لعام 2013 من وزارة الثقافة العراقية .

شاعر الأشجار الذي غرس في دار الينابيع بدمشق "شجر الأنبياء" واستظل في بلغراد بحفيف مجموعته "أشجار خريف موحش " وأيقن بمجموعته الصادرة في بيروت أن " الأشجار لا تغادر اعشاشها "..وظل ينحت نبضه على الشجر منذ مجموعته الشعرية الصادرة عام 2002 عن دار الشؤون الثقافية ببغداد " شجر بعمر الارض" فضلا عن مجموعته "قصائد للأميرة ك " ودراساته وبحوثه النقدية المتعدده.

ولم تكتفِ مهمينة الشجر في حضرة العناوين والعتبات في مجموعاته بل استشرت في عناوين قصائده من "شجرة آدم "الى "شجرة الغربة" و"شجرة المدى " وغير ذلك ..

كانت قصائده صرخةً مدويةً في وجه كلِّ من يمس الاوطان متخذا من الشجر ثيمة بها يُعرف وعنها يصدر وربما لأجلها يكتب ..

وقال نلتقي اليوم بشاعر استدعت شعريته وثيماتها ورموزها توقف النقاد وأساتذة الأدب الحديث عند تجربته فقد قال عنه الأستاذ الدكتور عبد الرضا عليّ : " إنَّ الشاعرسعد ياسين يوسف من القلة القابضة على جمرة النص المفتوح "، ورأى الدكتور سمير الخليل : " إنّه شاعر يذهب بلغته الى ما وراء اللغة فيرتفع بمستوى الحس المعرفي " وقال عنه أ.د. خضير الدرويش : " إنّه كان موفقا في اجتراح رموزه الشعرية " ورأته الدكتورة بشرى البستاني " يقاوم بالحلم ويلوذ ببريق الروح دفعا لسواد الواقع الذي تعيشه أمته " وغير ذلك من الدراسات التي تناولت منجزه فأهلا وسهلا بالشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف في عمان .

وفي ختام الجلسة قدمت الدكتورة هناء علي البواب عميدة بيت الثقافة والفنون في ختام الجلسة شهادة تقدير وأكبار للشاعر يوسف اعتزازا بإسهامته في إغناء الثقافة والأبداع .

وقالت في كلمة لها أنه لشرف عظيم أن يستضيف بيت الثقافة والفنون الشاعر العراقي سعد ياسين يوسف وهو شاعر له صوته ومنجزه الثر الذي نفخر به ونعتز .ِ

 

 

 

مؤسسة النور


التعليقات




5000