..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يكرهون المالكي......

علي كركوكي

العبارة بحاجة الى تامل عميق لمعرفة مغزاها وللوصول الى الحقيقة ،الحقيقة التي تبقى غير مستساغة عند فئة ،وهدفي من المقال هو الوصول لمعرفة تلك الفئة

لمن لا يعرب من المقصود بالمالكي... اقول انه رئيس وزراء العراق الحالي الذي وصل الى منصبه وحسب قناعتي بطريقة ديمقراطية او من افرازات الديمقراطية فالمسميات مختلفة و المعنى واحد، لست في معرض الدفاع عنه لان الرجل اثبت هويته الاصيلة باعماله ومواقفه الصلبة تجاه امور شائكة ومعقدة علما بانني انتقدته في مقالتي (رسالة الى السيد المالكي) ولكنني انتقدته بكل احترام وتقدير وهو اهل لذلك ،انتقدته بسبب طلبه الاخير في رحلته الاخيرة الى اوروبا والخاص بالجالية العراقية الموجودة هناك،ان كان لم يقراءها فلا باس وان فعل فان الرجل يؤمن بفكرة النقد البناء وهذا جزء من الديمقراطية ، ويجب على كل منصف ان ياخذ بنظر الاعتبار في الاول والاخر انه انسان والانسان بطبيعة حاله معرض للخطا

لماذا يكرهونه... سمعته في اكثر من مناسبة...فاننا لانحجر على احد  ،ولان الانسان خُلق مُخيرا فانه باستطاعته تشخيص الامور ،ولكن ان كان الكره بسبب فلا باس بشرط ان يكرهوا مواقفه وليس شخصه وان كان بدون سبب فهذه هي المعضلة ،لان الذي يكره شخصا بدون مبرر فهو اما حاقد او معتوه او مدفوع لذلك انني اتحاشى الدخول في نوايا هكذا اُناس لانهم لا يستحقون ذكرهم

لو تركنا مواقف الدول الاخرى وتعمقنا في العراق وشعب العراق واود ان اقرب المعنى و لا يمكن تكملة الفكرة دون تقسيم الامة العراقية الى المسميات التالية:

1. امة غير مسلمة..وهي اقلية مسالمة وتواجدها في العراق ينخر في عمق التاريخ وقبل الغير، فهم اصلاء ووطنيون بدون مزايدات

2.امة مسلمة..وهي الاغلبية المطلقة انتشرت في العراق بعد ظهور الاسلام ويمكن تقسيمها الى :

*شيعة وسنة (وكل الاعراق المنطوية تحت مظلتيهما)

وللتقرب اكثرمن المعنى لا بد لنا معرفة الخلفية الدينية او فقه لكل منهما لانها سوف تكون الحجر الاساس لفهم الواقع بدقة اكثر و ذلك سوف ينصب في درجة الطاعة لولي الامر

باختصار ان الفقه الشيعي يرى مؤازرة الحاكم اذا كان صالحا والتصدي له ان لم يكن كذلك،اما الفقه السني يرى اجران له على صلاحه واجر ان لم يكن او ان اخطا (تصوروا خطا الحكام ان كانوا ظُلام) وتاريخنا المعتم ملئ بهكذا نماذج ،اي طاعته واجبة في كلتا الحالتين

لنطبق الاراء المختلفة على ولي امرنا ...السيد المالكي:

*الشيعة من اهل العراق ...ان كان ولي الامر صالحا (وهو القول الراجح)،الا يستحق موازرتة وتعضيد امره للخروج سالما من تحت التركة الثقيلة التي افرزتها العقود السابقة وان كان غير ذلك فهل لكم بديل يستطيع تغيير دفة البلد الى شاطئ الامان

*السنة من اهل العراق...الايستحق ولي امرنا اجران على صلاحه واجرا عن عدمه اي يجب طاعته حسب النظرية الفقهية، اذن ما المبرر من خروج جماعات تدعي الاسلام وتسهر جاهدة على ايذاء العراق والعراقيين

محصلة الكلام ان كان الرجل مكروها من قبل جهات لكونه المالكي وليس مالكي  فهذا قصور في النظر وجهل بحد ذاته او لكونه المالكي وليس مالكي هو اساس حبه فهذا ايضا لا يختلف عن الامر الاول

ادعوا صادقا كل من يحب العراق ان يحب ويكره اي شخص على اعماله ومنجزاته وليس على هويته لان زمن الهويات انتهت والافكار المتخلفة لا تعشعش الا في اذهان من لا ذهن له.

 

علي كركوكي


التعليقات

الاسم: غانم الحيدري
التاريخ: 15/10/2010 13:51:30
عشت وعاشت افكارك وانا لا اقول غير لك الله يا عراق ورغم كل الشياطين التي ساهمت وتساهم بتخريب العراق فان الله معناوسوف لن يسلم من ظلم




5000