..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور للشباب

اسماء محمد مصطفى

ملف النور للشباب

يتقدم مركز النور بوافر الشكر والتقدير للزميلة الاعلامية اسماء محمد مصطفى لجهودها المتميزة في اصدار هذا الملف ومتابعتها االدائمة وحرصها الشديد بان يحمل الملف بين طياته الفائدة والموضوعية التي تخدم شبابنا وبلدنا ويحقق اهدافه المطلوبة ....
كما نشكر السيدات والسادة الافاضل ممن شاركوا في هذا الملف داعين الله تعالى ان يوفقهم لخدمة هذا البلد الجريح
مركز النور

 

مقالات
الشباب يقولون كلمتهم .. فهل من مستمع ٍ لها ؟
النور: اسماء محمد مصطفى
على بركة الله يطل عليكم ملف النور للشباب وكلنا  أمل ان يكون للكلمة فعلها في زمن المحنة التي ...

علي حسين عبيدمقالات
التجهيل الثقافي للشباب وغياب دور الجهات ذات العلاقة
النور: علي حسين عبيد
حين كنا صغارا ثم شبابا، كانت تطرق أسماعنا شعارات وكلمات تشيد بشريحة الشباب وتضعهم في المقدمة من ...

أ .د. إبراهيم خليل العلافمقالات
التأريخ وسيلة لتقوية فكرة المواطنة في العراق المعاصر
النور: أ .د. إبراهيم خليل العلاف
-1- من الحقائق المعروفة، ان الشباب، نظراً، لما يتمتعون به من صفات وخصائص متميزة في مجال الحركة، ...

د. ميسون الموسويمقالات
الشباب طاقة خلاقة وينبوع للعطاء
النور: د. ميسون الموسوي
حينما نريد الخوض في مشاكل الشباب وماهية حلولها سواء ما يفرضه أمر الواقع أو ما يحفزه مستوى الطموح ...

حذام يوسف طاهرمقالات
عاطلون عن العمل .. عاملون بلا عمل
النور: حذام يوسف طاهر
من المشاكل التي يبدو إنها أزلية هي مشكلة البطالة والمجاميع المتزايدة من العاطلين عن العمل وخاصة ...

خالد شاتيمقالات
الانفصال الجيلي في العراق... دراسة وتحليـل
النور: خالد شاتي
 عاش العراق فترات كثيرة تحت ظلال الحروب والأزمات التي استطاعت ان تعمق الهوة بين ترابط الجيل ...

د. حسن المحمداويمقالات
أغتراب الشباب في أحضان الوطن
النور: د. حسن المحمداوي
 أن متطلبات الحياة المعاصرة الحديثة تلقي بظلالها على مستوى الطموح والرغبات بالنسبة للفرد ...

د.محمد مسلم الحسينيمقالات
تأثيرات السياسة المعاصرة على إزدواجية الشخصية عند الشباب العراقي
النور: د.محمد مسلم الحسيني
منذ قدم التأريخ والعراقيون يعيشون حالة تناقض محسوس بين ما يخفون وما يظهرون ، بين أحاسيسهم ...

صباح محسن كاظممقالات
الشباب والعمل الاعلامي
النور: صباح محسن كاظم
ثمة حاجة ماسة لتطوير القدرات الصحفية والاعلامية للطاقات الشبابية من ...

د. هادي عبد الله العيثاويمقالات
ازاء المشاكل المعقدة .. هل من حلول ؟
النور: د. هادي عبد الله العيثاوي
مشاكل الشباب العراقي قسمان المشاكل العامة، وهي المشاكل التي تكاد تكون قاسما مشتركا بين كل شباب ...

عبد الإله الصائغثقافات
الشباب المبدع أجدر بحيازة الغصن الذهبي
النور: عبد الإله الصائغ
ملف النور للشباب /   بنى السر جيمس فريزر موسوعته العظيمة الغصن الذهبي على فكرة الصراع ...
عبد الامير المجرمقالات
شبابنا في مواجهة اعصار العولمة !
النور: عبد الامير المجر
( مقطع مصغر من صورة كبيرة )  بعد ان يذهب والده إلى العمل صباحا، يستغل (رافد) ساعات الصباح، ...

علي حسين الخزاعيمقالات
الشبيبة آمــال وآفــــاق
النور: علي حسين الخزاعي
كل ما مرّ من اوضاع استثنائية على عراقنا الحبيب وشعبنا الابي ،  كان قد حصد الجزء الاكبر من ...

محمود الونديمقالات
الشباب العراقي في متناول الجهلاء
النور: محمود الوندي
إن التحدث عن الشباب موضوع حساس جدا ولا أستطيع أن أجمع مشاكل الشباب في مقال واحد فقط فتتنوع مشاكل ...

د. وائل فاضل عليمقالات
الاهداف المستقبلية للشباب في العراق .. الواقع المؤلم والطموح
النور: د. وائل فاضل علي
عندما كنا في الجامعة المستنصرية وفي قسم علم النفس بالتحديد كنا نسمع ونقرأ عن بحوث ودراسات تهتم ...

احمد حسينمقالات
شريحة الشباب بين الانتفاضة والانقراض
النور: احمد حسين
الحديث عن شريحة الشباب في العراق حديث ذو شجون وهو مؤلم بكل ما تحمله الكلمة من معنى. فكل شابة ...

وفاء ياسينمقالات
الهجرة الى بنغلادش
النور: وفاء ياسين
في البداية اقدم نفسي وانا (أم ) عراقية ،  وعند شروعي في كتابة ما اكتبه ، أصابني ألم حين ...

غفار عفراوي (العراقي سابقا )مقالات
شباب العراق بلا شباب .. أدعو لوزارة شباب حقيقية
النور: غفار عفراوي (العراقي سابقا )
إن الألم ليعتصر قلب كل غيور وضمير كل إنسان وهو يرى المأساة المريعة التي يمر بها الشاب العراقي ...

نبيل توميمقالات
ملاحظات في ملف الشباب ......
النور: نبيل تومي
ملاحظات في ملف الشباب   المستقبل المجهول  الشباب يمتلكون المستقبل وبيدهم مفاتيح ...

علي خريبط الخليفةمقالات
الشباب العراقي بين الواقع والطموح
النور: علي خريبط الخليفة
لا يمكن أن يختلف اثنان على دور الشباب الايجابي في بناء المجتمعات وانعكاس تطورها وبناءها الحضاري ...

عماد عليمقالات
الشباب و دورهم في تغيير و تطوير الوضع و الخروج عن المألوف
النور: عماد علي
اغلبنا على الرأي بإنّ الزمن و ما فيه من المميزات و الاوصاف و ما يحتويه من الخصائص و ما هو عليه ...

عبدالله بدر المالكيمقالات
إلى الآباء والأمهات مع التحية
النور: عبدالله بدر المالكي
الأسرة هي النواة الأولى للمجتمع وهي الرافد الذي يغذي الحياة ويمدها بالإستمرارية المتمثلة ...

نبأ سليم حميد البراكمقالات
لنحدث التغيير!!!
النور: نبأ سليم حميد البراك
ـ رسالة مفتوحة الى الآباء والأمهات والى شابات وشباب العراق، على عاتقكم يقع تصحيح  ...

صالح الشيبانيمقالات
افكار لاكتشاف كنوز منسية
النور: صالح الشيباني
الانسان هو الثروة الحقيقية التي ينبغي للحكومات استغلالها وتوظيفها واستخراج ما في دواخلها السحيقة ...

محمود جبارمقالات
شباب عجوز
النور: محمود جبار
تناهى الى سمع الرجل العجوز صوت رجل يسعل كان الصوت قادما من زاوية المقهى نهض العجوز من مكانه ...

مديحة عبد الرحمنمقالات
الشباب بين المشاكل والحلول المطلوبة
النور: مديحة عبد الرحمن
 يعاني الشباب العراقي وبكل فئاته مشاكل عدة بدءًا من البطالة التي تعد المشكلة الاولى والحاضر ...

امال عدنان الزبيديمقالات
مشاكل الشباب في مرايا علوم النفس والاجتماع والتربية
النور: امال عدنان الزبيدي
يعاني الشباب في العراق من مشاكل متداخلة ومتشعبة لم يضع المعنيون لها حداً ليلمس الشباب احلامهم عن ...

النورمقالات
برنامج (نبذ العنف و بناء وحده الشباب العراقيين و تطوير اعمالهم الخاصه)
النور: النور
اعداد وتنفيذ:  مركزتطوير مجتمع الاعمال العراقي. المقدمة:   ان النجاحات التي ...

جلال السويديمقالات
من الذي يحقق احلامنا ؟
النور: جلال السويدي
بأسمى وبإسم شباب العراق نطالب الحكومة المركزية العراقية  المنتخبة بعلاج مشاكلنا ، اذ نضع ...

بوكرش محمدمقالات
قطرة ...أفحمت المحيط الميت !!!
النور: بوكرش محمد
"يداً بيد من اجل إيصال الشباب إلى مرافئ الحلم الجميل وضفاف الاستقرار / اسماء محمد مصطفى ـ ...

أكرم التميميمقالات
سنوات الضياع لشباب ضاع
النور: أكرم التميمي
 ملف النور للشباب / عند إعداد برنامج لبناء مجتمع او إنجاح مرحلة فلابد ان يتم إحصاء نسبة ...
فاطمة العراقيةمقالات
دعوة الى شبابنا وشاباتنا
النور: فاطمة العراقية
 ملف النور للشباب انني دائما امني النفس بأمور كثيرة والانسان حين يتوقف عن التمني والطموح ...
حسن خاطرمقالات
حماية النشء والشباب من خطر تعاطي المخدرات .. مؤتمر القاهرة نموذجاً
النور: حسن خاطر
  ملف النور للشباب إن المؤتمر العربي رفيع المستوى لحماية النشء من تعاطي المخدرات الذي ...
دهام حسنمقالات
قضايا الشباب... بين المجتمع والدولة..!
النور: دهام حسن
 ملف النور للشباب / تؤطر الفترة العمرية عند الشباب عادة، من السن الخامسة عشرة إلى السن ...

سلمان بارودومقالات
الشباب قدرة التغيير
النور: سلمان بارودو
  ملف النور للشباب  لقد أثبتت جميع التجارب السالفة وبما لا يدع مجالا للشك إن بناء ...
عباس السعيديمقالات
انحرافات الشباب بين الواقع الصعب والحلول العملية
النور: عباس السعيدي
 ملف النور للشباب / البطالة.. الفراغ.. الفوارق الاجتماعية.. أهم الأسباب الشباب أمل الأمة، ...

عبد الجبار ال حمديمقالات
نحن الشباب لنا الغدُ
النور: عبد الجبار ال حمدي
اغلب الشباب سمع مطلع هذا البيت ولكن الواقع ان الغد عنهم بعيد فمشكلة الشباب اليوم لا تتمثل في ...
برهان المفتيمقالات
Mobile Home
النور: برهان المفتي
العراق وطن متنقل.. هذا ما أراه في عيون الشباب العراقي في الغربة ، ربما نكون أول من أخترع Mobile ...

هاني سويلممقالات
موعظة... لأبني
النور: هاني سويلم
قال الوالد لأبنه وهو يعظه :   يا بنى اذا كانت لديك مشاكل كثيرة مجتمعة عليك فى دراسة ...

مقالات
دعوة الى ملف النور للشباب
النور: اسماء محمد مصطفى

نداء من القلب الى كل من يهمه حاضرالشباب ومستقبلهم في العراق .. 

 

د. فضيلة عرفاتمقالات
ظاهرة تأخير سن الزواج (العنوسة) في المجتمع العراقي
النور: د. فضيلة عرفات
ظاهرة تأخير سن الزواج (العنوسة) في المجتمع العراقي  أسبابها آثارها والحلول المقترحة للحد ...
حيدر الاسديمقالات
قضية خطيرة جداً...شبابنا إلى الانحدار
النور:حيدر الاسدي

كُنت مؤخراً قد سافرت إلى أحدى القرى الريفية في البصرة والتي تمتاز ببساطة أهلها وامتلاكهم لبعض ...

 

مقالات
تحقيق: شباب وفتيات يتعاطون المخدرات والكبسلة هرباً من الواقع
النور:إبتهال بليبل
تشير إحصائيات وزارة الصحة العراقية بتضاعف حالات الإدمان إلى أكثر من 20% من المجتمع العراقي، إذ كشف مدير برنامج مكافحة ..... 

 

 

 

 

 

 

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/11/2008 16:06:10
الاخ الفاضل المحامى جعفر يوسف مرتضى
تحية عراقية خالصة
اشكرك لمرورك الكريم
تقبل وافر التقدير

الاسم: المحامى جعفر يوسف مرتضى
التاريخ: 24/10/2008 15:27:35
السلام عليكم
أحى فيك هدا الجهد الخير
أسأله تعالى لك التوفيق خدمة للكلمة الحرة الصادقة
كربلاء

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 02/10/2008 13:30:07
السيدات والسادة الفاضلات والافاضل من الاساتذة والزملاء والمتابعين والمهتمين
تحية الورد
تحية العراق
في البدء ، وبما اننا في ايام عيد الفطر المبارك ، لابد من ان اتقدم لكم بباقة من الورد عبر الاثير محملة بالامنيات بأن تستقبلوا الاعياد في اجواء نقية ليس فيها دخان الملوثات والمفخخات ، وفي اوضاع خير من الحال التي يشهدها الواقع العراقي الان ..
ولابد لي من اتقدم بالشكر الى الاستاذ احمد الصائغ مدير موقع مركز النور وكذلك اتقدم بالشكر الى الزملاء الكتاب المشاركين في ملف الشباب .
السيدات والسادة الذين مروا بالملف وتركوا تعليقاتهم هنا ..
اعتذر لتأ خري في التعقيب على مروركم بالموضوع وتعليقاتكم وافكاركم ومقترحاتكم..
ستكون كل كلمة وكل مقترح او فكرة قدمتموها هنا في دائرة الاهتمام ونحن نعد خلاصة بالمقترحات التي سنحرص على رفعها للجهات المعنية بل ورفعها الى اي مسؤول حتى لو كان اختصاصه خارج موضوعة الملف فقد نجد في احدهم من يعيننا على الوصول الى نقطة ايجابية ..
ستضم الخلاصة كل المقترحات الواردة من المشاركين في ملف الشباب والمعلقين عليه ايضا، علما ان الملف سيبقى مفتوحا ، ونحن بانتظار ما وعدنا به بعض الكتاب والمختصين من رفد الملف بدراساتهم وافكارهم ..
وبما يغني الملف بمحاور مهمة اخرى .
الطريق كما تعرفون ليس مليئا بالورود ، والوصول الى نتيجة ايجابية ليس سهلا ، لكن لابد من المحاولة ، لانطلاقنا من مبدأ انه مهما بلغ تأكُدنا من عدم جدوى المحاولة ، فإن علينا المحاولة ، فمن يدري ما قد يحصل ونحن نسير في الطريق الصعب .. وهل يجوز ان ننكفئ جانبا ونصمت ونقول ما الجدوى من ان نقول ، فلانتحمل مسؤولية المحاولة لمجرد ان الوضع العام للبلد كله مرتبك ..
ان نجحنا ، فهذه غاية كبرى ..
وقد ننجح نسبيا ، ولربما تكون نسبة النجاح اقل بكثير من الطموح غير ان هذا خير من ان لانحقق شيئا ..
وان فشلنا ، فاننا في الاقل حاولنا ..
مانقوله هنا ليس مجرد شعارات مخطوطةعلى لوحات براقة .. وليس مجرد انعكاسات لاحلام وردية .. مانقوله هنا هو ما نشعر به ومانؤمن به ، والا لكان خيراَ لنا ان نسكت ..
واعتذر لانني لم اخصص لكل من مر بهذا الموضوع تعقيبا لما اورده في تعليقه .. لكنني بالتأكيد ساتوقف عند كل التعليقات مليا ..
اشكركم لمروركم بالملف واهتمامكم ..
تقبلوا وافر التقدير

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 29/09/2008 14:06:01
الوطن الوطن ثم المواطن ،لو لا الوطن لما أنتما له مواطن.الإخاء وجمع الشمل من كرم أخلاق العراقيين.

الاسم: زينب صافي عباس
التاريخ: 28/09/2008 07:24:51
سيدتي اسماء لاانسى ابدا القلم الحر والجميل الذي تعلمت منه وهل تذكرين لقد تعلمت منك الكثير وعيدك سعيد انت والاستاذ عبد الامير الاديبة والاعلامية زينب صافي

الاسم: ابو زهراء الحمزاوي
التاريخ: 26/09/2008 23:36:39
ورد الكتاب فجاء ني بمسرة ونفى عن قلب المشوق كروبا فكأنه مــــوسى اعـيد لآمه اوشخص يوسف مذ راى يعقوبا ولسان حال بعض الشباب يقول ثوب العليه رگدوامسـه بوجودك وصــل والهـم لملم اجموعه اوجر عليه وصـل جانون هجرك دوه البين الجوارح وصـل
اشجيلك الحال حال ايوب حالي ورد
لاچن يهونٍٍ عليّـــــه يوم خطك ورد
اگدر اشبهك لموسه العاد لمه ورد
لو ثوب يوسف لعد يعگوب لمن وصل
السلام عليكم ورحمة الله وبركته
الاخوه الاداره في مركز النور والاخت الفاضله اسماء صاحبة الدعوه لملف طالما يحلم به الاباء والشباب معا واود ان اخبر اختي الفاضله اسماء ان اول امرائه خرجت بدعوة الاسلام في الحبشه هي اسماء بنت عـميس رض الله عنها وارضاها ابارك لك هاذا العمل المسدد ان شاء الله لان الرساله مهما كانت سماويه اوارضيه حركيه كانت اوغيرها لاتنبني الى بالشباب فارجوا من كل الاخوه والاخوات اصحاب القلم الحر الشريف ان يقدموا لفلذات اكبدنا واكبادهم بالتاكيد مايجعلهم في الطريق الصحيح خدمة للانسانيه اولا وقبل كل شئ ومن ثم خدمة البلد المعطاء عراق العز والكرامة
بارك الله فيكم جميعا مثل ماارادت صاحبة الفكره الاخت اسماء ايها الكتاب والنقاد الاباء والامهات والاخوه والاخوات وهذه امانة في اعناقكم لانها والله اشرف عمل تقدموه هو حرصكم على طبقة التغير والتدبير والبناء والعمران الشباب
عذرا على طول الرساله وكان بودي ان اكتب الكثير لاكن اكتفيت بما قاله المرحوم الشيخ زاير رحمه الله في حق الشباب
هنيئا لكم هاذا العمل ايها الجاد والمخلص الطيب السيد ابواحمد الصائغ ومن خلالكم الى الاخت اسماء

الاسم: جريدة الكلمة الحرة
التاريخ: 25/09/2008 10:38:48
تحية طيبة
لجميع الأخوة والأخوات المهتمين بالشباب وبهذا الملف
وبالخصوص الأخت أسماء

نحن جريدة الكلمة الحرة التي صدرت حديثاً في بغداد
نود التعاون والتفاعل معكم ومن خلال نشر مشاكل وهموم الشباب ومتابعتها مع السادة المسؤولين بعد عرضها عليهم
نتمنى من الجميع التفاعل معنا وأرسل مشاكلهم على عنواننا البريدي
E-mail:alkalmaalhurra@yahoo.com

ونرجوا متابعة المستجدات من خلال مركز النور وجريدة الكلمة الحرة
سائلين المولى عز وجل ان يساعدنا واياكم بعملنا هذا من اجل الرقي بواقع شبابنا العراقي ومن الله التوفيق .

رائد امجد التميمي
رئيس التحرير

الاسم: ميسون الدملوجي
التاريخ: 25/09/2008 08:32:58
شباب العراق ينبوعه الذي لا ينضب ابداعاً وتحدياً..

تحية من القلب، وتمنياتي بعطاء دائم


ميسون الدملوجي

الاسم: رزاق الكيتب
التاريخ: 23/09/2008 23:11:38
مشروعكم جيد ومهم ومفيدونافع وحضاري ولكن.................! ومع هذا وذاك نتمنى لك الموفقية وإعلمي يا زميلتنا لا بد من الصبر والصمود حتى يتحقق مانريد خدمة للشعب العراقي المنهك وشبابنا في أي بقعة كانوا.

الاسم: علاء نجاح
التاريخ: 23/09/2008 18:56:04
تحية للابداع كله كلامك ذهب ولكن من خلال معايشتي للواقع سواء في التدريس او في الشارع او حتى في البيت خرجت بحصيلة ان هذا الجيل على الاغلب مريض او بالمصطلح العامي (تعبان)وعلاجه صعب/ولكن نتأمل خيراًوعسى ان يفتح ملفكم نافذة وبصيص امل من اجل اصلاحه والله الموفق...

الاسم: الامين
التاريخ: 23/09/2008 09:32:37
العزيزة المبدعة اسماء احيي روحك الخلاقة بهذا الموضوع المهم والشيق الذي يتطلب من المسوؤلين وقفة ليست قصيرة من اجل احتضان هذه الشريحة المهمة في مجتمعنا وانتشالهم من حالة الضياع الذي يحيط بهم من بطالة وتسكع بحثا عن لقمة عيش هنية غير مغمسة بالمال الحرام وخصوصا بان جيوش العاطلين تتكاثر بعد كل وحبة تخرج من الجامعات بانتظار الفرج الموعود بوركت يااصيلة يابنت الرافدين كما احلو ان اكنيك مع التقدير

الاسم: عراقي وافتخر
التاريخ: 22/09/2008 19:19:58
الف الف مبروك للاخت الغاليه اسماء محمد مصطفى
واعتذر من باقي الصحفيين والصحفيات
اني القبها صحفية العراق الاولى الف الف مبروك ومن نجاح الى نجاح اخر ان شاء الله
بارك الله فيك

الاسم: سوسن الزبيدي
التاريخ: 22/09/2008 16:22:30
الزميلة العزيزة اسماء .......
احي مجهودك الرائع .لهذا المشروع ولهذه الشريحة المهمه التي تعاني من معوقات جمة تحيل دون اكمال مشوارهم ...والمشكلة الاساسية (البطالة)..
مع كل الود والاحترام

الاسم: مقدام
التاريخ: 22/09/2008 14:35:21
بارك الله بكم على هذا المجهود الكبير

الاسم: محمد إسماعيل جبر - كاتب
التاريخ: 22/09/2008 14:06:07
طريق النهضة من وين يا أختاه ؟!!
===============================
إنه لشيئ رائع وجميل أن تنهض أمتنا من سباتها !! .. لكنه ليس سباتا ، فهى تعج بالحركة والنشاط !! .. ولكن ، ولكنها حركة متناثرة ومتفرقة فلا تدفع فى اتجاه واحد !!. نشاط يشتعل هنا ، فلا يبالى به أحد !! ، بل يتركونه حتى يذبل أو يحترق !!. ونشاط آخر يدب هناك .. لكن .. لكنه نشاط فى غير الاتجاه الصحيح !! .. ويعلو ويصيح : أنا ها فاتبعونى أهدكم سبيل الرشاد !.. فإذا به يدعونا إلى .... ، وبئس المصير !! .. جهود متنافرة متعارضة متناحرة ، فما هى محصلتها ؟

يا أخى فى الدم واللحم والدين والأرض واللغة والتاريخ والمصالح والمصير .. ألا يكفينا كل ذلك الاشتراك ؟! .. ألا يكفينا كل هذا التجانس لكى نتوحد ؟!!! .. وهل غابت عنا فوائد الوحدة ؟!

لا.. لا .. لم تغب عنا فوائد الوحدة .. نحن نعرفها جيدا .. فالمشكلة ليست عدم معرفة .. ولكن المشكلة هى فقدان الرغبة فى التوحد !! .. فقدان الهمة !! .. فقدان الهدف !!.. وكل ذلك يثير الدهشة والتعجب . دهشة طعمها مر ، أجده فى الكلمات وهى تخرج من فمى ، أجد ألمها بين أناملى وهى تكتب هذه الكلمات !!

لم أجد لهذا التشرذم من علاج إلا علاجا واحدا .. لم أجد لضعفنا إلا مقويا واحدا .. فما هو هذا العلاج القوى الناجع ؟!!
هل سألتنى هذا السؤال ؟ .. أم أنا الذى سألت ؟!! .. وهل هناك فرق ؟

نعم .. هناك فرق كبير .. فإذا كنت أنت السائل فذلك يعنى أنك تبحث معى عن العلاج ، ويعنى أيضا أنك إذا سألتنى بجد ، فهذا معناه أنك تثق فى عقلى ومشورتى .. وهذا يعنى لكلينا الشيئ الكثير .. فلقد أصبحنا قاب قوسين أو أدنى من الحب والتآخى والتوحد .

ربما .. ربما تكون اقتنعت بضرورة أن نتساءل جميعا عن العلاج القوى .. ولو فعلنا والله لوجدناه !!
هزة فكرية عقائدية لا تقل عن عشر درجات بمقياس الزلازل !! .. قلتها بأعلى صوتى .. ولكن القوم لا يسمعون ، لأنهم لا يتساءلون بجد ، لا يبحثون عن الحقيقة التى غابوا أو غيبوا عنها وهى تحيط بهم من كل جانب !! .. إنها العلاج الأقوى لكل ما نحن فيه من ضياع .. من وجد الله وجد كل شيء .. ومن فقد الله فقد كل شيء . ماذا لو تجاهلت إنسانا قويا كريما عزيزا يقف بجوارك ؟ ماذا سيكون رد فعله تجاهك وأنت لا تعيره اهتماما أو انتباها .. أنت لا تنظر إليه .. لا تكلمه .. لا تعتبر حضوره معك وقربه منك !!.. كيف تنتظر منه احترامك أو تقديرك أو مساعدتك وهذه هى أحوالك معه ؟!!!

يا أيها الناس اسمعوا وعوا !! .. والله الذى لا إله غيره ، إن الله معكم أين ما كنتم ، ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا . وصفة العلم عنده لا دخل لها فى صفة القرب هذه ، بل هذه صفة حق ، والأخرى صفة حق ، ولا تغنى واحدة عن الأخرى .. فاستحيوا من الله حق الحياء .

لا تدركه الأبصار .. هذه هى التى غرتكم ألا تؤمنوا بقربه الشديد منكم !! .. كيف غرتكم العيون الضعيفة حين لم تر ؟ .. كيف غرتكم بتجاهل من هو معها قريب يدركها ولا تدركه ؟ .. معكم أين ما كنتم .. لكم بالمرصاد .. هو السميع البصير ؟.

ألم يأن للذين ءامنوا أن يؤمنوا ؟!! .. ألم يأن لهم أن يصدقوا بكلام الله ورسوله ؟!!! إن نتائج ( الإيمان ) بقرب الله ستكون أخطر مما يتصور كل البشر !! .. إنها ستكون بمثابة تحول فى موازين القوى لا يقل أثره عن هذا الزلزال الفكرى العقائدى الذى أخذ الناس - كل الناس - من أنفسهم إلى الله عز وجل . فلأنه معهم حقيقة ، ولأنهم عرفوه واستحوا منه ، وخافوا منه ، أقلعوا عن المعاصى والذنوب !! .. وتعاملوا مع علام الغيوب بدلا من تعاملهم مع أنفسهم !! .. وعاملوا الله فى خلقه .. فأعطوهم لله ، ورحموهم لله ، وصدقوهم لله ، لله وحده :( قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين ، لا شريك له ، وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ).قرآن كريم .. نعم .. هناك فقط ، وعندها فقط سيتضح الفرق .

وإلى اللقاء .. إلى هناك .. فعندها فقط يكون اللقاء الجامع النافع .. الحب فى الله ، والتوحد لله .

إقرأوا كتابى ( إن الله معنا حقا ) . أطلبوه من عنوانى ، أو من موقعى - لأنهم لا يصرحون فى بعض المواقع بإثبات العناوين والمواقع !! .. مع أن الله خلقنا شعوبا وقبائل لنتعارف .

محمد إسماعيل جبر
www.allah-1.com

الاسم: اسماعيل عبيد
التاريخ: 22/09/2008 12:04:14
الاخت الغالية
اسماء
شكرا لك ولكل العاملين معك على اخراج هذا الملف
اتمنى ان يعي الشباب انفسهم مسؤلياتهم الملقاة على عواتقهم وهذا لايتحقق الا بعمل جماعي مؤسساتي يتصدر فيه المثقف المخلص القائمة للنهوض بهذه المسؤلية
للجميع مودتي
اسماعيل عبيد
شـــــاعر

الاسم: محمد السوداني
التاريخ: 22/09/2008 11:11:08
الزميلة اسماء
حقيقةان ملف بهذا المستوى الذي يثلج القلوب يشعر المرء ان هناك حقا من ينظر الى طبقة مهملة ومغيبة ومهمة من طبقات المجتمع العراقي وبالتاكيد فانهم اعمدت المستقبل لو كانت هناك حلول مدروسة في تحويل هؤلاء الشباب الى طاقات مشحونة بالطموح والعمل ومجارات الحياة طبقا للارضية الخصبة لبلد يمتلك ما يمتلكه من من كل مقومات النهوض والنجاح .
محمد السوداني
22/9/2008

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 22/09/2008 10:59:32
المبدعه اسماء
تحية ومحبة
هذا ملف مهم للغاية ولكني لا اخفيك احباطي
اتمنى ان هنالك من يسمع ويمد يده ليشعل شمعه وسط الظلام .
تقبلي مروري بكل الحب .

الاسم: ابو طيبة
التاريخ: 22/09/2008 09:41:45
نور الله طريقكم لخدمة الشباب والى انجازات اخرى اكبر واوسع من ارض كربلاء تحياتي لمن كلهم نور

الاسم: نور
التاريخ: 22/09/2008 09:35:46
مرحبااسماء لك كل تحية وتقدير مني اتمني يوافقك الله في هذا المشروع وكل من ساهم معاك انشالله اختك نور

الاسم: الحبش
التاريخ: 22/09/2008 09:07:16
لك التحية اولا من اهم الاهتمامات في مراحل الحياة هي الاهتمام بالطفوله اولا والشباب ثانيا يجب ان يكون هذا الاهتمام علميا ومدروسا بما يظمن حالة ومرحلة ارتقاء وتقدم كل مجالات الحياة تضمن هذا الرقي منها الاجتماعية والثقافية الثقافة الموجهة نحو المستقبل الراقي وليس الثقافات البالية الرياضية بما يظمن العقل السليم في الجسم السليم وبما يضمن ان يكون الرجل المناسب في المكان المناسب بعيدا بما يضر القيم الانسانية للانسان اكرر تحياتي مع محبتي

الحبشي

الاسم: هادي الربيعي
التاريخ: 22/09/2008 08:54:46
ملف الشباب يعبر عن احساس عميق بالمسؤولية التاريخية لشريحة اجتماعية مهمة هي في الحقيقة اداة بناء المستقبل
هناك ألآلاف من الخريجين الباحثين عن العمل في بلد يحتاج
الى هذه الطاقات الخلاقة وهناك ميزانية انفجارية تتيح المجال لتشغيل جميع العاطلين ومن شتى المستويات كل ما نحتاج اليه ارادة صادقةبنوايا بيضاء وتخطيط سريع واندفاع من اجل الوطن لا من اجل أشياء اخرى شكرا لمن اعد هذا الملف واقترح ان يظل موضوع الشباب مفتوحا ليتواصل الطرق على الموضوعات الساخنة التي تهم الشباب في العراق المبتلى بالمصائب
تحياتي لجميع المساهمين في الملف والى الأعلامية اسماء محمد مصطفى على جهدها في هذا الملف
العراق / هادي الربيعي/ شاعر واعلامي

الاسم: رائد كاظم التميمي
التاريخ: 22/09/2008 07:58:48
تحية لكي أختي الفاضلة ولكل من ساهم معك في هذا المشروع سدد الله خطاكم ودمتم ذخرا لشبابنا وأهلنا في العراق وفي خارجه.
أخوكم الأستاذ الحاج
رائد التميمي
السويد

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 21/09/2008 15:42:37
الزميل والاخ الفاضل اكرم التميمي
وكل الاخوة الذين سيمرون بهذا الملف سواء تركوا تعليقات ومقترحات ام لم يتركوا
تحية عراقية خالصة
من المهم التوضيح انني لااستحق وحدي التحيةوالمباركة لخطوة نتمنى ان تكون فاعلة على طريق قد يطول الى ان نبلغ الهدف ..
التحية والشكر اولاً لمركز النور اولا وللاخ الفاضل احمد الصائغ لانه صاحب فكرة اعداد ملف عن مشاكل الشباب .
والتحية والشكر ثانيا ً للاخوة والاخوات والزملاء والزميلات والاساتذة الكتاب والكاتبات والاعلاميين واالاعلاميات والاكاديميين الافاضل الذين اشتركوا بهذا الملف بروح وطنية عاليةوحب عميق للارض التي احتضنت احلامنا جميعا..
ومن ثم انا ـ بكل تواضع ـ .

***
اشكرك ، زميلي الفاضل اكرم التميمي لمرورك بالملف وتعليقك وافكارك التي بالتاكيد تشكل اضاءة مضافة للملف .. تقبل منا وافر التقدير

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 21/09/2008 14:13:02

العزيزة اسماء
تحياتي لك ومباركة خطواتك الرائعة
بالتاكيد ان هذا المشروع هو مشروع كبير ويحتاج وقفة جادة لانتشال الشباب من الضياع وبالتالي يؤدي الى دمار اجيال بالكامل رغم ان هناك مؤسسات مجتمع مدني تدعو للقضاء على البطالة واحتضان الطاقات الشابة لغرض تطويرها ولكن انا اعتقد ان على الحكومة المركزية ان نرعى مؤسسات خاصة بالشباب او تفعيل دور وزارة الشباب وذلك بتكثيف برامج خاصة لهم واملي ان نقف جميعا لايجاد حلول مناسبة مع اطيب الامنيات .

أكرم التميمي




5000