.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيُّهَا الكلبُ الذي نبَحَّا

حاتم جوعيه

( قصيدة ٌ  مُوجَّهَة ٌ إلى عميل ٍ خائن  متصهين وضيع ٍ  ومدسوس  وغريبِ  الأطوار وَمُعقَّدٍ نفيسًّا  يَدَّعِي الأدبَ والمعرفة َ والإلمامَ  في النقدِ ، وهو أمِّيٌّ وَسُوقِيٌّ  ومننوذ  إجتماعيًّا  ويُهاجمُ   الأدباءَ  والشُّعراء  الوطنيِّيِن  الشُّرفاء المُبدِعين والمُناضلين تحت  أسم  مستعار في مواقع  الأنترنيت بأمر وتوجيهٍ من أسيادِهِ  كما هو واضح للجميع ) .


 

أيُّهَا   الكلبُ    الذي    نَبَحَا          تحتَ   نعلي  دائِمًا   طُرِحَا

أنتَ   مَسْخٌ    سافِلٌ     قذرٌ         أنتَ  مَن   في  إستِهِ   نُكِحَا 

أنتَ    وَغدٌ    مُقرفٌ   نتِنٌ         في مياهِ  الصَّرفِ  قد   لُقِحَا

أنتَ صِفرٌ في العُرُوض ِوفي النَّ        حْو ِ...  مَنْ    سروالهُ    شَلحَا

ناقِدٌ !؟ ... في الفهم ِ مثلُ  حما          ر ٍ ،  وَتيسٌ  أنتَ   مثلُ  جحا

في   المَحازي   والخَنا    مثلٌ          أنتَ   قردٌ   في  الخَرَا   سَبَحَا

سوفَ  تلقى  الهَولَ  مِن  قلمي          واللَّظى والموتَ  قبلَ  ضُحَى

فاشِلٌ ،  والكُلُّ   قد   شَهِدُوا         لم  يقولوا عنكَ :  قد  نجَحَا  

أنتَ   مَنْ   في  عقلِهِ   خَبَلٌ         في  رياح ِ  الشُّؤم ِ  فاتَّشَحَا

أنتَ  مَن  في خزيِهِ انشَرَحَا         ثمَّ    في    سروالِهِ    سَلحَا  

إنَّ    سيفي    جاهزٌ    وَلأهْ         ل ِ  الخَنا  والشِّرِّ .. ما  صَفحَا

فاعِلاتٌ     فاعِلُنٌ      فَعِلُنْ         فاعِلاتٌ     فاعِلُنْ ..  رُدِحَا

إنَّهُ     بيتٌ     وَليسَ      لهُ         أيُّ   مَعنى ،  مثلُكَ   انقدَحَا

أنتَ    وغدٌ    سَعْيُهُ    َفشَلٌ         مثلُ  كبش ٍ صخرَة ً  نطحَا

أنتَ   َتيْسٌ     دونما    أدبٍ         في القِلى .. في  حِقدِهِ  ُذبِحَا 

جاحِدًا   يبقى   لِنعمة ِ   رَبِّ        البَرَايَا ...   للأذى     انفتحَا

يَرشُفُ     الآثامَ      مُنتشِيًا         ظلَّ ... إمسَاءً    وَمُصْطبَحَا

كأسُهُ      بالسُّمِّ      مُترَعَة ٌ         أهرقتْ .. قد  كسَّرُوا القدَحَا 

قومُ   لوطٍ    منهُ   فانبَهَرُوا         فاقهُمْ  في  العُهرِ.. ما  كُبِحَا

وَلهُ    الصَّولاتُ     نعرفُهَا         في المَخازي.. كم  لهَا انفسَحَا

لم   نجِدْ   خيرًا    بهِ    أبَدًا         لم   يكن   يومًا   بهِ   سَمِحَا

صورة ُ  الشَّيطان ِ  نشهَدُهَا         فيهِ ...  للأقذار ِ  قدْ   مُسِحَا 

وَلهُ     " الزّقُّومُ "     يأكُلُهُ         جَنَّتي    لم    تُعطِهِ    البَلحَا

دَمُهُ   طولَ   المَدَى   نجسٌ         سَيَرَاهُ    الكلُّ    قد    سُفِحَا

يا    عميلا ً   خائِنا ً    قذرًا         في دُروبِ الخِزي ِ كم  كدَحَا

عُقدٌ     فيهِ     وليسَ     لهَا         من   دَوَاءٍ ،  خُبثُهَا   جَمَحَا

عُقدٌ     تبقى    هُنا     مثلا ً         كم   طبيبٍ  عَجزَهُ   شَرَحَا

ليسَ  يُشفى  مَنْ   بهِ   خبَلٌ          وَيُدَاوَى  الجسمُ  إذ  جُرحَا

أنتَ    هَمٌّ ... نكبة ٌ   جَثَمَتْ         وَتظلُّ    اللَّطخَ     والوَقِحَا 

أنتَ  مثلُ   القردِ  في   قبح ٍ         كلُّ   طفل ٍ  ظنَّكَ    الشَّبَحَا

أنتَ   بينَ   الزِّبل    مُنتعِشٌ         لم  تزلْ في الزِّبل ِ مُنبَطِحَا

كالكَرَاكوزِ الذي  جَذبَ  النَّ         اسَ .. كلَّ الخَلق ِ وانفضَحَا

دائِمًا    تهذِي   ومُذ ْ   زَمَن ٍ        إنَّ  كيلَ  الحُمْق ِ  قد  طفحَا  

تدَّعي   الإلمامَ    في    أدبٍ        نقدُكَ   المَشؤُومُ   ما    فَلحَا

أنتَ   وَغدٌ   سافِلٌ    وَعَمِي         لٌ  وَمَدسُوسٌ  مَشَى  مَرحَا  

وَجْهُهُ   شُؤمٌ    وَمَا    كذبُوا         جَوُّهُ  المَوْبُوءُ   كم   كشَحَا

أنتَ    تهوَى    كلَّ    شائِنةٍ         أنتَ   تصبُو   للخَنا   فرحَا   

سَوفَ  تلقى الهولَ .. لستُ  أنا          مَن    بأقوال ٍ   لهُ    مَزَحَا 

إنَّني  الموتُ  الذي   اكتسَحَا         سيفيَ   الأقفال   قد    فتحَا

أنا    مِنِّي   الشَّرُّ    مُرتعِبٌ         كم    خَؤُون ٍ  موتهُ    لمَحَا 

يومُكَ    المَشؤُومُ    مُقتربٌ        سَوفَ  تلقى  كلَّ  ما  اقتُرحَا     

والدُّنى  تروي .. غَدًا  خبَرًا:       مِنْ  على الغبراءِ  قد  مُسِحَا 

أنتَ    شُؤمٌ ،  للمَدَى     نكدٌ        وَإناءُ  الخزي ِ   قد   نضَحَا 

ريحُكَ ... المزكُومَ ...  يُقلِقهُ        وَمريضُ  الشَّمِّ   كم   رشَحَا

أنتَ   صوتٌ   مُقرفُ   نتِنٌ         يبعَثُ     الآلامَ     والقرَحَا

أنتَ      مأفونٌ      وَمُحتقرٌ         في  دُروبِ  الإثم ِ  ما  برحَا 

كلُّهُم    قالوا   ومَا   كذبُوا :         ينشُرُ   التَّفنيدَ    ما   نصَحَا

سَيَرَى       مِنِّي      نهايَتهُ          قبلهُ    كم   سَافل ٍ    كُسِحَا 

أنا     سيفٌ    حَدُّهُ     لهَبٌ         ضُوؤُهُ   الأكوانَ   قد   لفَحَا 

أنا    دُنيا   السِّحرِ ، مُفعَمَة ٌ        بالنَّدَى ، فيها  الشَّذا انسَرَحَا

أنا        للآمال ِ       مُبْتدِرٌ         كُلُّ    أمر ٍ   فِيَّ    قد    صَلُحَا

أينَ     مِنِّي  ذلكَ   " المُتنبِّي  " ....  جَعَلتُ   الكُلَّ     مُنكسِحَا   

أينَ     مِنِّي     ناقِدٌ     قذرٌ         مُستعَارُ الإسم ِ.. ما  اتَّضَحَا

تحتَ   نعلي    دائِمًا    أبَدًا        ... والذي  للعُهر ِ  قد   جَنحَا

أنا    دومًا    شاعرٌ    غَرِدٌ         وَكنارٌ     صوتُهُ      صَدَحَا 

لم   أنلْ   في  الفنِّ   جائِزَة ً         لم   أنلْ   من  حاكم ٍ  مِنحَا

لم    أنافِقْ    للعِدَى     أبَدًا          لم    أكن    للظُّلم ِ  مُمتدِحَا

أنا       أعمالي      لخالِدَة ٌ          أنا    مَنْ    ميزانُهُ   رَجحَا

رُغم   أهل ِ   الشِّرِّ   قاطبة ً         شاعرُ  الشَّعبِ   الذي    فلحَا   

قِمَّة ُ  الإبداع ِ ..  كم    شَهِدُوا           شاعرُ   الأعرابِ    والفصَحَا 

حُلمُهُ    التَّحريرُ   من    ظُلم ٍ           لِعِناق ِ  الشَّمس ِ   قد    طمِحَا

شاعرُ  الأحرار ِ ،  رائِدُهُمْ          وَرهَانُ  السَّبق ِ   قد   ربحَا

ملكُ   الإبداع ِ ... كلّ    فنو         ن ٍ.. عَن ِ الأوطان ِ  ما  نزَحَا       

 

                      

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000