..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا بوصفكَ يأتي مقولُ اللسنِ

ماذا بوصفِكَ يأتي مقولُ اللسنِ 

بكَ الكمالُ تناهى يا أبا الحسنِ


فأنتَ في النَّاسِ كالقرآنِ معجزةٌ

يشدو الخلودُ بها فخراً مدى الزمنِ


تفنى الليالي ولا تُمحى مآثرها

رغم المكائدِ والتضليلِ والإحنِ


للهِ درُّكَ كم جاهدتَ مُصطبراً

جيشاً من البغي مجبولاً على الفتنِ


مِنْ كانَ غيرُكَ للأهوالِ مقتحماً

وكاشفَ الكُربِ السوداءِ والمحنِ


بسيفكَ الدينُ قد قامتْ دعائمُهُ

وانجابَ عنهُ ظلامُ الشركِ والدرنِ


صرعتَ للهِ أبطالاً جبابرةً

لولا حسامُكَ دينُ اللهِ لم يَكُنِ


سُمّيتَ حقّاً وصدقاً أنتَ حيدرةٌ

أزرَتْ شجاعتُكَ الشجعاءُ بالجُبُنِ


منْ ذا يدانيكَ في زهدٍ وفي نُسُكٍ

أم مَنْ يضاهيكَ في فرضٍ وفي سننِ


نفسُ النبيِّ وهل من بعد ذا شرفٌ

في أمّةِ العُرْبِ من شامٍ ومن يمنِ ؟ !!!


أمْ مَنْ كمثلكَ وسطَ الْبَيْتِ مولدُهُ

مكرّمُ الوجهِ لم تسجدْ الى وثنِ


بيانُكَ السحرُ قد فاضتْ بهِ خطبٌ

تسبي العقولَ إذا مرّتْ على الأُذُنِ


ضمّتْ علوماً كما شاعتْ بها حكمٌ

فيضُ الينابيعِ أو كالعارضِ الهَتِن


مَنْ باتَ غيرُكَ في بيتِ النبيِّ فتىً

وسار وحدهُ في البيداءِ بالظعنِ


يا أعدلَ الناس طُرّاً بلْ وأكرمَهم

فيكَ اعتقاديَ في سرٍّ وفي علنِ


وأنتَ للحقِّ صنوٌ لا تفارقُهُ

وفي سبيلهِ لم تُدهِنْ ولم تَلِنِ


لولاكَ ما ثبتتْ للدينِ أعمدةٌ

ولا استقامَ بهِ ركنٌ الى ركنِ

 

ما غرّكَ الحكمُ أو جاهٌ خُصِصْتَ بهِ

بلْ رحتَ تنشدُ أيتاماً بلا سكنِ


نامَ الورى كلُّهم في أمنٍ وفي دعةٍ

إلا عيونَكَ آبتْ لذّةَ الوسنِ


فدىً لها مهجتي في الليلِ جاريةً

قد سحَّ مدمعُها كصيَّبِ المُزُنِ


فيهِ تناجي إِلَهَ الكونِ مُبتهلاً

مُستغرقاً في الهوى ولهانَ كالضَمِنِ (١)


عَبَدْتَ رَبَّكَ لا خوفا ولا طمعاً

بلْ كُنتَ تعبدُهُ حُبّاً بلا ثمنِ


أنرتَ في سيرةٍ بيضاءَ مشرقةٍ

دياجرَ الشكِ والأوهامِ والظننِ


طلّقْتَ دنياكَ لم تحفلْ بزينتِها

ولم تكنْ لحظةً فيها بمُفْتَتَنِ


ما أنجبتْ مثلَكَ الدنيا أخا ورعٍ

برّاً بأُمَّتهِ يا خيرَ مؤتَمَنِ


ماذا أقولُ فقد أعييتَ قافيتي

خجلى أَمامكَ مِنْ أَينٍ ومنْ وهنِ


كم حاولوا عبثاً يخفوكَ إِذْ وضعوا

في أعينِ النَّاسِ أسدافاً مِنَ الدُّجُنِ


مَنْ ذا يطيقُ سبيلاً كُنتَ تسلكها

في زادِكَ الجَشْبِ أو في ثوبكَ الخَشِنِ ؟!!!


فليتكَ الْيَوْمَ ترنو المدّعينَ هوىً

كيفَ استباحوا حقوقَ النَّاسِ والوطنِ


شسعٌ لنعلكَ مَنْ ناووكَ أجمعُهم

مَنْ عاصروكَ ومنْ يحيا بذا الزمنِ


ما كانَ يقليكَ الا جاحدٌ نطفٌ

أعمى البصيرةِ أو خالٍ مِنَ الفِطَنِ


وكلُّ ذي جَهَلٍ يُزري بهِ صلفٌ

وموغرِ الصدرِ بالأحقادِ مضطغنِ


مَنْ ينكرِ الشمسَ والأنوارُ ساطعةٌ

يجحدْ مقامَكَ إمعاناً بذا الغبَنِ


لا ينتهي عجبي من أمةٍ زهدتْ

فيهِ وقد رغبتْ في خضرةِ الدمنِ


مَنْ ينكرِ الحقَّ يسدرْ في عمايتهِ

ويطلبِ الريَّ من مستنقعٍ نتنِ


*** *** ***

ناديتُ باسمكَ مهموماً ومرتجياً

مثلَ الغريقِ ترجّى نجدةَ السُّفُنِ


قصدتُ بابكَ والأبوابُ موصدةٌ

أرجو النجاةَ مِنَ الأشجانِ والحزنِ


قلّبتُ أمري فما لي راحةٌ أبدا

حيثُ اتجهتُ عيونُ الهمِّ ترصدني


ماللحياةِ شحيحٌ باتَ منبعُها

أدعوكَ ربيَّ بالآلاءِ تسعفني


في غربةٍ مرّةٍ طالتَ مواجعها

عنها غفلتُ وداعي الشيبِ أيقظني


يبقى السؤالُ عقيماً لا جوابَ لَهُ

يُنمي الشكوكَ بصدري بل يعذّبني


لِمَ الْحَيَاةُ أراها الدهرَ مقبلةً

على الدنيءِ بأنواعٍ مِنَ المِنَنِ


أمّا الكريمُ عليهِ جدُّ قاسيةٍ

معذّباً يشتكي منها كمرتَهَنِ


*** *** ***


فارقتُ أرضكَ مُضطرّاً على مضضٍ

كأنَّما الروحُ قد بانتْ عَنِ البدنِ


أمسى جوارُكَ أسمى ما أُؤملّهُ

ليتَ الليالي بهِ تسخو فتسعدني


فيهِ سينضو فؤادي عنهُ أرديةً

مِنَ الهمومِ وأطماراً مِنَ الشجنِ


فَلَيْسَ لي عملٌ أرجو النجاةَ بهِ

إلا هواكَ بيومِ الحشر ينفعني


أنتَ الوسيلةُ عندَ اللهِ في كُربي

أرجو بحقّكَ ربَّ العرشِ يرحمني


هذي قوافيَّ أدعو اللّهَ يقبلها

مني بحبّكَ منسوجاً بها كفني


*** *** ***

(1) الضمن هو المحبُّ العاشق

 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000