..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المظاهر التضاريسية والجيومورفولوجية لبحر النجف

المبحث الثالث

1- الموقع :

     عند النظر إلى خارطة لمنطقة بحر النجف يلاحظ أن المنخفض واقع بين دائرتي عرض (31,30)_ 32,10) شمالا وخطي طول (43,30 _ 44.30 ) شرقا .

الموقع المكاني النسبي :

     يقع المنخفض غرب هضبة النجف , يمتد طوليا من شمال المنطقة الانتقالية بين الهضبة الغربية والسهل الرسوبي وتقع غربه بادية النجف وهي ( هضبة صحراوية )وشرقه تقع مدينتا النجف والحيرة .

اطوال بحر النجف ومساحته :

   عمر بحر النجف :

    قدر الباحث الدكتور العطية عمر بحر النجف  (28) , إذ ذكر أن مدة نشوئه هي ( 300 ألف سنة ) وانه لا توجد دراسات سابقة تحدد عمره , فيما عدت دراسة (29) أخرى تؤكد على أن عمر بحر النجف هو 90 ألف سنة

المظاهر السطحية البارزة في منخفض بحر النجف :

يقصد منها ابرز المظاهر السطحية من حيث السعة والامتداد والتكوين  وهي :

1- منخفض بحر النجف ومناطقه السهلية :

  يشكل منخفض بحر النجف مظهرا طوبوغرافيا واضحا ممتدا إلى    جوارنهر الفرات ,ولا تفصله عنه إلا (15) كم وهو متباين الاتساع ويقع الى الجانب الغربي من الطريق الذي يربط بين النجف والحيرة  (230) .

    ويقع هذا المنخفض شمال منطقة الوديان السفلى بمساحة بلغت ( 213) كيلو متر مربع وهو مظهر مهم بارز وتنخفض بعض أجزائه 10م عن مستوى سطح البحر (31 )

 وتظهر في ارض هذا المنخفض مناطق سهلية منبسطة تقدر ب(44) كم مربع وهي أعلى سطح المنخفض (32) .

2- هضبة النجف :

   أن موضع مدينة النجف أو ما يدعى بالربوات والجهات المرتبطة بها القريبة منها تؤلف جزء مهم من هضبة مثلثة الشكل يطلق عليها هضبة (كربلاء-- النجف ) وتشكل رؤوس هذا المثلث مدينة النجف من الطرف الجنوبي ومدينة كربلاء من الطرف الشمالي  وبحر النجف من الطرف الغربي , شكل ( 5) .

 

المصدر : د موسى جعفر العطية , مصدر سابق , ص 110

 

   تبلغ مساحة هضبة النجف -- كربلاء حوالي ثلاثة آلاف كيلومتر مربع نصفها يقع في حدود النجف الإدارية أقصى ارتفاع لها ( 176م ) فوق مستوى سطح البحر وارتفاعها من جهتها الغربي ( 100--120م ) تميزت باستواء سطحها وبإشرافها على منخفض النجف بجرف صخري حاد يدعى طار النجف والذي يرتبط بطار السيد شمالا على جهة هضبة كربلاء وتنكشف بهذا الجرف طبيعة الصخور المكونة للهضبة  حيث تظهر فيها رسوبيات العصر الرباعي وتكوينات الدبدبة وتكوينات انجانة .

3 -- طار النجف :   

  هو حافة هضبة النجف الجيولوجية الجنوبية والغربية , يطل على منخفض النجف , وان الطار بشكله وامتداده ظاهرة سطحية جيومورفولوجية والطار من الطور وجمعه أطوار والصحيح أنها تسمية بابلية لان الطارات كانت تدعى بجبال بابل واسمها لديهم أيضا اتيرتو , ولها اسم آخر إذ تدعى بالنواويس التي تعني مقبرة النصارى ( حجر منقور توضع فيه جثة الميت ) الطار يحيط بمنخفض النجف من جهته الشرقية , وان طول طار النجف ( 65 )كم واعلي نقطة فيه تصل إلى 133م, يبدأ من الحيرة جنوب النجف متجها شمالا ليلتقي بطار السيد .

  

        المظاهر الجيومورفولوجية لبحر النجف 

   تتعدد المظاهر الجيومورفولوجية في بحر النجف وقد بحث عنها الدكتور سرحان الخفاجي بحثا تفصيليا يغني الباحثين الآخرين  نقتطف بعضا من هذا المقال أتماما للبحث عن بحر النجف بكل خصائصه  :

 

                    شكل ( 6 )

                مظاهر جيمورفولوجية في منطقة بحر النجف

المصدر : د محمود عبد الحسن جويهل الجنابي , الخصائص الفيزيائية والكيماوية لعدد من عيون وآبار منطقة بحر النجف , مجلة جامعة بابل , عدد (1 )  مجلد ( 22 ) , 2012م , ص 217

                                                                      

1-- الجروف البحرية الصخرية :

    هذه الجروف موجودة عند حافات الهضاب على امتداد طار النجف وتلال طار النجف كتلال ممتدة ( 33 )

  أن الأراضي حول بحر النجف كلها تمثل سطحا بامتدادات مختلفة منها بميل بسيط ومنها بميل شديد على شكل حوائط تشرف على المنخفض من جميع جهاته وان أجزاء البحر القريبة من هذه الحوائط تمتلئ بالرواسب وذلك نتيجة لما تجرفه الوديان والسهول ألمنحدرة نحوه .

     هناك وديان تتجه نحو البحر مثل وادي الخر الذي يبلغ طوله (70كم )ووادي شعيب الرهيماوي الذي يبلغ طوله ( 72كم ) , ووادي المالح الذي يبلغ طوله ( 76 كم ) وان هذه الوديان الكبيرة والصغيرة تصب جميعها في بحر النجف على اختلاف كثافتها التصريفية . (34 )

   أن التعرية المائية للأراضي ومظاهر التعرية الريحية تلعب دورا مهما في تشكيل الأراضي والمظاهر الجيومورفولوجية  , فان كان بحر النجف قد تكون بفعل التحدب نحو الأسفل

بعوامل تكتونية فان عوامل التعرية الحرارة في  تمدد وتفتت الصخور والرياح تحمل نواعم الأتربة وتزحف الخشن منها كما هي عامل ترسيب للعوالق المحمولة في طياتها كما أن مياه الأمطار والمياه الجارية في الأنهار والوديان لها تأثير آخر على تشكيل المظاهر الجيومورفولوجية لبحر النجف , وقد صادف أن اتجاهها هو شمالي غربي إلى جنوبي شرقي باتجاه الرياح السائدة كما تتجه المياه نحو المنخفض وتعمل عملها في التعرية الرفع والترسيب

    تتفاوت الجروف في ارتفاعها من منطقة لأخرى فهي تصل في بعض المناطق إلى ارتفاع (40م) وفي أجزاء أخرى يبلغ ارتفاعها

(15م) (35)  وان   قلة صلابة صخور الجروف والشروخ التي تظهر فيها لها اثر على تآكلها و تراجعها نحو البحر .

                      شكل (  7  )

                احد الجروف في حافة الطار

 

2 -- الفتحات والكهوف :

      تظهر الفتحات بإشكال مختلفة وأعماق متباينة بعضها اقرب الكهف الصغير وكنا نسمع في كثير من الأحيان  بان الشرطة تفتش هذه المغارات او الكهوف الصغيرة وتمسك عددا من اللصوص ومن الهاربين من الخدمة العسكرية كذلك المجرمين الذين يجدون هذه التجاويف الأقرب إلى الكهوف ملاذا لهم .

   وقد كان لعوامل التعرية وبخاصة الرياح اثر على تكون الفتحات على سطوح الجروف وعلى توسعها إضافة إلى عوامل أخرى طبيعية وبشرية بحيث تؤثر الرياح على النحت والتنعيم والمعروف أن معادن الصلصال تنعم بهذه الطريقة مكونة ما يعرف بالطين (طين خاوة ) المعروف لدى النسوة اللواتي يغسلن به رؤوسهن ربما لتقوية الشعر , وطين الخاوة يباع في أسواق النجف وان قل استعماله لكنه موجود ومعروض .

                       شكل (8 )

               التجاويف والتشققات في الجروف البحرية لبحر النجف

 

المصدر : سرحان نعيم الخفاجي , بحر النجف دراسة جيومورقولوجية


 

                          شكل ( 9 )

           إشكال جيومورفية  تعملها الرياح

وتتعرض المتفتتات إلى عمليات عدة هي :

1 -- الزحف

2 -- التدفق

3 --الانزلاق

    فالزحف يحدث بشكل غير محسوس فوق انحدارات طفيفة , إما التدفق فهو حركة شبه متصلة للمفتتات الرطبة بينما الانزلاق فهو انهيال متقطع وسريع للصخور والمفتتات الناتجة عن التجوية أن هذه العمليات والحالات حدثت ومستمرة على الحدوث في طارات النجف المطلة على المنخفض  ومنحدراتها وتجاويفها وجروفها .

    وللعامل البشري أهمية أيضا في التأثير حيث يقوم بعض الناس القريبين من الطارات استغلالها لأخذ الطين مثلا لصنع التنور أو لصنع أواني الماء أو أنهم يستثمرون بعض مواد الطار للبناء .

3 -- ظاهرة المستنقعات الملحية :

    تظهر  المستنقعات الملحية عند انخفاض مستوى منسوب المياه في بحر النجف فتظهر مسطحات مائية ضحلة معزولة وأخرى متصلة  , مالحة بتأثير تبخر المياه المستمر وتجد نباتات المستنقعات بيئتها المناسبة فتنمو غير أن هذه المستنقعات وقتية تنتهي عند عودة مياه البحر إلى حالته الطبيعية وقت الفيضان أو وقت ارتفاع منسوب المياه في نهر الفرات .

    يطلق أهل النجف عليها بالسباخ لملوحتها حتى أن حوافها تبدو بيضاء لكثرة الأملاح فيها  غير أن البعض يطلق عليها بالبحيرات لكونها معزولة وكأنها بحيرات بقايا بحر تعرض للجفاف

4 --التلال :

   تظهر التلال في منخفض النجف وعند حوافه وفيما حوله مجموعة من التلال رسمت عليها عوامل التعرية المائية والهوائية رسومها وباتت بأشكال مختلفة وحالات متباينة منها الذي يشبه المائدة ومنها الذي يشبه القباب , بعضها انفرادي وآخر متجمع على شكل تلال متصلة وأخرى متقاربة منها الموجود قريب من منخفض النجف وآخر يظهر في وسط المنخفض تختلف بحجومها أكثرها بحجوم صغيرة وانحدارات جروفها بين الشديد الانحدار ومنها العادي . 

    لقد أثرت التعرية البحرية على الجروف العالية بالنحت المستمر وكذلك الرياح بالحت والنقل , وبذلك بدت الجروف تتراجع .

     وبالتعرية المائية والكيمياوية والريحية ظهر في حواف هذه التلال شقوق ومغارات أشبه بالكهوف الصغيرة ومنحدرات متهدمة نازلة الأمر الذي جعل منحدراتها تأخذ إشكالا هندسية غريبة  نتيجة تفاوت صخورها بين الصلب واللين .

             

                        شكل (  10 )

                   انموذجات من التلال المنفردة والمتجمعة

 


                           

 

5 -- انهيارات الصخور وانجرافها :

     لقد دعيت حالات الانهيارات والانجرافات للصخور في الحافة عند الطارات ب(الزحف الأرضي ) وان ظاهرة جيومورفولوجية بارزة في منخفض النجف (36) يحدث الانهيار لمكونات جانب من  منحدرات التلال , التي تبدو صخورها رخوة إلى الحد الذي تكون فيه منطقة الارتكاز غير قادرة على حمل  المكونات التي فوقها فتنهار , وقد تزحف الأجزاء الناعمة بتأثير الرياح ومياه الأمطار  وتبقى الكتل الكبيرة غير قادرة على الزحف لكنها تتفتت مر الزمان 

    والمعروف أن التجوية ميكانيكية كانت أم كيماوية تؤدي إلى تفكك الصخور بنسب متباينة  مكونة الفتات الصخري الذي يبقى جوار مصدره ( الصخور الأصلية ) او فوقه  . (37 ) .

    وتعمل الجاذبية الأرضية على إزالة المفتتات والحطام الصخري الناتج  عن التجوية ولا سيما عند المنحدرات فإذا زادت زاوية استقرار كتلة من الحطام الصخري عن زاوية ميل المنحدر فأنها تبقى ساكنة وإذا زادت زاوية ميل المنحدر من زاوية الاستقرار لتلك الكتل فأنها تنزل إلى أسفل المنحدر بفعل الجاذبية الأرضية  وتعود أهمية تلك العملية إلى أنها حلقة وصل ضرورية بين عمليتي التجوية والنحت والنقل (38)

 

المصادر :

28_ د . موسى  جعفر العطية , مصدر سابق , ص 112 .

29 _ منى ثائر جرجيس , التاريخ الرسوبي والمناخ القديم لمنخفض بحر النجف في اثنا العصر الرباعي المتأخر , رسالة ماجستير مقدمة لكلية العلوم جامعة بغداد , 2001م ص   .

30 - احمد يحيى عبد , استخدام أنظمة المعلومات الجغرافية في دراسة التباين المكاني للموارد الطبيعية في الهضبة الغربية في محافظة النجف ( رسالة ماجستير ) غير منشورة , كلية الآداب جامعة بغداد , 2008م ,ص 32 .

31- عبد الهادي الفرطوسي , تاريخ بحر النجف , بحث في الانترنيت : HTT//WWW.ALSABAAH.COM

32- علياء حسين سلمان , الخصائص البيئية الطبيعية والحياتية في منخفض بحر النجف وإمكانيات استثمارها في إنشاء المحمية الطبيعية , مجلة آداب ذي قار , ص 274

33 --  د .سرحان نعيم الخفاجي , بحر النجف دراسة جيومورفولوجية جامعة المثنى كلية التربية الجغرافية

34-- د . عايد جاسم الزاملي , الأشكال الأرضية في الحافات المتقطعة للهضبة الغربية بين بحيرتي الرزازة  وساوة , تراث النجف , عدد1 , 2009م     ص 146.

35دكتور سرحان نعيم الخفاجي المصر السابق ص

36 -- د . عايد جاسم الزاملي , المصدر السابق , ص 135

37-- د. سرحان نعيم الخفاجي , بحر النجف دراسة جيومورفولوجية , المصدر السابق .

38-- د . عبد الاله رزوقي كربل ,علم أشكال سطح الأرض الجيومورفولوجية , ص 101 .

 

 

 

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات




5000