..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنانة السورية نجاح أحمد تطرب الجمهور بصوتها الشجي.....

د. كريمة نور عيساوي

درج قراؤنا في الأشهر الأخيرة على متابعة برامجي الحوارية مع أعلام في الشعر والفلسفة واللغة والأديان. ولكن لدي قناعة بأن الثقافة والفن عنصران لا يمكن الفصل بينها، لهذا  ارتأيت في هذا اليوم المتميز أن تكون ضيفتي المغنية الرائعة نجاح أحمد.

في جلسة ربيعية كان لي هذا اللقاء مع الفنانة السورية المقيمة بزيوريخ،  سويسرا.  كنت لساعات في رحاب الكلمة الهادفة، والموسيقى،  كنتُ في رحاب الفن الجميل المعتق بعبق المحبة  والبساطة والرقي، وبعد أن أطربتنا الفنانة المتألقة نجاح أحمد بموال حلبي جعلنا نعيش بين روابي سوريا الجميلة استأذنتها لكي أشرع في ولوج عالمها الفني من خلال طرح بضعة أسئلة عليها. فكان الحوار على الشكل الآتي:

 

في البداية أرحب بالفنانة نجاح أحمد، وأشكرك على قبول الدعوة.  وكما جرت العادة أسألك السؤال التقليدي:  هل يمكن أن تقدمي لنا تعريفا مبسطا عن الفنانة نجاح أحمد ؟

نجاح أحمد هو اسم الشهرة. أما اسمي الحقيقي فهو أمينة أحمد،  ولدت في قرية كوران منطقة عفرين الكرديةبسوريا . تلقيت تعليمي الأولي والابتدائي والاعدادي بمدينة حلب، لكن انقطعت عن الدراسة مثل كل بنات جيلي بسبب الزواج المبكر. كنت أحلم منذ نعومة أظافري أن أكون مغنية. تربيت في بيت فني. فأبي هو الشاعر والفنان الكوردي عبدالرحمن أحمد،    له العدد من الدواوين المكتوبة بالعربية والكردية، كما أنه مغني له صيت في سوريا وبين الأكراد. جملة القول لقد نشأت وسط الآلات الموسيقية والكلمة الهادفة.

 

ما نوع الغناء الذي تقدمه الفنانة نجاح أحمد لجمهورها؟

 

أنا أستطيع أن أغني جميع الألوان الموسيقية. كما أغني باللغتين العربية والكردية، أعشق الأغاني الكلاسيكية القديمة، لكن عُرفت في الوسط الفني بأدائي الأغاني الشعبية والفلكلور الكردي.

 

متى تفتقت موهبتك الفنية؟

 

تفتقت موهبتي الفنية منذ الصغر.  لا زلت أذكر بأني عندما كنت طفلة، غنيت في الحفلات التي كنت تنظمها المدرسة بين الفينة والأخرى. بل وشاركت في مسابقات حول الغناء، وحزت على المراتب الأولى، وكان يحضرها في تلك الفترة كبار الفنانين.  وقد غنيت أمام الفنانين السوريين صباح فخري والمرحوم مصطفى نصري اللذين شجعاني على مواصلة المشوار الفني.  وقد تخصصت بعد ذلك في الأغاني الكردية. غير أن الظروف كانت أقوى من أن أحقق حلمي في شبابي. والحظ لم يسعفني.

 

لماذا توقفت عن الغناء؟

 

بسبب ظروفي الاجتماعية.

 

هل يمكن الإفصاح أكثر ؟

 

احتفظ بالجواب لنفسي.

 

هل أثر  هذا الانقطاع عن الغناء على حياتك ونفسيتك؟

 

نعم تأثرت كتيرا، ولم أتمكن من تحقيق رغبتي الفنية التي ظلت ترافقني طوال هذه المدة وإلى الآن.

 

لماذا العودة الآن إلى الغناء  وفي هذه الفترة بالذات؟

 

أولا لأن هذه الرغبة كامنة في داخلي، ثانيا  لأن أولادي كبروا، ومن ثم نقصت إلى حد ما مسؤوليتي   كأم.  كما أن الله حباني بزوج فنان يقدر الفن والفنانين، ولا يتوقف عن تشجيعي ودعمي لأنه يحب الفن ويهواه، و هو بالمناسبة له موهبة كبيرة في أداء رقص الفلكلور الكردي إنه الأستاذ فريد يوسف.  ومن هذا المنبر أشكره جزيل الشكر على هذا التشجيع و على كل ما يسديه إلي من خدمات، فقد قمنا معا بتشكيل فرقة للرقص والفلكلور والغناء الكردي أطلقنا عليها اسم فرقة حلبجة.

 

هل تواجهين بعض التعثرات في انطلاقتك الفنية خاصة وأنت تقيمين في بلاد الغربة؟

 

لا أواجه أي تعثر..نحتاج فقط للقليل من التشجيع والدعم المعنوي، فالفنان يحمل رسالة يهدف إلى إيصالها إلى جمهوره العريض، وسيبقى في حاجة لمن يأخذ بيده لتحقيق ذلك.

 

أخيرا كلمة توجهينها لجمهورك الكريم.

 

أقول لجمهوري العزيز لا زالت على العهد معكم، أنتم في قلبي رغم الظروف التي أجبرنتا على الهجرة والغربة.  سنلتقي ثانية إن شاء لله تعالى بفضل الله، وبدعم قوي من زوجي الفنان فريد يوسف وبفضل أمثالك أيتها الصديقة الغالية الدكتورة كريمة نور عيساوي التي شجعتني على الظهور اليوم في هذا الحوار،  من أجل ربط صلة الرحم مع جمهوري العزيز . وشكرا لحضوركم وتحياتي لكم جميعا.

 

د. كريمة نور عيساوي


التعليقات




5000