..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا صديق (فالح) بأوسمتي الثلاثة

علي الحسناوي

دعوني أعترف ان وراء العنوان دعابة. ولن يحجبني عن ذكاء فالح غيمة أو سحابة. فهو مَن تغنى بصوت (داخلٍ) على لحن (جبارٍ) والربابة. حينما كان فالح يداعب الكرة, بشاعريته المعهودة, كنت أنا لازلت صغيرا أرمقه من بين الشباك (المسرودة) بعد أن تكون أوصالي قد تقطّعت في دروب (الشوك والعاكول) التي كان يحلو للعم أبو غازي أن يقطعها عبر ممرات السكك كلما إصطحبني إلى ملعب المواصلات . وحينما كبرت بقيت مغرماً بشاعرية فالح التي نضجت إلا أنني بدأت حينها أتطلع إلى شاعرية قلمه وحلاوة لسانه. ففالح هذا متعدد الاسلحة والمواهب ولا يستقل (فورتات باب الشرجي) إلا كأحلى وأجمل راكب. ليُكمل المسيرة من هناك نحو الثورة أم المواكب والنوائب. فهو يصغر, طائعا, كي يعطيك الإحساس بالكِبر. ويرش عليك الأوصاف النبيلة كحبات مطر. وحينما تهت, مرغماً, عن أهلي في غربتي كي أعثر على عراقيتي وجدته يرفعني بأذرع كلماته حتى عانقت جبهتي (برحي) النخيل. عرفته, ومن خلال طروحاته, ليناً كطين الفرات وصلباً كقامة (عبد كاظم) ملك التغطية وصخرة الدفاع العراقية. مرة منحني الإعلامي فالح وسام النخلة من درجة (الخضراوي). وأخرى منحني فيها وسام العراق برموزه الثلاث (كباب الفلوجة ولبن أربيل وشاي السماوة) . واليوم يعود فالح, وهو يستشهد بكتابي فيرا العراقي, كي يوصفني بالزميل. الآن لم يعُد لي من غاية في ان أُرسل أوراقي إلى اتحاد الصحفيين والإعلاميين العراقيين او العرب. أنا إعلامي بتوقيع فالح حسون الدراجي.

علي الحسناوي


التعليقات

الاسم: علي الحسناوي
التاريخ: 14/10/2008 17:46:14
الأخ صباح محسن جاسم
وأنا عرفتك من خلال رائحة العراق في كلماتك حينما وجدت كل حروف الالف فيها تتحول الى أعواد بخور وكل الياءات إلى طيور.
أنتم الشرفاء قصائد وطن منثورة الكلمات على أوجاع الغربة .. ليتني التقيك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/10/2008 17:32:29
المبدع علي الحسناوي
تحية واعتزاز
ثق أني لا أعرفك لكنك جذبتني باسلوب وثراء مقالاتك .. ما كنت اعرف ان الميتافيزيقيا ستجعلني التقي بانسان عزيز بتاريخه سيما وشهادة هؤلاء المناضلين اصحاب الراية الحمراء والوردة الحمراء والتفاحة الحمراء رغم ان رايات البشرية السمحاء هي راية واحدة وان الورد هو ورد حتى وان اختلفت الوانه والتفاح هو تفاح بطيبة طعمه ونكهته. لكن الدم يا صديقي لا يبدل لونه ومن ذاك نعتز بصداقة ناس عانوا الكثير لا طمعا بمطمح شخصي بحت ولا بمنصب او كرسي وزاري بل لأنهم الأجمل.. وهذا ما أكسبنا الحكمة وحبها.
دمت مبدعا يا من لم أعرفك قبلا لكني التقيتك وعرفتك من خلال ابداعك وما يحكيه عنك الصحب والأصدقاء وهذه محسنة لك

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 24/09/2008 20:56:50
بعد اطلاق سراحي من السجن صيف عام 1983 وكنت اقضي عقونة الحبس المؤبد بعد تخفيض الحكم من الاعدام ساقوني الى الخدمة العسكرية في الفرقة 24 يومها كنت في وضع نفسي صعب جدا واشعر
بان الجميع مكلف بمراقبتي لذا كنت منطويا وحزين هناك التقيت
فالح ولم اكن اعرفه الا بالاسم استدرجني بالحديث وسألني عن سبب اعتقالي قلت لكوني انتمي للحزب الشيوعي هل دخلت
الامن العامة قلت له امضيت فيها سنتين قال هل صادفك سجين يدعى خيون حسون الدراجي ومن اين تعرفه قال هو اخي وانا فالح حسون الدراجي فرحت كثيرا به وشعرت بالكثير من المعنوية
وضل يلازمني ويساند موقفي بكل شجاعة غير مبالي بما يدور من
مخاطر جراء هذه الملازمة قال لي يومها تجلد يا ابو اثير من اجل الحزب انهم يريدونك منكسرافلا تحقق غاياتهم افترقنا وبعد
ذلك رايته يوم5/1 2008 في ساحة الفردوس مع عباس عبد الحسن ركضت ورأهم وبيدي الراية الحمراء اريد ان اقدمها له
لكن ضاع علي في الزحام وبقيت الراية الحمراء بيدي وسوف
اقدمها له في فرصة اخرى
جابر السوداني
ابو اثير
بغداد

الاسم: علي الحسناوي
التاريخ: 17/09/2008 21:51:48
العزيز ابو علي الاستاذ حسين السماك
وأنتم التاج الذي تتلألأ من عليه الدرر
وابو حسون صاحب فضل عراقي على عراقيتي

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 17/09/2008 20:51:02
عزيزي علي الحسناوي
انت دره من درر العراق العظيم
وتستاهل اكثر واكثر .... فهذه الشهادة من الاخ ابن مدينتي الثوره فالح حسون الدراجي ما هوالا وسام من الاوسمه التي انت تستحقها.
ارجوا من الله ان يحفظك ويحفظ اخونا فالح حسون الدراجي
مع تحياتي اليك
اخوك حسين عيدان السماك قطاع 26 سابقا وحاليا مالمو




5000