..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صبرنا وطول الأمل

عمار حميد

هل ننتظر ان يغدق علينا الصبر من عطائه مرةً اخرى ، ام سيبلغ امرنا حدَّه؟ يبدو ان الصبر كريم جدا معنا لانه في حالتنا هذه فهو سرمدي لانهاية له.

ان لامبالاتنا ، يأسنا ، استسلامنا وعدم وضوح غايتنا هي التي تمنع لم شتات امرنا هذا ، فيمتد صبرنا ونبقى على الأمل ثم يتطور الى طول الأمل! ومن طال أمله ساءَ او خابَ عمله كما جاء في المأثور .

لقد ألهَبَت سياطُ البلايا ظهورنا يوماً بعد آخر وهي تمنحنا شعوراً بالخَدَر كي ننتظر الزمن ان يَمَل ويعفو عنا ، وما ان تتوقف السياط حتى تعاود الجَلْد من جديد ، متى ينتهي (مُغذي) الأوهام المربوط على ارواحنا وعقولنا ، أوهامنا التي تعدنا بغدٍ أفضل دون قتالٍ لمحاربةِ مأساتنا لكي ننهض ، فما ان ننفضَ عنا غُبار الأوهام في انتظار رحمة الزمن سوف يكون لنا حاضرٌ راسخ ننطلق منه الى مستقبل أفضل فتَحسُن أعمالنا.

يقول جلَّ جلالُه في مُحكم كتابه (لايغيِّر الله ما بقومٍ حتى يغيِّروا ما بأنفسهم) ، هكذا وبكل بساطة بيَّنت لنا هذه الآية معادلة مهمة وأساسية في ناموس هذه الدنيا ، أنزعوا من انفسكم أدرانَ الكُره والحسد والغضَب وصبراً بلا هدفٍ او غاية ، علينا ان نَعي ان الأقدارَ لا ترحم من يركع أمامها وان النوائب ستستمر بالدوسِ علينا دون ان ترحمنا وأن انتظارنا وصبرنا الذي تجاوز حدود معاناتنا عسى القدر ان يتنازل وهو امر لن يحصل ولو هلكنا جميعا في بحر المصائب والبلايا المُبحرين في لُجَّته.

نَصبِرْ! نعم ولكن من موقع الواثق المتحفِّز لأغتنام الفُرص وعَقد العزيمة ونبني من صبرنا الواعي سُلَّمَاً يحملنا نحو العُلى.

 

 

عمار حميد


التعليقات




5000